كأس الغارية .. بداية واعدة لموسم سباقات الخيل

بداية مبشرة لموسم سباقات الخيل بنادي السباق والفروسية شهدها مضمار الريان الرملي مساء اليوم الأربعاء 14 أكتوبر 2022 مع إقامة السباق الأول فى الموسم على كاس الغارية من خلال 8 أشواط وبمشاركة أعداد كبيرة من الجياد، والتي ظهر معظمها بمستوي جيد يؤكد العمل الذي يقوم به المدربين رغم الظروف الراهنة التي يشهدها العالم بسبب جائحة كورونا ، والتي فرضت إقامة السباق وسط مجموعة من الإجراءات الاحترازية لضمان سلامة الجميع داخل النادي.
 
ووخلال الأشواط الثمانية كان هناك أكثر من نتيجة غير متوقعة وعكس كل الترشيحات مما أضفى على السباق طابع الإثارة وكأننا فى منتصف الموسم وليس في اليوم الأول منه ، وأسفر الشوط الرئيسي الثامن للسباق كأس الغارية للخيل المهجنة الأصيلة الإناث، الدرجة 2، لمسافة 1100م ، عن فوز الفرس الحمراء " بنت صفيان " ملك اسطبل الازرق بالمركز الأول مع المدرب بدر يوسف البلوشى والخيال ألبرتو سنا مستفيدة من انطلاقتها الموفقة في بداية الشوط ، لاسيما وان المسافة قصيرة ( 1100 م فقط ) ، وتحتاج الى جياد لديها عامل السرعة في مثل هذه المسافات ، والفرس الفائزة ظهرت في أفضل حالاتها على الإطلاق عندما فازت بشوط للتكافؤ من الدرجة 4 على هذا المضمار ولهذه المسافة في شهر مارس، وهي فرس تتسم بثبات المستوى، وأكدت على جدراتها بتحقيق الفوز في شوط كهذا مع عودتها للمشاركات.
 
وجاءت في المركز الثانى للشوط الرئيسي " هيلسايد دريم " ملك شاهين بن خالد شاهين غانم الغانم مع المدرب جاسم غزالى والخيال صالح سالم المرى ، وفى المركز الثالث جاءت "ميك أَ وِش" ملك خليفة بن شعيل الكوارى مع المدرب جاسم غزالى والخيال رونن توماس ، ورغم انها قادمة من بريطانيا وكانت مرشحها للحصول على مركز افضل ، الا انها تاثرت بكل تاكيد بابتعادها منذ فترة طويلة عن المشاركة في السباقات. .
 
وعقب انتهاء السباق، قام محمد خالد آل خليفة مدير ادارة السباقات لنادى السباق والفروسية بتتويج الفائزين وتسليمهم كأس الغارية .
 
وبخلاف الشوط الرئيسي الثامن اقيمت 7 أشواط اخرى ، وجاءت نتائجها على النحو التالى ..
 
شلبروك 
في الشوط الأول المخصص للخيل المهجنة الاصيلة المبتدئة، الدرجة 6، لمسافة 1100م، وهو اول اشواط الموسم وشهد بداية موفقة من المشاركين ، واسفر عن فوز الجواد الأحمر "شلبروك" ملك أبناء عبدالله محمد آل الشيخ الكواري بالمركز الاول تحت اشراف المدرب جاسم غزالي وبقيادة الخيال القطرى صالح سالم المري، واستحق الجواد الفائز الحصول على المركز الاول ليمنح مالكه ومدربه والخيال الفرصة ليكونوا أول الفائزين على مضمار الريان هذا الموسم ، واستطاع "شلبروك" بعد عودته للمشاركات التاكيد على قوته ، وفى الموسم الماضى قدم أداءً جيداً عندما جاء في مركز الوصيف في شوط للخيل المبتدئة لمسافة 1200م في شهر يناير2020 ، ولم يكن سيئاً في كلا مشاركتيه التاليتين.
 
المرابطة 
وفى الشوط الثاني المخصص للخيل المهجنة الاصيلة المبتدئة من الإنتاج المحلي لمسافة 1100م، كانت الصدارة للمهرة الشقراء "المرابطة" ملك فهد راشد الخيارين الهاجري بفوزها بالمركز الاول بفارق رأس مع تحت اشراف المدرب عويضة سالم الهاجري وبقيادة الخيال سفيان سعدي، وبهذا الفوز تعوض " المرابطة " سقوطها فى آخر مشاركة قبل نحو عام من الان بسبب التعرض لاحتكاك الكعبين ، ولهذا لم تكن ضمن حسابات الترشح للفوز بهذا الشوط ، وستحصل بكل تأكيد على دفعة كبيرة عقب فوزها اليوم خاصة وانها فى عمر ال 4 سنوات ، علما بانها سبق وحققت مركزا متوسطا في أولى مشاركاتها وكانت في شوط لمسافة 1200م في شهر إبريل 2019.
 
السدري
فى الشوط الثالث المخصص للخيل العربية الأصيلة المبتدئة لمسافة 1200م ، نجحت المهرة المهرة الحمراء "السدري" ملك وإنتاج الشقب ريسنغ تحقيق فوزها الاول مع عودتها للمشاركات بحصولها على قمة الشوط بفارق 3 أطوال ونصف باشراف المدرب ألبان دو ميول وبقيادة الخيال سفيان سعدي ( الفوز الثانى على التوالى اليوم لهذا الخيال)، و " السدري" مهرة مبتدئة بعد 8 مشاركات سابقة ، ولم تكن سيئة في شوط جيد للسرعة في مشاركتها الأخيرة الموسم الماضي، وأكدت بالفعل انها صاحبة أفضل مستوى في هذا الشوط وتستحق وضعها على راس الترشيحات للفوز بالمركز الأول .
 
بريق الثمامة 
أما الشوط الرابع المخصص للخيل المهجنة الأصيلة، تكافؤ تصنيف 75 وأقل، الدرجة 5، لمسافة 1200م ، وعلى عكس كل الترشيحات جاء الجواد الأشقر "بريق الثمامة" ملك الثمامة ريسنج على قمة الشوط محققا فوزه الأول بفارق رأس قصير مع المدرب محمد حسين أفروز والخيال متعب علي الصعاق ، وهذا الجواد كان مستبعدا من المرشحين للفوز، خاصة وأن نتائجه مع مدربه الحالي، كما جاء في المركز الأخير عند إشراكه في شوط للتكافؤ من قبل ، وفى المقابل فان الجواد "ثِرد ورلد" ملك حمد بن عبد الرحمن العطية الذى كان مرشحا للفوز بالمركز الاول بعد بدايته الجديرة بالاحترام لمسيرته في قطر في شهر يناير، وكان من المفترض أن يتمكن من التعامل جيداً مع المشاركة لمسافة أقل هذه المرة بناءً على المستوى الذي ظهر به في أيرلندا،ولكنه أخفق بشكل غير متوقع واكتفى بالحصول على المركز الرابع مما يعد مفاجاة
 

اقراء ايضا