قمة كروية مرتقبة في "ديربي" مؤجل بين السد والعربي

يبحث السد عن تعويض عثرة الأسبوع الماضي بخسارته أمام الوكرة في الاسبوع الـ12 من الدوري القطري لكرة القدم ،عندما يواجه غدا الإثنين نظيره العربي في "ديربي" مثير وقمة كروية مؤجلة لحساب الاسبوع الخامس، وسيبحث من خلالها الفريقان عن حصد نقاط المواجهة للتقدم أكثر في جدول الترتيب.

وتأتي هذه المباراة مع نهاية الجولة الأولى من القسم الثاني وفي بداية فترة توقف ستقام خلالها مباريات بطولة كأس قطر التي سيكون السد طرفا فيها وسيخوض مباراة الدور قبل النهائي أمام الريان يوم السبت القادم، وبالتالي يمكن القول إن السد أصبح على أبواب ماراثون مباريات مطالب بالتعامل معها بالشكل المناسب كما كان يفعل في المواسم السابقة، حيث سيخوض مباراة او اثنتين في بطولة كأس قطر بعد هذه المباراة كما لديه مباراة مؤجلة أخرى من الأسبوع السابع أمام الخور قبل ان يعود للدوري لخوض الجولة ال13.

وعلى الجانب المقابل، فإن العربي يطمح في هذه المرحلة في فك الارتباط مع منافسه الذي يتساوى معه في النقاط برصيد 18 نقطة، علما أن السد تنقصه مباراة أخرى أمام الخور.

وتكتسي نقاط هذه المباراة أهمية بالغة للفريقين باعتبارها نقاط مباراة ديربي علاوة على أنها قد تؤدي لفك الارتباط بين الفريقين اللذين يمتلكان نفس الرصيد مع أفضلية فارق الأهداف لصالح العربي الذي يحتل المركز الرابع أمام السد الخامس، بالإضافة الى ذلك فإن التساوي في النقاط والتقارب في المراكز يجعل المباراة مواجهة من 6 نقاط يظفر منها الفائز بثلاث نقاط ويبتعد عن منافسه الخاسر بنفس العدد من النقاط.

وتأتي المباراة في ظروف مختلفة بالنسبة للفريقين حيث إن العربي سيخوضها بمعنويات عالية بعد الفوز على الأهلي بثلاثية قبل بضعة أيام بالجولة 12 من الدوري فيما يحتاج السد لنسيان خسارته المفاجئة أمام الوكرة بعد الظهور المتميز الذي ظهر به الفريق أمام الغرافة قبل أسبوعين.

وعلى الرغم من ذلك، فإن المحللين الكرويين والمتابعين لبطولة الدوري يستبعدون أن يدخل المدرب الإسباني تشافي هيرنانديز تعديلات تذكر على تشكيلة الفريق التي مثلت الفريق بالجولة الأخيرة أمام الوكرة وبالتالي يرجحون أن يحافظ عليها مع التركيز على إشراك الركائز الأساسية للفريق مثل خوخي بوعلام وسالم الهاجري وجابي ونام تاي هي وأكرم عفيف و يونج وبغداد بونجاح وبيدرو ميجيل وعبدالكريم حسن وغيرهم.

وعلى الجهة الأخرى، فإن مدرب العربي الايسلندي هلجرمسون يتجه نحو تقديم نفس التشكيلة التي حققت الفوز على الأهلي بثلاثية في الجولة الأخيرة بقيادة هدافه حمدي الحرباوي والألماني لاسوقا ومهاجمه محمد صلاح النيل، وأيضا النجم الايسلندي آرون غونارسون العائد من الإصابة والذي أعاد لخط الوسط توازنه الكامل، وغيرهم من اللاعبين الجيدين.

وتمثل المباراة أهمية كبيرة بعيدًا حتى عن نقاطها لاسيما للسد الذي يمر بظروف غير جيدة مع الإسباني تشافي هيرنانديز بسبب تراجع نتائج الفريق، وهو الذي يجعله في وضعية صعبة.. ويحتاج تشافي، للفوز بمباراة الديربي، من أجل الانطلاق في الدوري، لاسيما وأن منافسه الرئيسي على اللقب، فريق الدحيل، تعثر أمام فريق قطر أمس بالتعادل سلبيًا معه.

من ناحية أخرى، تعد المباراة ثأرية للعربي، الذي خسر بنتيجة هي الأكبر في مواجهات الفريقين معًا الموسم الماضي، وخسر(10-1) في واحدة من أكبر النتائج على الاطلاق.. ليس هذا فحسب، بل إن العربي منذ 6 سنوات لم يحقق أي انتصار على السد، ويريد أن يستغل ظروف السد في هذه المباراة، ويحقق الانتصار.

اقراء ايضا