فاليرو ريفيرا مدرب منتخبنا لكرة اليد: نستحق التواجد في أولمبياد طوكيو 2020

أكد الإسباني فاليرو ريفيرا مدرب المنتخب القطري لكرة اليد على أن مهمة المنتخب سوف تكون صعبة في التصفيات الآسيوية للرجال المؤهلة لدورة الألعاب الأولمبية ( طوكيو 2020 ) التي ستنطلق في الدوحة يوم الخميس المقبل بمشاركة 8 منتخبات هي : قطر والكويت والبحرين والسعودية وهونج كونج وإيران والهند وكوريا الجنوبية .

وقال ريفيرا في مؤتمر صحفي اليوم : "ان الفريق حضر بشكل جيد للتصفيات، ولعبنا عدد من المباريات الودية والتي كانت آخرها أمام المنتخب الإيراني، ولا أخفي أنني كنت أتمنى خوض مباريات أخرى لكن المباريات التي لعبناها هي التي كانت متاحة أمامنا، وأنا اعتبرها جيدة ومناسبة للاستعداد بالشكل المناسب للتصفيات ".
وأضاف: "المباريات الودية بالنسبة لي مهمة، لكنها ليست في درجة الأهمية القصوى، حيث قد تتسبب في حدوث إصابات أو غيابات لا نريدها، لذلك أعتبر المباريات الودية التي خضناها جيدة ومناسبة لهذه المرحلة من الاستعدادات، والأهم بالنسبة لنا هو أسلوب التدريب وكيفية تطوير اللاعبين وضرورة إظهار ذلك في المباريات الرسمية، فالمباريات الودية ليست معياراً للنجاح، كما أن كثرتها قد لا يكون جيداً ".
وتابع مدرب المنتخب القطري لكرة اليد قائلا: "نعلم أننا أمام تحد حقيقي في هذه التصفيات، فالحصول على بطاقة تأهل واحدة فقط وسط تواجد أفضل 8 منتخبات بالقارة ليس بالأمر السهل، لكننا نثق في قدراتنا، ونؤكد أننا سنقاتل كما اعتدتم أن تشاهدونا، وسنبذل أقصى جهد ممكن حتى ننجح في الحصول على بطاقة التأهل إلى أولمبياد طوكيو 2020 ، فهذا هدف وحلم وطموح يجب علينا أن نحققه".
وقال إن "المنافسة لن تكون سهلة، وإقامة التصفيات هنا بالدوحة يعزز من حظوظنا ولا يضعنا تحت الضغط ، بل يحفزنا لأن نقدم كل ما لدينا، فنحن نريد أن نفوز ونتأهل ونعتبر العنصر الأهم بالنسبة لنا هو تقديم كل ما لدينا وأن نقاتل ونظهر بأفضل صورة ".
وحول عملية الإحلال والتجديد في صفوف المنتخب، قال المدرب الإسباني: "إذا نظرنا للمنتخب الحالي وقارناه بالمنتخب الذي حقق المركز الثاني في بطولة العالم (قطر 2015)، سنجد أن هناك 3 لاعبين فقط مازالوا متواجدين مع المنتخب حالياً، وبالتالي حدث تغيير شامل، وإذا نظرنا إلى المنتخب الحالي وقارناه بالمنتخب الذي خاض آخر بطولة عالم، سنجد أن هناك 6 لاعبين جدد تمت إضافتهم للمنتخب، وبالتالي عملية التغيير مستمرة بشكل كبير، وهذا أمر جيد في إطار عملية التطور".
وأضاف : " رغم عملية التطوير إلا أن هناك العديد من الصعوبات التي تواجهنا، ومنها بالتأكيد الإصابات والغيابات، فقد تعرض اللاعب فرانكيس كارول لإصابة مع فريقه سبورتينج البرتغالي، وكذلك عانى رفائيل كابوتي من إصابة في الكاحل، وغيرهما من الإصابات لكننا لن نقف عندها ولن نتأثر بها لأننا نلعب بصورة جماعية ونعتمد على العناصر المتاحة".. مشيرا إلى أن فرانكيس كارول لاعب مهم للغاية ويتمنى أن يتجاوز إصابته ويكون متواجداً مع المنتخب خلال التصفيات، إلى جانب العناصر التي التحقت بالمنتخب مؤخرا ومنهم يوسف بن علي .
 

اقراء ايضا