بشار رسن : أطمح بالتتويج الآسيوي والتواجد في مونديال 2022

أكد العراقي بشار رسن محترف برسبوليس الإيراني لكرة القدم، على طموح فريقه بالتتويج بقلب دوري أبطال آسيا لعام 2020، قبل المواجهة التي ستجمعهم أمام فريق أولسان الكوري الجنوبي في نهائي البطولة على ملعب الجنوب في الدوحة يوم السبت المقبل.

وكشف رسن في حديث حصري لموقع FIFA.com عن الأسباب التي جعلت بيرسيبوليس قوّة كبيرة محلياً بفوزه بثلاث ألقاب متتالية في الدوري الإيراني بالإضافة إلى تألقه على الصعيد الآسيوي مُعتبراً بأن المدرب السابق للفريق الكرواتي برانكو إيفانكوفيتش لعب دوراً مهماً في هذا النجاح.

وقال رسن "لقد كنا نأمل في الفوز باللقب الآسيوي في 2018 ولكن لم يُحالفنا الحظ. تلك الخسارة أعطتنا دافعاً كبيراً من أجل مواصلة النجاحات وأتمنى أن نستطيع التعويض في نهائي النسخة الحالية."

واستعاد لاعب الوسط الموهوب ذكريات الصعوبات التي عانى منها عملاق العاصمة الإيرانية طهران قبل الوصول إلى نهائي النسخة الحالية حيث قال "لم يكن مشوارنا ووصولنا إلى نهائي البطولة سهلاً على الإطلاق خصوصاً بعد بدايتنا السيئة في البطولة بعدما حصلنا على نقطة واحدة فقط من مباراتين، ولكن الامور "تغيّرت مع لعب البطولة بنظام التجمّع في قطر حيث نجحنا في التعويض على الرغم من أننا واجهنا أندية على مستوى عالي في غرب آسيا ولعبنا كل ثلاثة أيام مباراة وهو الأمر الذي أرهقنا بشكل كبير. ولكننا اليوم نحن على موعد مع مباراة مهمة نأمل بأن نفوز بها لكي نكون أبطال آسيا."

ويُدرك رسن جيداً مدى صعوبة الخصم الذي سيُواجهه فريقه يوم السبت حيث قال "أولسان هو فريق مميز وصعب جداً وقد تابعنا مباراته الأخيرة حيث كان فيسيل الطرف الأقرب للتأهل وأهدر الكثير من الفرص قبل أن يحسم أولسان الفوز."

وأضاف "على غرار فرق شرق آسيا، يتميّز لاعبو أولسان بالسرعة والقوة والانضباط التكتيكي ولم يصل إلى هذه المرحلة بضربة حظ. ستكون المباراة النهائية صعبة لأنها مباراة واحدة فقط من 90 دقيقة والفريق الذي سيرتكب أقل عدد من الأخطاء سيفوز بالمباراة."

وأوضح الدولي العراقي : المشاركة في كأس العالم للأندية ستكون حافزاً إضافية للفريقين وخصوصاً بالنسبة لنا لأنها ستكون لحظة تاريخية بالنسبة للاعبين الذين يحلمون بمواجهة فرق على مستوى عالي مثل بايرن ميونيخ بالإضافة إلى نجوم عالميين وهو الأمر الذي يطمح له أيضاً جمهورنا الكبير."

وأضاف "استضافة قطر لكأس العالم للأندية وبعد ذلك كأس العالم في 2022 هو أمر مميز لأنني اختبرت اللعب على عدد من الملاعب التي ستستضيف البطولة وكان التنظيم مميزاً وكانت الملاعب أكثر من رائعة. أتمنى شخصياً أن تسنح لي الفرصة باللعب مجدداً على هذه الملاعب بعد عامين مع المنتخب العراقي."

اقراء ايضا