الريان يكتسح قطر بخماسية .. والسيلية يستعيد نغمة الفوز

حقق نادي الريان فوزا عريضا على نظيره نادي قطر بواقع خمسة اهداف دون رد في المواجهة التي جمعت بين الفريقين مساء اليوم / السبت/ ضمن الاسبوع السابع  من الدوري القطري لكرة القدم (  دوري نجوم QNB ) 2019 / 2020 . 
 
سجل أهداف الريان، محمد علاء وتاباتا (هدفين) وفرانك كوم وياسين براهيمي في الدقائق 8 و16 و28 و36 و70. 
 
وبهذه النتيجة، رفع الريان رصيده إلى 15 نقطة وتصدر جدول الترتيب للمرة الأولى هذا الموسم، بينما تجمد رصيد قطر عند 3 نقاط  في المركز قبل الأخير...وحقق الريان أربع انتصارات متتالية لأول مرة منذ عام 2017 وربما يكون ذلك مؤشر لعودة الفريق من جديد من اجل المنافسة على الالقاب في هذا الموسم . 
 
واستحق الريان، الفوز الكبير، حيث كان الأفضل والأكثر سيطرة على اللقاء على مدار الشوطين، وقدم مباراة مميزة وتلاعب بالخصم. 
 
ضغط الريان هجوميا منذ الدقائق الاولى وكان قريبا من التهديف المبكر بعد مرور 3 دقائق لولا ان العارضة تصدت لتسديدة فرانك كوم، وعوض الريان الفرصة بعد عدة دقائق بالهدف الاول من ركنية وصلت داخل المنطقة خطفها محمد علاء قبل المدافعين داخل الشباك. 
 
ومنح الهدف دفعة معنوية للريان، حيث واصل الهجوم والضغط والبحث عن الهدف الثاني والذي نجح في تسجيله من تمريرة عرضية لمحمد جمعة من اليسار وصلت متقنة للغاية الى تاباتا خطفها مباشرة داخل الشباك. 
 
وبعد 4 دقائق وفي الدقيقة 20 اهدر ياسين براهيمي الهدف الثالث للريان من انفراد تام مع الحارس، وبعدها بدقيقة واحدة ظهرت اول محاولة لقطر من تسديدة قوية أطلقها عبد الناصر الخياطي وانقذها حارس الريان فهد يونس بصعوبة بالغة ركنية. 
 
ونجح الريان في تسجيل الثلاثية من ركنية نفذها تاباتا وصلت الى فرانك كوم الذي خطفها داخل الشباك، واستمر الريان في سيطرته وتفوقه الهجومي، ونجح من خطف الهدف الرابع من تمريرة وصلت الى ياسين براهيمي في اليسار اندفع داخل المنطقة ومر من الدفاع وسدد الكرة داخل الشباك. 
 
الأداء جاء أقل نسبيا مع بداية الشوط الثاني مع تحسن واضح في مستوى نادي قطر الذي حاول الضغط والهجوم لتقليص الفارق وحصل على عدة فرص لكن دون جدوى، وظهر الريان هجوميا بعد مرور 20 دقيقة بهجمة انفرد فيها محمد جمعة وسدد الكرة خارج المرمى. 
وفي الدقيقة 70 حصل الريان على خطأ خارج المنطقة، وسدد تاباتا كرة قوية داخل الشباك مسجلا الهدف الثاني له والخامس لفريقه... لتنتهي المباراة بخماسية نظيفة وقاسية على نادي قطر. 
 
 
بدوره استعاد السيلية نغمة الانتصارات من جديد بفوزه بثلاثة اهداف مقابل هدف على حساب نظيره الوكرة .
 
وأحرز أهداف اللقاء كريم أنصاري في الدقيقة 27  والدقيقة 55 ومشعل الشمري في الدقيقة 69 للسيلية وعمر علي في الدقيقة 43 من ضربة جزاء للوكرة...وبهذه النتيجة رفع السيلية رصيده الى 10 نقاط وصعد مؤقتا للمركز السادس فيما توقف رصيد الوكرة عند 7 من النقاط وتراجع مؤقتا للمركز الثامن. 
 
وجاءت المباراة متوسطة المستوى تبادل خلالها الفريقان السيطرة على مجريات الأمور في الشوط الأول، ورجحت كفة السيلية في الشوط الثاني الذي نجح خلاله في تسجيل هدفين متتالين. 
 بدأت المباراة بإيقاع سريع حاول من خلاله الفريقان تبادل المحاولات الهجومية ولكن الوكرة كان المبادر برفع راية اللعب الهجومي،وقابله السيلية بشيء من الهدوء قبل ان يخرج من مناطقه ويتقدم للهجوم مع نهاية الدقائق العشر الأولى ويمسك بزمام المبادرة ويجبر منافسه على التراجع لمنتصف ملعبه. 
 
ومع تقدم زمن اللعب في الشوط الأول تراجع إيقاع اللعب بسبب المخالفات التي ارتكبها لاعبو الفريقين وتعرض بعض اللاعبين للإصابات ...وفي الدقيقة 18 اضطر لاعب الوكرة إسماعيل محمود الى مغادرة أرضية الميدان بسبب تعرضه للإصابة وتم استبداله. 
 
 غابت الفرص الثمينة الى ان افتتح السيلية النتيجة بهدف احرزه كريم أنصاري في الدقيقة 27 عندما تلقى تمريرة أرضية رائعة من زميله مبارك بوصوفة في مساحة امامية فارغة قبل  ان يتقدم بالكرة ويتخلص من المدافعين ويسدد الكرة في المرمى من اول فرصة ثمينة في المباراة خلال النصف ساعة الأولى من زمن الشوط الأول. 
 
حاول الوكرة الرد بعد تلقيه الهدف وبدأ يتقدم للهجوم ليقوم بمحاولة جيدة من تسديدة فوق المرمى من خارج منطقة الجزاء بقدم عصمان كوليبالي في الدقيقة  35 ...ومع اقتراب نهاية زمن الشوط الأول تواصل العقم الهجومي لفريق الوكرة الذي عانى من التنظيم الدفاعي الجيد ...ولم يتمكن من نقل مناوراته الى داخل منطقة الجزاء بشكل خطير الا في الدقيقة 42 عندما توغل محمد بن يطو  في مناطق الجزاء وحصل على ضربة جزاء بعد تعرضه للعرقلة من جورج كواسي حولها عمر علي لهدف في الدقيقة 43. 
 
انتهى الشوط الاول بالتعادل 1-1 على الرغم من ان السيلية عاد للتقدم من جديد بهدف احرزه كريم انصاري الذي حول ضربة حرة مباشرة نفذها مبارك بوصوفة الى هدف لأن الحكم السبيعي لم يحتسب الهدف بعد مشاورات طويلة مع حكام "الفار" بداعي التسلل،وانتهى الشوط الأول بعد 7 دقائق تم احتسابها بدلا من الوقت الضائع حصل خلالها السيلية على فرصة ثمينة من ضربة رأسية من المدافع مابودجي مرت بجوار القائم بقليل. 
 
ارتفع مستوى أداء الفريقين في بداية زمن الشوط الثاني واهدر الوكرة فرصة ثمينة في الدقيقة 51 عندما سدد محمد بن يطو بجانب المرمى بقليل الا ان السيلية عاد بسرعة للهجوم واحرز هدفا ثانيا عن طريق كريم انصاري في الدقيقة 55 من تسديدة في المرمى الخالي من الحراسة متوجا بذلك هجمة قادها مشعل الشمري من الجهة اليمنى وبذلك يكون الوكرة قد دفع ثمن اندفاعه للهجوم،ولم تنته متاعب الوكرة عند ذلك الحد بل تعرض مدافعه عادل علوي للطرد في الدقيقة 60 قبل أن يسعفه حكام الفار ويتراجع الحكم السبيعي عن قرار الطرد.
 
  اندفع الوكرة مرة أخرى للهجوم محاولا الرد وادراك التعادل الا ان السيلية قاد هجمة أخرى من الجهة اليمنى عن طريق مشعل الشمري الذي توغل في منطقة الجزاء وسدد الكرة في المرمى من زاوية ضيقة محرزا هدفا ثالثا لفريقه في الدقيقة 69 يمكن اعتباره هدف تأمين الفوز وحصد العلامة الكاملة على الرغم من ردة الفعل القوية التي قام بها الوكرة في اواخر زمن اللقاء على امل العودة في المباراة ولو بنتيجة التعادل لتنتهي المباراة لفوز السيلية بنتيجة 3-1.  
 

اقراء ايضا