العربي والوكرة في مواجهة قطرية في قبل نهائي البطولة الآسيوية لليد

يلتقي فريقا العربي والوكرة غدا /الجمعة/ في مواجهة قطرية خالصة بالدور قبل النهائي للبطولة الآسيوية الثانية والعشرين للأندية أبطال الدوري لكرة اليد المقامة حاليا في مدينة /سام شوك/ الكورية الجنوبية وتستمر لغاية يوم الأحد المقبل بمشاركة 11 ناديا والمؤهلة لبطولة العالم للأندية أبطال القارات /سوبر جلوب 2020/. 
ويطمح الفريقان لتحقيق الفوز في هذه المباراة التي وصفت بالنهائي المبكر، حيث كان كل منهما مرشحا قويا لحصد اللقب من واقع مستواهما في دور المجموعات، إلا أن حلول الوكرة في المركز الثاني للمجموعة الثانية، أوقعه مع العربي الذي تصدر المجموعة الأولى، وجعل بالتالي هذه المواجهة القطرية الخالصة تجمعهما في الدور قبل النهائي. 
الوكرة نجح في الوصول للدور قبل النهائي للمرة الثانية على التوالي في تاريخه، فقد حل وصيفا للنسخة الماضية عندما خسر اللقب أمام الدحيل، ويطمح للوصول للنهائي مرة أخرى على أمل التعويض وحصد اللقب خلال النسخة الجارية، لكنه يعلم تماما أن العربي الذي يشارك للمرة الأولى في تاريخه سيقاتل من أجل استكمال مشواره بنجاح نحو كتابة إنجاز تاريخي برفع الكأس الآسيوية للمرة الأولى. 
المباراة من المتوقع لها أن تكون الأقوى في البطولة في ظل تقارب مستوى الفريقين والعناصر البارزة التي يضمانها فالوكرة يمتلك حارس مرمى مميزا يعد أحد أفضل حراس البطولة وهو مروان مقايز الذي قدم مستويات رائعة في دور المجموعات ولعب دورا رئيسا في تأهل الوكرة للدور قبل النهائي، كذلك يمتلك الوكرة خط دفاع هو الأقوى بقيادة حسن عواض ومعه محمود الغربي، وباقي العناصر مع الاعتماد على السرعة التي يمتلكها عدد من اللاعبين أبرزهم ريان العريبي، وسيفتقد الفريق بشكل مؤكد لاعبه المحترف خالد الحاج يوسف بداعي الإصابة. 
وفي المقابل يمتلك العربي أيضا عناصر مميزة في جميع الخطوط، وفي مقدمتهم حارس المرمى دانيال ساريتش أفضل حراس القارة، وأمامه نخبة من النجوم أبرزهم صبحي سعيد صاحب الخبرات الكبيرة وكذلك وجدي سنان الذي غاب عن آخر لقاءات دور المجموعات بسبب الإصابة لكنه سيكون حاضرا في مباراة الغد، بالإضافة إلى امتلاك العربي لأحد أفضل لاعبي البطولة على الإطلاق وهو اسكندر زايد، في حين يكتنف الغموض مشاركة المحترف المصري محمد إبراهيم الذي تعرض لإصابة في المباراة الأخيرة أمام الشارقة في ختام دور المجموعات ولم يتمكن من إكمال المباراة. 
وقد اعتبر السيد مشعل السليطي رئيس جهاز كرة اليد بالنادي العربي ورئيس الوفد المشارك في البطولة أن مواجهة الوكرة غدا تعتبر نهائيا مبكرا، حيث قال "كنا نأمل أن نلتقي مع الوكرة في المباراة النهائية، لكن نتائج دور المجموعات حالت دون ذلك ونأمل أن تخرج المباراة بصورة مشرفة لكلا الفريقين". 
وأضاف "أوراق المباراة مكشوفة لأن كل فريق يعرف الآخر جيدا، ولكن بالرغم من ذلك تبقى مباراة صعبة على كل منا، فالوكرة فريق قوي نكن له التقدير الكامل، ونعلم أن لديه خبرات وعناصر مميزة، لكننا على ثقة في قدرات فريقنا وأن كل لاعب لديه رغبة حقيقية في تحقيق الفوز والوصول إلى المباراة النهائية رغم أنها أول مشاركة في تاريخ العربي بالبطولة الآسيوية إلا أننا سندافع عن حظوظنا بأفضل صورة ونتمنى أن يحالفنا التوفيق". 
وقال "نعلم أن الوكرة وصيف النسخة الماضية ولديه طموح للوصول إلى نهائي هذه النسخة أيضا، لكن كل مباراة لها ظروفها الخاصة، فالعربي يمتلك الطموح والرغبة في الفوز رغم الإصابات العديدة التي أثرت على الفريق مؤخرا، لكننا سنقاتل خلال اللقاء، وأتوقع أن يفوز الفريق الأقل أخطاء في هذه المواجهة، ونتمنى أن نظهر أفضل ما لدينا ونعبر للنهائي ونواصل تقدمنا نحو تحقيق إنجاز جديد لكرة اليد العرباوية". 
من جانبه شدد السيد عبدالكريم العبدالله رئيس جهاز كرة اليد بنادي الوكرة ورئيس الوفد المشارك بالبطولة الآسيوية الثانية والعشرين للأندية أبطال الدوري لكرة اليد على أهمية تحقيق الفوز في الدور قبل النهائي غدا، مبديا ثقة كبيرة في قدرات عناصر الوكرة على الوصول للنهائي للمرة الثانية على التوالي. 
وقال "نحن أمام مباراة صعبة للغاية في الدور قبل النهائي أمام العربي، وأعتقد أن الفريقين لديهما قدرات عالية ورغبة حقيقية في مواصلة المشوار والتأهل للنهائي، وأنا على ثقة في قدرات عناصر الوكرة على التأهل مجددا للمباراة النهائية على غرار النسخة الماضية، على الرغم من أن هذه النسخة أصعب، حيث تضم فرقا في غاية القوة على المستوى القاري، ولكننا لن نتخلى عن هدفنا وطموحنا بالوصول إلى النهائي". 
وحول قدرة الوكرة على حصد اللقب بعد أن فقده في نهائي النسخة الماضية، قال "هذا ما نطمح إليه، لكننا مازلنا في الدور قبل النهائي وتنتظرنا مباراة صعبة جدا أمام منافس قوي، ونتمنى أن تخرج المواجهة بالصورة الجيدة التي تتناسب مع قدرات الفريقين وما لديهما من إمكانيات وتعكس في الوقت نفسه مستوى كرة اليد القطرية". 
كما أكد التونسي يامن القفصي مدرب الوكرة على صعوبة المباراة وقال "لاشك أننا أمام مباراة كبيرة للغاية وفريق يمتلك قدرات عالية مثل العربي، فما يضمه من عناصر يؤكد أن المباراة ستكون في غاية الصعوبة وعلينا أن نكون في أفضل حالاتنا من أجل تحقيق الفوز بها والتأهل للنهائي". 
وأضاف "نحن سعداء بالتواجد للمرة الثانية على التوالي في الدور قبل النهائي، فهذه المرة الثانية التي يشارك فيها الوكرة بالبطولة الآسيوية، وفي كلا المرتين نجحنا في التأهل والتواجد مع الأربعة الكبار، وهذا حافز كبير بالنسبة لنا لتقديم الأفضل ومواصلة المشوار بالصورة اللازمة، فنحن نمتلك حظوظا وسندافع عنها رغم تقديرنا الكامل واحترامنا للفريق المنافس الذي سيدافع عن حظوظه أيضا بكل قوة، ومن هنا تكمن صعوبة وقيمة المواجهة". 
وقال "مباريات الدور قبل النهائي تكون لها حسابات مختلفة تماما عن دور المجموعات، لكننا نثق في عناصر الفريق الموجودة خاصة أنها أظهرت صورة جيدة في دور المجموعات رغم قوة المنافسة وصعوبتها، فلا ننكر أن هناك بعض الأخطاء التي تم ارتكابها ولكننا نجحنا في علاجها سريعا وتمكنا من التأهل وعلينا تجنب تلك الأخطاء غدا لأن اللقاء لا يحتمل أي أخطاء، بل يتطلب مردودا كبيرا من كل اللاعبين وأن يكون الجميع في قمة التركيز الذهني ونأمل أن نكمل المهمة بنجاح ونعبر إلى المباراة النهائية، فهذا هدف بالنسبة لنا ولا يوجد مستحيل في كرة اليد". 
بدوره أوضح الكرواتي زيليكو كاجالي مدرب العربي أن مواجهة الوكرة تمثل تحديا حقيقيا لفريقه، وقال "إذا أردنا الفوز فعلينا تجنب الأخطاء، فالمباريات في دور حاسم مثل هذا الدور يتطلب تقديم أقصى درجات العطاء دون أي خطأ لأن الأخطاء البسيطة هي التي ستحسم المواجهة". 
وأضاف "العربي لديه طموح حقيقي في هذه البطولة، وقد حققنا خطوتنا الأولى بالوصول إلى الدور قبل النهائي عبر صدارة المجموعة لكننا الآن أمام مواجهة من طراز كلاسيكي خاص بين فريقين لديهما معرفة كافية ببعضهما البعض، فالوكرة فريق محترم أقدره تماما وأطالب عناصر فريقي بأن تكون في الموعد وتقدم أفضل ما لديها". 
وقال "الأمور الفنية في مثل هذه النوعية من المباريات ليست هامة على الإطلاق بالنسبة لي، بل ما يهمني هو الجدية من قبل اللاعبين في التعامل مع كل مجريات الأمور، وأنا على ثقة في عناصر فريق العربي وقدرتهم على مواصلة المشوار الآسيوي بأفضل صورة ونأمل أن ننجح في حسم الفوز والوصول للنهائي". 
وتقام غدا خمس مباريات في البطولة الآسيوية الثانية والعشرين للأندية أبطال الدوري لكرة اليد المقامة حاليا في مدينة سام شوك الكورية الجنوبية، حيث تبدأ المباريات بلقاء يجمع العربي الكويتي "خامس المجموعة الأولى" مع زغروس الإيراني "سادس المجموعة الثانية"، يعقبه لقاء الكويت الكويتي "ثالث المجموعة الأولى "مع عمان العماني" رابع المجموعة الثانية"، ثم لقاء باربار البحريني "ثالث المجموعة الثانية" مع "اس كي هاوكس الكوري" رابع المجموعة الأولى" وذلك ضمن المباريات الترتيبية، في حين يلعب العربي "أول المجموعة الأولى" مع الوكرة "ثاني المجموعة الثانية"، ثم الوحدة السعودي "أول المجموعة الثانية" مع الشارقة الإماراتي "ثاني المجموعة الأولى" ضمن الدور قبل النهائي. 
 

اقراء ايضا