اللجنة الأولمبية القطرية تقيم حفل يوم التميز الرياضي

أقامت اللجنة الأولمبية القطرية مساء الاربعاء ، الحفل السنوي (يوم التميز الرياضي)، بحضور سمو الشيخ محمد بن خليفة آل ثاني وسعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني رئيس اللجنة الأولمبية القطرية.
وشهد الحفل الذي أقيم في براحة مشيرب تكريم الرياضيين والإداريين المتميزين والشخصيات والمؤسسات الداعمة للرياضة.

وقال سعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني في كلمته بالحفل : "نلتقيكم مجددا في يوم التميز الرياضي وهو موعد سنوي لا نخلفه نحن ولا أنتم من أجل تكريم كوكبة من أهل الإنجاز والامتياز من الرياضيين والإداريين والمؤسسات الداعمة للرياضة في دولة قطر"، مضيفا أنه "حدث تحرص اللجنة الأولمبية القطرية على إقامته كل عام للاحتفال والاحتفاء بجميع من أسهموا في الارتقاء بالرياضة القطرية، وللإشارة بعبارات التقدير المستحقة إلى أولئك المتميزين الذين احتفظت سجلات الإنجاز بأسمائهم كما احتفظت سجلات البطولات بألقابهم".

وتابع سعادته : "نتقدم بالشكر إلى حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى على الدعم الكامل والرعاية الشاملة للرياضة والرياضيين في الدولة".

وأشار إلى أن عام 2019 كان عاما متميزا في تاريخ الرياضة القطرية لما شهد من إنجازات غير مسبوقة ، لعل أبرزها تتويج منتخب الأدعم بكأس آسيا لكرة القدم للمرة الأولى في تاريخ كرة القدم القطرية وهو تتويج أحاطت به ظروف استثنائية زادت من صعوبته ولكنها في الوقت نفسه زادت من قيمته ورمزيته.

ونوه بأنه من لحظات التميز الخالدة في هذا العام أيضا لحظة تتويج بطلنا معتز برشم بالميدالية الذهبية في بطولة العالم لألعاب القوى 2019 التي استضافتها الدوحة ومنها أيضا لحظة تتويج بطلنا عبد الرحمن صامبا بالميدالية البرونزية في البطولة نفسها وكذلك التطور الذي شهدته مسيرة رياضة المرأة القطرية في المحافل الرياضية الخارجية.

وأكد سعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني على أن "هذه الإنجازات المشرفة والنتائج الجيدة لأبطالنا في المحافل الرياضية إنما كانت توفيقا من الله أولا ثم إنها ثمرة للمثابرة والإصرار والعمل الجبار والمدروس من طرف أطقم الإشراف والتدريب والمسؤولين الإداريين في الهيئات الرياضية المختلفة".

وأوضح أن المؤسسات الرياضية القطرية حققت أيضا نجاحات تستحق الإشادة على المستوى التنظيمي باستضافة حدثين رياضيين عالميين بارزين في الدوحة وهما: بطولة العالم لألعاب القوى 2019 التي أقيمت لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط ودورة الألعاب العالمية الشاطئية لاتحاد اللجان الأولمبية الوطنية في نسختها الأولى وهي البطولة التي شكلت تحديا أكبر لأن قرار استضافتها قد تم اتخاذه في فترة زمنية وجيزة قبل انطلاقتها.. وقد حقق الحدثان العالميان نجاحا كبيرا مما عزز مكانة قطر الرائدة على الصعيد الرياضي العالمي.

وقال رئيس اللجنة الأولمبية القطرية "إننا إذ نتشارك اليوم الفرح بما أنجزنا ونلقي نظرة على ما حقننا فإن عيوننا تستشرف المستقبل وعقولنا تستحضر أهدافنا القادمة وخططنا تستوعب التحديات التي تنتظرنا في المرحلة المقبلة وهي تحديات كبيرة في مقدمتها دورة الألعاب الأولمبية والبارالمبية الصيفية (طوكيو 2020).. ونحن نخطط لأن تكون المشاركة في هذا الأولمبياد أفضل من سابقاتها وذلك ما يحتم على الاتحادات الرياضية واللاعبين والمدربين مضاعفة الجهود وتكثيف العمل للوصول إلى الغايات التي نتطلع إليها وتحقيق المزيد من الإنجازات للرياضة في دولة قطر"، مضيفا أن "طموحنا الرياضي يسير- في اتجاهه المتصاعد - على هدى وبصيرة وتخطيط استراتيجي وبإلهام ودعم من قيادتنا الرشيدة التي مهدت السبل وقدمت المثال".

وتقدم سعادته في الختام، بالشكر إلى كل من يسهم في تطوير الرياضة القطرية، وحث على بذل المزيد من الجهد لمواصلة مسيرة النجاح والإنجاز، خصوصا في ظل تحديات الفترة القادمة.
وقد قام سعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني رئيس اللجنة الأولمبية القطرية بتوزيع الجوائز على المكرمين في يوم التميز الرياضي لهذا العام، حيث حصلت وزارة الداخلية على جائزة أفضل مؤسسة حكومية متميزة في دعم الحركة الأولمبية، فيما حصل الحي الثقافي (كتارا) وأسباير على جائزة أفضل مؤسسة متميزة في دعم الرياضة وتنظيم البرامج المجتمعية الرياضية، بينما حصلت قناة الكأس على جائزة الشريك الإعلامي.

وحصل سعادة الشيخ محمد بن خالد آل ثاني، والدكتور سيف علي الهاجري على الجائزة التقديرية للشخصيات التي خدمت الرياضة، والركن الرياضي على جائزة الراعي الرسمي لبرامج الرياضة من أجل الحياة، وأوريدو على جائزة الشركة المتميزة في دعم الرياضة، والاتحاد القطري لألعاب القوى على جائزة الاتحاد الذهبي، والمنتخب القطري لكرة القدم على جائزة منتخب الموسم (رجال)، والمنتخب القطري لكرة السلة والمنتخب القطري لكرة اليد (لجنة رياضة المرأة القطرية) على جائزة منتخب الموسم (نساء)، ومعتز عيسى برشم (الاتحاد القطري لألعاب القوى) على جائزة رياضي الموسم، وعائشة يوسف السويدي ونصرة محمد محمود (الاتحاد القطري للرماية) على جائزة رياضية الموسم.

ونال تميم محمد الحمايدة (الاتحاد القطري للسباحة) جائزة رياضي الموسم الواعد، والمها مشعل العلي (الاتحاد القطري للرماية) جائزة رياضية الموسم الواعدة، وستنسلاف سيزربا (الاتحاد القطري لألعاب القوى) جائزة مدرب الموسم (محترف)، وخالد راشد المري (الاتحاد القطري لألعاب القوى) جائزة إداري الموسم، وأحلام فرج العبدالرحمن (الاتحاد القطري لألعاب القوى) جائزة إدارية الموسم.

وحصل أيضا خالد الهيل وعلي اليزيدي (كرة اليد الشاطئية) على جائزة حكم الموسم، وسعود حربان السليطي (الاتحاد القطري لرياضة ذوي الاحتياجات الخاصة) على جائزة لاعب الموسم (ذوي الاحتياجات الخاصة)، وسلمى ضاحي حماد (الاتحاد القطري لرياضة ذوي الاحتياجات الخاصة) على جائزة لاعبة الموسم (ذوي الاحتياجات الخاصة)، وفريق كرة الهدف (الاتحاد القطري لرياضة ذوي الاحتياجات الخاصة) على جائزة منتخب الموسم (ذوي الاحتياجات الخاصة)، وسالم جابر فاران على جائزة مضمر الموسم (الأشواط المفتوحة - شيوخ)، وناصر عبدالله المسند على جائزة أفضل مالك هجن (الأشواط العامة - قبائل)، ودراجي قطر على جائزة أفضل نشاط اجتماعي، وفالح بوغنيم على جائزة أفضل جوكي، وإبراهيم سعيد المالكي على جائزة أفضل مدرب قطري للخيل، فيما حصل سمو الشيخ محمد بن خليفة آل ثاني على جائزة أفضل مالك خيل.

كما شمل التكريم اللجان المنظمة لبطولة العالم لألعاب القوى ودورة الألعاب العالمية الشاطئية اللتين أقيمتا في الدوحة

اقراء ايضا