الدحيل والريان ينتصران بالجولة الأخيرة لدوري الشباب

واصل الدحيل والريان صراعهما على صدارة دوري الدرجة الأولى للشباب بتحقيق كل منهما لإنتصار جديد بالجولة الأخيرة الحادية عشرة ، وبالإنتصارين الأخيرين أشتد صراع المتصدر والوصيف على قمة الدوري، وهو الصراع المتوقع إستمراره خلال الجولات المقبلة من دور الإياب الحاسم بين الفريقين اللذين أثبتا أنهما الأفضل هذا الموسم من بين كل الفرق المنافسة العشر التي تمثل فرق أندية الدرجة الأولى بحسب تصنيف لائحة الفئات السنية.
 
وكان الدحيل قد عاد لتحقيق الانتصارات عقب توقف إنتصاراته بالجولة قبل الأخيرة بخسارته الأولى التي تلقاها من منافسه الأبرز الريان الذي نجح في تقليص الفارق معه إلى أدنى حد.
 
 وبعودته للإنتصارات نجح المتصدر الدحيل في ترسيخ تواجده في طليعة ترتيب الفرق محتفظا  بالفارق النقطي مع ملاحقه " الريان " عند ثلاث نقاط مؤكدا قدرته على البقاء فوق قمة الدوري حتى مع وجود منافس قوي كالريان الذي كان قد تقدم بخطوات راسخة قوية خلال الجولات الأخيرة حتى وصل للمنافسة على الصدارة.
 
هذا، وحقق الدحيل انتصاره الجديد الصعب، التاسع له هذا الموسم على المنافس القوي العربي أحد فرق المقدمة بهدف وحيد في قمة الجولة الحادية عشرة.
 
وبدوره الريان ظفر بإنتصاره الجديد الثامن بالنتيجة ذاتها 0/1 على الأهلي المتأخر في الترتيب.
وليس بعيدا عن المنافسة على المقدمة بين المتصدر والوصيف تجري منافسة قوية بين أربع فرق على بقية مراكز المقدمة والمربع الذهبي هي الغرافة والعربي وأم صلال والسد، وقد اشتدت المنافسة بين الرباعي إثر تقلص الفارق النقطي بسبب النتائج التي تمخضت عنها الجولة الأخيرة مع خسارة العربي من الدحيل وتراجعه، وفوز الغرافة على معيذر 1/4 وتقدمه بدلا منه خلف ثنائي المقدمة، كذلك تقدم السد نقطيا بفوزه الصعب 2/3 على الوكرة متذيل الترتيب ليتساوى نقطيا مع أم صلال الذي خسر بثلاثية دون رد من فريق قطر الذي بفوزه تقدم من المركز قبل الأخير خطوتين إلى الأمام.
 
 ومع مرور 11 جولة من المنافسات يتصدر الدحيل حامل اللقب الترتيب برصيد 28 نقطة من 9 إنتصارات وتعادل وحيد مقابل تلقيه لخسارة وحيدة، وهو صاحب أكبر عدد من الانتصارات، والأقل تعرضا للخسارة بالإضافة لكونه الأقوى هجوما ودفاعا بتسجيله 35 هدفا، وقبوله فقط 7 أهداف في مرماه.
 
ويأتي الريان في وصافة الترتيب بخمس وعشرين نقطة من ثمانية انتصارات وتعادل مقابل خسارتين تعرض لهما.
 
ويحل الغرافة والعربي تواليا بالمركزين الثالث والرابع بفارق الأهداف وبالرصيد ذاته ثمان عشرة نقطة من خمسة إنتصارات وثلاثة تعادلات مقابل ثلاث هزائم.
 
ويتمركز أم صلال والسد في المركزين الخامس والسادس تواليا برصيد سبع عشرة نقطة من خمسة إنتصارات وتعادلين مقابل أربع هزائم.
 
وفي المركز السابع قطر بعشر نقاط من ثلاثة إنتصارات وتعادل في حين تلقى سبع هزائم.
 
والأهلي ثامنا بتسع نقاط من انتصارين وثلاثة تعادلات وتعرض لست هزائم.
 
ومعيذر تاسعا بثمان نقاط من انتصارين وتعادلين مقابل سبع هزائم.

اقراء ايضا