المركز الدولي يشارك في اجتماع لمجموعة العمل الأوروبية حول إصلاح الرياضة

شارك المركز الدولي للأمن الرياضي في اجتماع عقد نهاية الأسبوع الماضي لمجموعة العمل الأوروبية تناول بالنقاش سياسة إصلاح الرياضة وذلك بدعوة من الإتحاد الأوروبي وهو الاجتماع الذي شهد مشاركة 27 دولة من الدول الأعضاء ضمن خطة العمل الشاملة للرياضة في منظومة الإتحاد الأوروبي.
 
وتلقى المركز الدولي للأمن الرياضي في وقت سابق دعوة من الإتحاد الأوروبي للمشاركة في الاجتماع في إطار اتفاقية التعاون المبرمة بين الجانبين وشارك في الاجتماع ممثلا في الرئيس التنفيذي ماسيميليانو مونتاناري.
 
وركز الاجتماع الذي انعقد عبر تقنية الفيديو كونفرانس على مناقشة التقرير النهائي لمجموعة عمل "النزاهة" والأولويات الرياضية تحت رئاسة ألمانيا لمجلس الاتحاد الأوروبي في النصف الثاني من العام الجاري 2020.
 
وتأسست لجنة عمل النزاهة في الرياضة في عام 2017 بمشاركة خبراء من 27 دولة من الدول الأعضاء في الإتحاد الأوروبي إلى جانب ممثلين عن عدد من المنظمات والمؤسسات الدولية ذات الصلة فيما يشارك المركز الدولي للأمن الرياضي في هذه الاجتماعات كمراقب بدعوة من الإتحاد الأوروبي.
 
ومنذ تأسيس هذه اللجنة، قدم المركز الدولي للأمن الرياضي الدعم المناسب في مجالات متعددة من بينها آليات حماية الرياضة والحوكمة ومكافحة الفساد في الرياضة والتلاعب في نتائج المباريات إلى جانب مكافحة المنشطات وكذلك الأبعاد الاقتصادية للرياضة والإبداع والتحول الرقمي والإندماج الإجتماعي ودبلوماسية الرياضة على نحو أسهم في تفعيل عمل اللجنة الأوروبية.
 
مونتاناري: فخورون بالانطلاق من الدوحة
 
وعلق ماسيميليانو مونتاناري الرئيس التنفيذي للمركز الدولي للأمن الرياضي على المشاركة في الاجتماع الأخير للجنة العمل الأوروبية بالقول إننا في المركز، وهو منظمة دولية مستقلة، فخورون بالانطلاق من الدوحة كمقر دائم في وقت يتزايد فيه اهتمام ورغبة المؤسسات الأوروبية في العمل معنا عن كثب والاستفادة من الخبرات المتنوعة التي يقدمها المركز الدولي في مختلف مجالات الرياضة وهو ما يشكل تقدير من المجتمع الدولي لعملنا وقدراتنا المهنية والعملية ويتزامن مع توسع عمل المركز في كل قارات العالم.
 
وأشار ماسيمليانو وهو دبلوماسي سابق في الأمم المتحدة، إلى أن التعاون المشترك مع الاتحاد الأوروبي أسفر عن تمويل الاتحاد لعدد من مشروعات المركز الدولي للأمن الرياضي، وإلى جانب ذلك ينخرط المركز حاليا في مراجعة ميثاق الرياضة الأوروبي الذي يضع مبادئ إسترشادية عامة للدول لأعضاء في المجلس الأوروبي لتتمكن بدورها من وضع التشريعات والسياسات اللازمة المتعلقة بالرياضة وتطويرها.
 
ومنذ تأسيسه في عام 2011، ينخرط المركز الدولي للأمن الرياضي في تطوير السياسات والمعايير المتعلقة بالرياضة على المستويين الأوروبي والعالمي، مثل المشاركة في معاهدة التلاعب في نتائج المباريات والمشاركة في "خطة عمل كازان" وغيرها من الشراكات والمعاهدات الدولية المتعلقة بالرياضة.
 
 

اقراء ايضا