سيباستيان كو: تجربة قطر لإقامة الماراثون في الهواء الطلق جديدة ومبتكرة

أكد اللورد سيباستيان كو، رئيس الاتحاد الدولي لألعاب القوى، أن إقامة سباق الماراثون في الهواء الطلق للمرة الأولى خلال بطولة العالم التي ستستضيفها دولة قطر وتقام للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط خلال الفترة من 27 سبتمبر الجاري وحتى السادس من أكتوبر المقبل، تجربة جديدة ومبتكرة ولها فوائد كثيرة. 
    وقال سيباستيان كو، في تصريح لوكالة الأنباء القطرية /قنا/، "إننا يجب أن نبدع باستمرار ونبتكر كل ما هو جديد، خاصة أن عملية ممارسة الرياضة يجب أن تترك بصمة لدى الناس، وأعتقد أن إقامة الماراثون في الهواء الطلق سيحقق هذا الهدف".. مضيفا  "أنه يجب ألا ننتقد كل ما هو جديد، أو ننتقد رياضتنا، لأنها يحدث فيها تغيير أو ابتكار أو لأنها مرتبطة بالسياسة، خاصة أن الرياضة دائما تسعى لتحقيق الأهداف النبيلة". 
    وأوضح رئيس الاتحاد الدولي لألعاب القوى أن فكرة إقامة الماراثون في الهواء الطلق خلقت تحديات مناخية كبيرة أمام قطر، لكنها تعاملت مع الأمر بصورة مميزة للغاية، حيث وفرت استاد خليفة الدولي، أول استادات كأس العالم لكرة القدم 2022، المجهز بأحدث تقنيات التكييف لإقامة مختلف سباقات البطولة، فضلا عن أنها قامت بتهيئة كورنيش الدوحة ليكون مسرحا لإقامة سباقي الماراثون والمشي، وأمدت الطريق ببعض تقنيات التبريد لتخفيف درجات الحرارة على العدائين والعداءات. 
    ورأى كو أن تجربة قطر في إقامة الماراثون في الهواء الطلق ستسمح باستخدام أجهزة قياس الحرارة خلال السباق، فضلا عن تبريد أجزاء من المضمار، الأمر الذي يمكن الاستفادة من هذه التقنيات خلال دورة الألعاب الأولمبية المقررة في طوكيو 2020، خاصة أن قطر تعاملت مع الأمر بذكاء بتوفير أماكن مكيفة لضمان توفير درجات حرارة محيطة مناسبة سواء للرياضيين أو المشجعين. 
    وأشاد رئيس الاتحاد الدولي لألعاب القوى بالاستعدادات القطرية المميزة في مختلف المنشآت سواء الخاصة بالألعاب أو أماكن إقامة الرياضيين والوفود، وذلك في إطار استضافتها لمونديال أم الألعاب ورغبتها الواضحة في تنظيم نسخة استثنائية. 
    يشار إلى أن بطولة العالم / قطر 2019 / لألعاب القوى يشارك فيها حوالي 2000 لاعب ولاعبة يمثلون 209 دول. 
 

اقراء ايضا