ليبرون جيمس يقود لوس أنجليس ليكرز للفوز على دالاس مافريكس

قادت الـ "تريبل دابل" التي حققها النجم ليبرون جيمس، لوس أنجليس ليكرز لتحقيق الفوز الرابع تواليا له في خمس مباريات هذا الموسم في دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين، في مسعاه لإعادة فريقه لمصاف الكبار.

وتفوق ليكرز الجمعة على مضيفه دالاس مافريكس 119-110 بعد شوط إضافي، ليحافظ على سجله المثالي بعد البداية المتعثرة لموسمه بخسارة أمام القطب الثاني لمدينة لوس أنجليس، فريق كليبيرز.
وكان جيمس الأفضل في فريقه مع 39 نقطة هي الأعلى له حتى الآن هذا الموسم، و12 متابعة و16 تمريرة حاسمة أبرزها لزميله داني غرين تمكن على إثرها من تسجيل ثلاثية عند صافرة نهاية الوقت الأصلي، ليفرض التعادل 103-103 ويجر المباراة الى الشوط الإضافي.
وبرز "الملك" جيمس، أفضل لاعب في الدوري أربع مرات، أيضا في التمديد، وساهم في إنهاء فريقه هذا الشوط بفارق مريح 16-7.
ويبدو اللاعب البالغ من العمر 34 عاما هذا الموسم مصمما على إعادة فريقه لاحتلال مكانة تليق بثاني الأندية تتويجا في تاريخ الدوري، بعد خيبة موسم 2018-2019 وفشله في بلوغ الأدوار النهائية ("بلاي أوف").
وقال جيمس بعد المباراة "بعد الإصابة في العام الماضي، لم أكن على ما أنا عليه (...) سمعت كل شيء في عامي الـ17 في الدوري.
+هل سيكون هذا الموسم الأخير لليبرون؟ هو لا يقدم أداء دفاعيا جيدا+".
ولم يكن جيمس صاحب الـ "تريبل دابل" (10 على الأقل في ثلاث من الفئات الإحصائية) الوحيدة في المباراة، اذ حقق ذلك أيضا نجم دالاس السلوفيني لوكا دونشيتش مع 31 نقطة، 13 متابعة، و15 تمريرة حاسمة.
ورفع اللاعب الشاب (20 عاما) رصيده من الـ "تريبل دابل" في مسيرته الاحترافية الى 20، ليصبح صاحب العدد الأعلى منها للاعب دون الحادية والعشرين من العمر، علما بأنه تعرض قبل نحو دقيقة ونصف دقيقة من نهاية الوقت الأصلي، الى إصابة بعد احتكاك قوي مع لاعب ليكرز دوايت هاورد، أدى لسقوطه أرضا والدم ينزف من جرح في رأسه.
وفي تصريحات قبل المباراة، أشاد السلوفيني بالتأثير الإيجابي لجيمس عليه كلاعب.
ورد الأخير التحية بالقول "لا تعرف أبدا من ستُلهِم خلال مسيرتك، وتأمل في أن تكون مصدر إلهام للجيل الجديد"، معتبرا أن أداءه ساهم في "إلهام فتى لم يكن في الولايات المتحدة حتى، وهذا أمر مميز".
وكان جيمس الأفضل لفريقه على صعيد التسجيل والمتابعات والتمريرات الحاسمة، بينما أضاف زميله الجديد أنطوني ديفيس 31 نقطة وثماني متابعات وتمريرتين حاسمتين، وداني غرين 14 نقطة.
في المقابل، كان دونشيتش الأفضل في دالاس، بينما أضاف زميله اللاتفي كريستابس بورزينغيس 16 نقطة وتسع متابعات.
- تألق ووكر ومعاناة ووريرز -
وفي مباراة أخرى تنافسية حتى الثواني الأخيرة، حقق بوسطن سلتيكس فوزا صعبا على ضيفه نيويورك نيكس 104-102.
وجاء فوز سلتيكس بفضل محاولة للاعبه جايسون تايتوم من داخل القوس قبل 1,03 ثانية على نهاية الربع الأخير، منح من خلالها فريقه الفوز الرابع تواليا والرابع في خمس مباريات هذا الموسم.
وأتت النقطتان اللتان سجلها تايتوم في الوقت القاتل، من ضمن 24 نقطة له خلال المباراة، وأضاف أيضا ست متابعات وثلاث تمريرات حاسمة.
وكان زميله كيمبا ووكر أفضل مسجل لسلتيكس مع 33 نقطة، 23 منها في الشوط الثاني.
وهي المرة الثالثة تواليا يسجل فيها ووكر 30 نقطة على الأقل في المباراة، في بداية قوية لتجربته مع بوسطن سلتيكس الذي انضم الى صفوفه هذا الصيف آتيا من تشارلوت هورنتس.
وكان ماركوس موريس الأفضل في نيويورك مع 29 نقطة، بينها محاولة ثلاثية ناجحة حقق بها التعادل 102-102 قبل أربع ثوانٍ من النهاية.
وتمكن القطب الثاني لمدينة نيويورك، بروكلين نتس، من وضع حد لثلاثة انتصارات متتالية لضيفه هيوستن روكتس، بالتغلب عليه 123-116.
وجاء فوز نتس بفضل لاعبه تورين برينس الذي سجل 27 نقطة و12 متابعة، وأيضا بفضل الدفاع اللصيق الذي فرضه لاعبوه على نجم هيوستن جيمس هاردن الذي وعلى رغم تمكنه من تسجيل 36 نقطة (بينها 14 من الرميات الحرة)، لكنه عانى على صعيد نسبة التسجيل (10 محاولات ناجحة من 31، وأضاع 14 محاولة من 16 من خارج القوس).
وعزز نتس صفوفه هذا الموسم بالنجم السابق لغولدن ستايت ووريرز كيفن دورانت، على رغم أن الأخير يتوقع أن يغيب طوال الموسم بسبب إصابة تعرض لها في أواخر الموسم الماضي مع فريقه السابق.
وبعدما توّج باللقب ثلاث مرات في المواسم الخمسة الأخيرة، يعاني غولدن ستايت جديا هذا الموسم أكان على صعيد النتائج أو الغيابات.
فقد تلقى الفريق خسارة الجمعة أمام سان أنتونيو سبيرز 110-127، كانت الرابعة له في المباريات الخمس التي خاضها حتى الآن.
وما يزيد الطين بلة، هو أن هذا السقوط أتى بعد ساعات من تأكيد الفريق أن نجمه ستيفن كوري، أفضل لاعب في الدوري مرتين، سيغيب لثلاثة أشهر على الأقل بعد عملية جراحية لمعالجة كسر في اليد اليسرى، تعرض له ضد فينيكس صنز الأربعاء (خسر ووريرز 110-121).
وسيضيف غياب كوري الذي ساهم في قيادة ووريرز الى لقب الدوري في 2015، 2017، و2018 الى معاناة الفريق الذي يحاول التأقلم مع رحيل دورانت، والغياب المطوّل للنجم الآخر كلاي طومسون (يتوقع ألا يلعب أيضا هذا الموسم) بسبب إصابة في الركبة.
وفي بقية المباريات، فاز انديانا بايسرز على كليفلاند كافالييرز 102 - 95، وميلووكي باكس على أورلاندو ماجيك 123-91، وساكرامنتو كينغز على يوتا جاز 102 - 101، وشيكاغو بولز على ديترويت بيستونز 112 - 106.
 

اقراء ايضا