بعثة ليفربول تصل الدوحة للمشاركة في مونديال الأندية

وصلت بعثة فريق ليفربول الإنجليزي إلى العاصمة القطرية الدوحة مساء اليوم ، استعدادا لخوض منافسات بطولة كأس العالم لكرة القدم للأندية /قطر 2019/ التي تستمر إلى الحادي والعشرين من الشهر الجاري.

ويستهل الفريق الإنجليزي مشواره في مونديال الأندية الذي يقام في قطر للمرة الأولى، من الدور نصف النهائي يوم /الأربعاء/ المقبل على ملعب خليفة الدولي، بملاقاة مونتيري المكسيكي الذي تأهل بفوزه على السد القطري (3-2) السبت في الدور ربع النهائي. وتربع ليفربول على عرش الكرة الأوروبية في أول يونيو الماضي بعد إحراز لقب دوري الأبطال إثر تغلبه على مواطنه توتنهام (2-صفر)، كما أحرز لقب السوبر الأوروبي بعد تغلبه على مواطنه الآخر تشيلسي بطل الدوري الأوروبي "يوربا ليغ" بركلات الجزاء (5-4).

ويبحث الفريق الإنجليزي صاحب التاريخ الطويل خلال مشاركته الثانية في المونديال عن الفوز بالبطولة التي لا يزال لقبها غائبا عن خزائنه، رغم امتلاكه العديد من الألقاب إذ حصد في إنجلترا ألقاب بطولة الدوري 18 مرة، وكأس الرابطة 8 مرات، وكأس الاتحاد 7 مرات، وفي أوروبا ألقاب دوري الأبطال 6 مرات، والدوري الأوروبي 3 مرات، والسوبر الأوروبي 4 مرات.

من جهته، اعتبر الألماني يورجن كلوب المدير الفني لفريق ليفربول أن مونديال الأندية سيعطي اللاعبين فرصة لتحقيق شيء جديد، إذ ستسنح أمامهم فرصة الفوز بأول لقب لكأس العالم للأندية في تاريخ النادي الإنجليزي.

وقال كلوب، في تصريح صحفي عقب وصول الفريق إلى الدوحة: "لا شك في أن الفريق خاض موسما صعبا للغاية لكنه كان رائعا، وبالطبع سنحاول أن ننهي عام 2019 بلقب جديد يحسب للجميع".

وأوضح مدرب ليفربول أنه تابع مباريات الدور ربع النهائي من مونديال الأندية التي أقيمت أمس السبت، مبديا تطلعه إلى مواجهة مونتيري المكسيكي يوم الأربعاء المقبل في ظل الدعم الجماهيري الكبير سواء من الذين سافروا إلى الدوحة أو عشاق النادي ممن يعيشون في قطر.

وفي حال فوز ليفربول في مباراة الدور نصف النهائي، فسيضرب موعدا في نهائي البطولة يوم السبت المقبل مع الفائز من مباراة نصف النهائي الثانية التي ستجمع فلامينجو بطل أمريكا الجنوبية والهلال السعودي بطل آسيا.

وتعد بطولة كأس العالم للأندية /قطر 2019/ واحدة من البطولات الهامة للفرق حول العالم حاليا ويشارك فيها أبطال الاتحادات القارية الـ6، بالإضافة إلى ممثل للبلد المضيف.

وتعود أهمية البطولة للقيمة المادية الكبيرة التي تحصل عليها الأندية المشاركة فيها، فيما تدخل فيها أندية تبحث عن التتويج باللقب في المقام الأول لإضافته لإنجازها المحقق في نفس الموسم.

وتشهد هذه النسخة من البطولة مشاركة  7 فرق هي: السد القطري "بطل الدوري القطري"، والهلال السعودي "بطل آسيا"، والترجي التونسي "بطل إفريقيا"، وفلامنجو البرازيلي "بطل أمريكا الجنوبية"، وليفربول الإنجليزي "بطل أوروبا"، ومونتيري المكسيكي "بطل أمريكا الشمالية"، وهينجين سبورت الكاليدوني "بطل أوقيانوسيا". 

اقراء ايضا