نجمة نادي روما ومنتخب جامايكا أليسون سوابي ضيفة جلسات الجيل المبهر

يواصل الجيل المبهر، برنامج المسؤولية الاجتماعية في اللجنة العليا للمشاريع والإرث، سلسلة جلساته التفاعلية المباشرة عبر حساب @GA4Good على إنستغرام هذا الأسبوع باستضافة نجمة نادي روما ومنتخب جامايكا لكرة القدم للسيدات، أليسون سوابي، في لقاء حصري غدا الأربعاء. 
 
وقبيل انضمامها إلى نادي روما الإيطالي في عام 2018، لعبت أليسون البالغة من العمر 23 عاما، بين صفوف نادي كيه إف فجاردابيجد، أحد أندية أيسلندا، وشاركت مع منتخب بلادها في بطولة كأس العالم للسيدات 2019 التي استضافتها فرنسا. 
 
وسيتناول اللقاء عددا من الموضوعات الهامة وعلى رأسها المساواة بين الجنسين والعدالة الاجتماعية ودور المرأة في عالم الرياضة مع التركيز على كرة القدم. 
 
وتعليقا على استضافة النجمة الجامايكية، قالت موزة المهندي، مديرة إدارة التسويق والاتصال في الجيل المبهر: "يسعدنا أن نرحب بالنجمة أليسون سوابي، لاعبة نادي روما الإيطالي، أحد أنديتنا الشريكة، في لقاء حصري مميّز ضمن جلسات الجيل المبهر التفاعلية المباشرة عبر إنستغرام."    وأضافت المهندي: "أليسون لاعبة شابة وواعدة وهي أيضاً من الداعمات لقضية المساواة بين الجنسين، وهو ما يتوافق مع قيم الجيل المبهر. لقد حققت أليسون الكثير من الإنجازات التي تشهد على تميّزها ونجاحها لذا سيكون من المفيد حقًا أن نستمع إلى تفاصيل رحلتها مع كرة القدم، وما ستقدمه من نصائح ملهمة للمتابعات اللاتي يتطلعن إلى احتراف كرة القدم والنجاح في عالم الرياضة وغيرها من مجالات الحياة."  وكانت جلسات الجيل المبهر قد شهدت خلال الأسبوع الماضي، لقاء مميزا مع اللاعب ليام كوبر، نجم كرة القدم الأسكتلندية وقائد فريق ليدز يونايتد، أحد الشركاء الاستراتيجيين للجيل المبهر، الذي استطاع أن يحفر اسمه في تاريخ ناديه الموسم الماضي كأول قائد للفريق ينجح في الصعود به إلى الدوري الإنجليزي الممتاز منذ عام 1990. 
 
وخلال اللقاء مع النجم كوبر، تعرف المتابعون على تفاصيل مسيرته الكروية، وإسهاماته في العمل المجتمعي ونشر قيم كرة القدم. كما استمعوا - وبالأخص الشباب الذين يحرصون على متابعة الجلسات المباشرة من المنزل بسبب جائحة كورونا- إلى الإنجاز الأخير الذي حققه كوبر مع ناديه ليدز يونايتد، والمتمثل في الصعود إلى الدوري الإنجليزي الممتاز. 
 
وفي معرض حديثه عن دوره في العمل الإنساني، قال كوبر: "لدي الآن منصة رائعة يمكنني الانطلاق من خلالها لردّ الجميل وتقديم الدعم اللازم إلى مختلف المجتمعات."    ودعما من جانبه للشباب الذين يسعون إلى تحسين مهاراتهم القيادية، إحدى المهارات الرئيسية للجيل المبهر، وتحقيق نجاحات في مجال الرياضة وغيرها، قال كوبر : "كقائد للفريق، أبذل قصارى جهدي لأكون قدوة، أحاول دائما أن أساعد زملائي.. نحن نعتبر أنفسنا محظوظون، حيث نمتلك خبرة كبيرة في هذا المجال، ولدينا أيضاً الكثير من الشباب الذي يسعى للتعلم والاستفسار عن كل جديد، ولعل هذا يشكل أحد أهم الركائز الأساسية لنجاحنا." 
 
وخلال الأسبوع المقبل، سيقوم برنامج الجيل المبهر بالتعاون مع مؤسسة التعليم فوق الجميع بتسليط الضوء على الهجمات التي تتعرض لها عملية التعليم والمؤسسات التعليمية، وكذلك الأضرار التي تلحق بالأطفال والمجتمعات جراء ذلك عبر الوسم #UnitetoProtect حيث يسعى الجيل المبهر من خلال هذا التعاون إلى رفع مستوى الوعي حول هذه القضية بالتزامن مع الاحتفال باليوم العالمي لحماية التعليم من الهجمات في التاسع من سبتمبر. 
 
وقد نجح الجيل المبهر، برنامج المسؤولية الاجتماعية في اللجنة العليا للمشاريع والإرث، في الوصول إلى 500 ألف مستفيد في آسيا والشرق الأوسط وشتى أنحاء العالم، ويواصل رحلته مستهدفا إحداث تأثير إيجابي على حياة مليون شخص من خلال المنهجية الفريدة لبرنامج كرة القدم من أجل التنمية حتى انطلاق بطولة كأس العالم قطر 
 

اقراء ايضا