العطية يواصل تقدمه في رالي قطر الصحراوي

وسّع بطلنا العالمي ناصر بن صالح العطية الفارق بينه وبين وصيفه الجديد الأميركي أوستن جونز في صدارة الترتيب العام إلى 1,06,49 ساعة  بنهاية المرحلة الثانية من "مناطق" رالي قطر كروس كانتري والتي بلغت مسافتها 334,25 كيلومتراً واقيمت اليوم الاثنين.
 
وشكلت المرحلة الثانية تحدياً صعبا للمشاركين وتضمنت قسمًا تنافسيًا بلغت مسافته 334,25 كلم، وبدأت من طريق الشمال السريع واختممت على طول الساحل الشمالي الشرقي .
 
بدأ العطية مع ملاحه الفرنسي ماثيو بوميل على متن "تويوتا هايلوكس " منافسات المرحلة الثانية متقدماً بفارق 6 دقائق عن مطارده المباشر السعودي يزيد الراجحي، بعدما حصل الاخير  على عقوبة إضافة 10 ثوانٍ إلى توقيته بعد تخطيه معدل السرعة، كما نال محمد الحرقان وراشد المهندي عقوبة اضافة 15 دقيقة إلى توقيتهما اثر عدم اجتيازهما لإحدى نقاط المرور. 
 
وسجلت لائحة الأوقات تأخر البولندي ياكوب بريزيغونسكي حوالي 18 ثانية عن العطية، ليعود ويخسر المزيد من الوقت أمام زميليه في فريق "أوفردرايف رايسينغ".
 
ولم يكن الراجحي بمنأى عن المشاكل بعدما  وصل  خامسا وتأخر 1,02,27 ساعة عن العطية، فيما تأخر بريزيغونسكي حوالي ساعتين عن منافسيه.
 
وكان سائق فريق "اوبل رالي" المجري بالاز زالاي الوحيد ضمن فئة الـ "تي1" الذي تمكن من إنهاء هذه المرحلة خارج إطار فريق "أوفردرايف رايسينغ"، بعدما انسحب محمد المير الذي كان انطلق من مركز متأخر، اثر توقف سيارته "شيفروليه باغي" بعد فترة قصيرة  من انطلاق منافسات هذا اليوم لعدة دقائق، لكنه نجح في الانطلاق مجددا قبل أن يتوقف مجددا على طريق الوصل المؤدية إلى لوسيل. 
في المقابل لم يتمكن عبدالله الربان من أخذ شارة انطلاق هذه المرحلة بعد الحادث الذي تعرض له في المرحلة الأولى وادى إلى ضرر في جهاز التعليق.
 
في فئة الـ "تي3" جانب الحظ خالد المهندي على متن (بولاريس آر زد آر 1000توربو) الذي كان انطلق من المركز الرابع في الترتيب العام بعدما نجح ايضاً في تصدر هذه الفئة بنهاية المرحلة الأولى بفارق 35 ثانية عن اقرب منافسيه، فاهدر حوالي ست دقائق بسبب عدم قدرته على إيجاد المسار الصحيح، على غرار ما حصل مع منافسه الروسي فيدور فوروبييف على متن (أو تي3 باي أوفردرايف) الذي خسر بدوره المزيد من الوقت.
 
وصبت مشاكل المهندي وفوروبييف لصالح الأميركي أوستن جونز الذي تقدم بشكل مؤقت إلى صدارة فئة الـ "تي3" في أوّل مشاركة له مع ملاحه البرتغالي غوستافو غوجيلمين على متن "كان ـ آم مافريك إكس3" بألوان فريق "ساوث رايسينغ"، وتمكن من تحقيق ثاني اسرع توقيت في هذه المرحلة  ليتقدم إلى المرتبة ذاتها  في الترتيب العام المؤقت. 
 
وعاد عادل عبدالله ومبارك الهاجري إلى المنافسات بعدما انسحبا يوم أمس، الاول بسبب مشكلة كهربائية والثاني اثر تضرر ذراع جهاز التعليق، ما حتم على ادارة الرالي فرض عقوبة اضافة 4 ساعات إلى توقيتهما. 
 
وتتابعت مشاكل عادل عبدالله بعدما توقف مرة جديدة خلف مقود الـ "جي ـ فورس تي3" وذلك قبل وصوله إلى نقطة المرور الاولى.
 
وبخلاف عبدالله عوض الهاجري خيبة المرحلة الاولى وتمكن من إنهاء الثانية في المركز الرابع، وفي المرتبة الثالثة في الـ "تي3".
 
وانضم  محمد الحرقان إلى لائحة السائقين الذين واجهوا المشاكل داخل المرحلة، علما أنه كان يحتل المركز التاسع في الترتيب العام والثالث ضمن فئة الـ "تي3" عند نقطة المراقبة وقبل نقطة المرور الأولى. وقد اكتشف الفريق خروج أحد الاسلاك الكهربائية منيعاود مسيرته وينهي المرحلة في المركز السابع في الـ "تي3" والعاشر في الترتيب العام.
 
وعلى غرار باقي المشاركين واجه الإكوادوري غونزالو غاياسامين الذي كان يحتل المركز الثامن في الترتيب العام والرابع في فئة الـ "تي3" مشكلة أدت إلى توقفه داخل المرحلة. 
 
ويخوض المتنافسون المرحلة الخاصة الثالثة "الخرسعة" الانتقائية يوم غد (الثلاثاء) هي الأطول في هذا الرالي، حيث تبلغ مسافتها 340,28 كلم وتنطلق في تمام الساعة 8,40 صباحا على بُعد 61 كلم جنوب لوسيل، على طريق "سلوى" السريع. ويتجه المسار إلى الداخل شمالًا ـ غربًا ويعود عبر المسارات الصحراوية لينتهي في الشمال الغربي من البلاد، على بعد 68.55 كلم من لوسيل. تتضمن هذه المرحلة أربع نقاط للمرور، منها نقطتان  على طريق "الخرارة" ونقطتان أخريان حيث تعبر المرحلة طريقي "العامرية" و"أم باب".
 
 
ناصر العطية: الفارق الزمني يمنحني أريحية وحافز
 
عبر بطلنا العالمي ناصر بن صالح العطية عن سعادته لمحافظته على صدارة الترتيب العام لرالي قطر الدولي الصحراوي، الجولة الافتتاحية من بطولة العالم للراليات الصحراوية "الكروس كانتري"، وذلك بعد فوزه اليوم بلقب المرحلة الثانية وبفارق كبير عن أقرب منافسيه.
 
وقال العطية: مرحلة اليوم كانت طويلة وصعبة، وتعرضت خلالها سيارته لبعض المشاكل، إلا أنني تمكنت في النهاية من تدارك هذا الأمر وإنهاء المرحلة في المركز الأول.
 
وأضاف أنه نجح اليوم أيضا في توسيع الفارق في الصدارة إلى أكثر من ساعة مع أقرب منافسيه، الأمر الذي سيمنحه أريحية كبيرة خلال منافسات الأيام الثلاثة المقبلة والأخيرة من منافسات الرالي.
 
 وأوضح العطية أنه سيتبع خطة مختلفة بداية من مراحلة الغد والتي تعد أطوال مراحل الرالي وأصعبها (240 كيلو مترا)، لافتا إلى أنه سيعتمد على فارق الصدارة المريح في القيادة بطريقة آمنة دون المخاطرة للحفاظ على السيارة وإنهاء الرالي في المركز الأول.
 
وأعرب العطية عن أمله في مواصلة مسيرته بنجاح في الأيام الثلاثة المقبلة في الرالي من أجل التتويج باللقب، والذي اعتبره بمثابة الدافع لمواصلة المشوار في بقية جولات بطولة العالم، واستعادة اللقب العالمي الذي خسره الموسم الماضي.
 
 
خالد المهندي: مرحلة اليوم كانت صعبة 
 
أعرب السائق القطري خالد المهندي عن رضاه على الأداء الذي قدمه في اليوم الثاني من منافسات رالي قطر الدولي الصحراوي، الذي يشكل الجولة الافتتاحية من بطولة العالم للراليات الصحراوية "الكروس كانتري".
 
وقال المهندي إنه بدأ المرحلة بصورة مميزة وتصدرها في البداية، ولكن تعرض إطار سيارته لانثقابين جعله يغير استراتيجيته في القيادة ويخفف من أسلوب قيادته الضاغطة من أجل الحفاظ على سيارته وإنهاء المرحلة دون حوادث.
 
وأوضح أن مرحلة اليوم كانت صعبة وتميزت في أول 200 كلم بالطبيعة الحصوية التي يصعب معها الملاحة، لافتا في الوقت نفسه إلى انه تمكن اكمال المرحلة دون حوادث استعدادا للمرحلة الثالثة يوم غد.
 
واعتبر السائق القطري أن مرحلة الغد ستكون صعبة وقوية خاصة أنها أطول مراحل الرالي ، مبديا تطلعه لمواصلة أداءه الجيد وتحقيق نتيجة أفضل من أجل استعادة صدارة في الترتيب العام لفئة /تي 3/ التي فقدها اليوم لصالح الأمريكي أوستن جونز.
 
 واحتل المهندي المركز الرابع في الترتيب العام للرالي خلف ناصر العطية الأول، و الأمريكي أوستن جونز صاحب المركز الثاني ومتصدر فئة /تي 3/ ، والسعودي يزيد الراجحي الذي حل ثالثا.
 
أوستن جونز: التنظيم القطري متميز
 
أكد السائق الأمريكي أوستن جونز على سعادته الغامرة بفوزه بالمرحلة الثانية من رالي قطر الصحراوي  في فئة T3  وحصوله على المركز الثاني في الترتيب العام للبطولة قائلا: " لقد كان يوماً جيداً بالنسبة لي في هذا الرالي ، ورغم صعوبة المسار والتضاريس في منطقة الشمال لكنني جازفت وضغطت على المنافسين لي في الرالي ولم يحصل لي أية أعطال فنية أو ضياع في الملاحة ، وكنت موفقاً ، وتمكنت من اجتياز المرحلة بنجاح محققاً الصدارة في فئتي ووسعت فارق التوقيت بين أقرب منافسي خالد المهندي وهو سائق جيد بفارق (19) دقيقة وهذا يعطيني أريحية كبيرة لسباق اليوم ".
 
وأضاف : " التنظيم القطري جيد وأنا مرتاح من توفير جميع إمكانيات النجاح ، سأواصل العمل بجد ونشاط من أجل تحقيق هدفي المنشود وهو الحصول على المركز الأول رغم صعوبة المسارات ، مازلنا في بداية الرالي ، واليوم مسافة الرالي طويلة وسأعمل على وضع استراتيجية خاصة لي وستكون شبيه باستراتيجية المرحلة الثانية " .
 
 
 
عودة خليفة العطية للراليات مجددا
 
أعلن السائق خليفة بن صالح العطية عودته من جديد لمنافسات الراليات بعد توقف استمر لمدة 4‪ سنوات متتالية وتحديدا منذ آخر مشاركة له في بطولة كأس العالم للكروس كانتري لفئة تي 1‪  موسم 2016.‪
وتأتي عودة السائق القطري للاستحقاقات المختلفة بعدما قرر البطل العالمي ناصر بن صالح العطية - الشقيق الأكبر لخليفة - ضمه لفريقه ناصر ريسينج في اثنين من اكبر الراليات الصحراوية على المستوى الدولي هما رالي المغرب ورالي داكار المقبلين وذلك في فئة T3 .
وكان ناصر العطية قد أكد في وقت سابق دعمه للثنائي محمد الحرقان وأحمد الكواري في نفس السباقين لينضم إليهم خليفة العطية ضمن أعضاء الفريق القطري الواعد
 

اقراء ايضا