السوربون والمركز الدولي للأمن الرياضي ينظمان المؤتمر الدولي الأول للتطوع الرياضي

نظم المركز الدولي للأمن الرياضي عبر برنامج "سيف ذا دريم" وجامعة باريس الأولى – السوربون، المؤتمر الدولي الأول للتطوع الرياضي – باريس 2019 الممول من الإتحاد الأوروبي والذي أقيم على مدار يوم واحد بمقر الإتحاد الفرنسي لكرة اليد في العاصمة الفرنسية باريس بحضور سعادة وزير الرياضة الفرنسي ومدير عام مركز الهدنة الأولمبية الدولية ونخبة من الشخصيات والمتخصصين وممثلي المنظمات الدولية ومنظمات المجتمع الدولي ومن بين هؤلاء منظمة العمل الدولية واليونسيف والإتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) وبعض اللجان الأولمبية الوطنية إلى جانب رئيس الإتحاد الفرنسي لكرة اليد والأمين العام للإتحاد.

المؤتمر الذي يأتي ضمن مشروع (إيفول)، أحد المشروعات الممولة من الإتحاد الأوروبي، أقيم نهاية الأسبوع الماضي تحت عنوان "تمكين شباب المتطوعين من خلال الرياضة" وخرج من خلال جلساته بعدد من الخلاصات المهمة التي ترسم محاور استراتيجية جديدة للتطوع الرياضي في العالم.

عرضا من السوربون

وخلال المؤتمر، قدمت جامعة باريس الأولى، السوربون، عرضا متقدما حول أفضل الممارسات المتعلقة بالتطوع من أجل الإندماج الإجتماعي من خلال الرياضة وهو العرض الذي تضمن أكثرمن 83 حالة تحليلية من واقع العمل التطوعي في مجال الرياضة. ويعد العرض مرجعية رئيسية للتجارب الرياضية المتعلقة بتمكين الشباب على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي.

بن حنزاب: وضعنا ملف التطوع الرياضي على الطاولة الدولية

وعلق محمد بن حنزاب رئيس مجلس إدارة المركز الدولي للأمن الرياضي قائلا إن الوقت قد حان لتشكيل هوية عالمية ووضع مسودة إطارية لأليات للتطوع الرياضي في العالم لتكون منطلقا لتشكيلة هوية هذا القطاع على نحو يمكن شباب المتطوعين من خلال مظلة دولية للتطوع الرياضي.

وتابع: المركز الدولي للأمن الرياضي وضع هذا الملف على الطاولة الدولية المناسبة من خلال برنامج (إيفول) الممول من الإتحاد الأوروبي والمدعوم من الأمم المتحدة وهي الآن فرصة جيدة لتشكيلة منصة دولية تهتم بكل ما يتعلق بالتطوع في مجال الرياضة.

 

 

ماسيمليانو: تدريب وتأهيل المتطوعين من خلال الرياضة

وقال ماسيمليانو مونتاناري المدير التنفيذي لبرنامج سيف ذادريم إنها المرة الأولى التي يتم فيها وضع هذا الملف على طاولة بهذا الحجم الدولي حيث تناول المشاركون كافة الجوانب الممكنة من تدريب وتأهيل المتطوعين وبحث إيجاد فرص توظيفية لهم.

وقال ماسيميليانو في كلمته: نحن حريصون على نقل التطوع الرياضي إلى مستوى آخر فالتطوع من خلال الرياضة هو وسيلة لتمكين وتعزيز تطور المهارات الناعمة لشباب العالم وتأهيلهم من كافة الجوانب إلى جانب محاولة إيجاد فرص وظيفية لهم.

فيليس: التطوع ركيزة للإندماج الإجتماعي

أما الدكتور كونستانتينوس فيليس، مدير مركز الهدنة الأولمبية الدولية فقد أشار إلى أن التطوع يعد ركيزة الأساسية للإندماج الإجتماعي وهو وسيلة من وسائل الحياة ويلهم ويوحد الشعوب تحت راية موحدة يتعين أن يتم تحفيزها من خلال جهود منسقة..

وقالت لورا جرجيس الأمين العام للإتحاد الفرنسي لكرة اليد إن التطوع عاملا أساسيا في لأي مؤسسة أو إتحاد رياضي ينخرط في تنظيم الأحداث الرياضية الكبرى.

ما هو إيفول؟

يذكر أن برنامج إيفول الممول من الإتحاد الأوروبي تدعمه الأمم المتحدة عبر مكتب الأمم المتحدة لتحالف الحضارات ويعد المركز الدولي للأمن الرياضي وعبر برنامج "سيف ذا دريم" من الشركاء الرئيسيين للبرنامج إلى جانب عدة مؤسسات دولية من بينها اللجنة الأولمبية الإيطالية (كوني).

وتمتد مدة مشروع تمكين الشباب للتطوع الرياضي (إيفول) لعامين وهو ممول عبر برامج إيراسموس التابعة للإتحاد الأوروبي ويستهدف استنباط إطار مشترك يتعلق بالتطوع الرياضي وتشرف على تنظيمه الأمم المتحدة.

وكان قد أعلن عن البرنامج رسميا في نوفمبر 2018 بمقر الأمم المتحدة في جنيف في حضور سعادة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش إبان إقامة المنتدى العالمي الثامن لتحالف الحضارات.

 

اقراء ايضا