منتخبنا الوطني يتأهب للمونديال باستعدادات عابرة للقارات

ربما تسببت أزمة تفشي الإصابات بفيروس كورونا في حرمان منتخبنا الوطني لكرة القدم مثل باقي المنتخبات الآسيوية من خوض العديد من المباريات التي كانت مقررة خلال 2020 ، ولكن الفريق يستطيع تعويض هذا من خلال روزنامة مكثفة ومزدحمة بالمباريات في 2021 .

وتسببت جائحة كورونا في تأجيل معظم المباريات الدولية التي كانت مقررة في 2020 .

وإلى جانب تأجيل بطولتي كأس الأمم الأوروبية (يورو 2020) وكأس أمم أمريكا الجنوبية (كوبا أمريكا 2020) ، تسببت الجائحة في تأجيل العديد من المباريات الرسمية والودية في مختلف أنحاء العالم.

وكان من بين الفعاليات المؤجلة جميع مباريات التصفيات الآسيوية المشتركة المؤهلة لبطولتي كأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023 .

وحرم هذا التأجيل منتخبنا الوطني من خطوة مهمة على طريق الإعداد لبطولة كأس العالم التي تستضيفها قطر والتي ستكون أول نسخة من بطولات كأس العالم للكبار تقام في العالم العربي ومنطقة الشرق الأوسط.

وفي 21 نوفمبر الماضي ، بدأت قطر العد التنازلي لآخر عامين على انطلاق فعاليات هذه النسخة من البطولة التي تستضيفها في فصل الشتاء الأوروبي وذلك في الفترة من 21 نوفمبر إلى 18 يوليو 2022 .

وعلى مدار 2020 ، خاض العنابي حامل لقب كأس آسيا 2019 أربع مباريات فقط ؛ كانت منها ثلاث مباريات ودية أمام غانا وكوستاريكا وكوريا الجنوبية ، ومباراة رسمية واحدة حقق فيها الفوز على منتخب بنجلاديش 5 / 0 في 4 ديسمبر الحالي ضمن تصفيات كأس آسيا 2023 .

ولكن العنابي يستطيع تعويض هذه الروزنامة الهزيلة في 2020 بسبب جائحة كورونا ببرنامج مزدحم بالمباريات الرسمية خلال 2021 . ويشهد العام الجديد عدة ارتباطات رسمية مهمة للعنابي من بينها أكثر من محطة خارج حدود القارة الآسيوية إضافة لاستئناف الفريق لمسيرته في التصفيات المؤهلة لكأس آسيا 2023 .

ومن المقرر أن يلتقي منتخبنا الوطني نظيريه الهندي والعماني في مارس ويونيو المقبلين على الترتيب ضمن التصفيات المؤهلة لكأس آسيا.

ويخوض منتخبنا الوطني ثلاثة ارتباطات رسمية في غاية الأهمية خارج حدود القارة الآسيوية ، وسيكون أولها من خلال بطولة كأس أمم أمريكا الجنوبية (كوبا أمريكا) التي كان من المفترض أن يخوضها في العام الماضي بالأرجنتين وكولومبيا لكنها تأجلت بسبب جائحة كورونا.

وتستضيف الأرجنتين وكولومبيا البطولة بالتنظيم المشترك في الفترة من 11 يونيو إلى 10 يوليو المقبلين.

وأوقعت القرعة منتخبنا الوطني ضمن المجموعة الثانية التي يلتقي فيها منتخبات بيرو والإكوادور والبرازيل وفنزويلا وكولومبيا في 13 و17 و21 و24 و28 يونيو المقبل علما بأن جميع هذه المباريات الخمسة ستقام في كولومبيا.

وكان العنابي شارك في النسخة الماضية من البطولة والتي استضافتها البرازيل في 2019 واكتسب خلالها الفريق خبرة جيدة بمواجهة العديد من النجوم العالميين وإن خرج من دور المجموعات.

وإلى جانب مشاركته في كوبا أمريكا للنسخة الثانية على التوالي ، سيخوض الفريق بعدها مباشرة تجربة هي الأول من نوعها بالنسبة له حيث يشارك في بطولة الكأس الذهبية لأمم اتحاد كونكاكاف (أمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي) التي تقام في يوليو المقبل.

وتمثل المشاركة في البطولتين استعدادا رائعا للعنابي في ظل المواجهات التي سيخوضها الفريق أمام مدارس كروية مختلفة وقوية من الأمريكتين.

وإلى جانب هاتين البطولتين ، سيكون العنابي على موعد مع اختبار أوروبي مهم سيكتسب منه خبرة رائعة بالتأكيد حيث أعلن الاتحاد القطري للعبة في وقت سابق من الشهر الحالي عن تلقيه دعوة من الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) لمشاركة العنابي في التصفيات الأوروبية المؤهلة لبطولة كأس العالم 2022 .

ويخوض منتخبنا الوطني غمار التصفيات الأوروبية ضمن المجموعة الأولى إلى جانب منتخبات البرتغال وصربيا وأيرلندا ولوكسمبورج وأذربيجان. وفي ضوء تأهل منتخبنا لمونديال 2022 ممثلا للدولة المضيفة ، فلن تحتسب نتائج مبارياته في ترتيب نقاط المنتخبات في المجموعة الأولى ، والذي سيحدد المنتخب المتأهل مباشرة إلى مونديال 2022 ، والمنتخب الذي سيشارك في الملحق المؤهل للمونديال.

وبهذا ، فإن هذه المباريات تمزج بين الطابعين الرسمي والودي ، ولكن الأكثر أهمية أنها ستمنح الفريق خبرة كبيرة في مواجهة المنتخبات الأوروبية قبل عام واحد من خوض فعاليات المونديال.

اقراء ايضا