السد يواجه بطل أوقيانوسيا في كأس العالم للأندية 2019

أسفرت قرعة كأس العالم للأندية لكرة القدم 2019 والتي سحبت اليوم وتستضيفها قطر أواخر السنة الحالية، عن مواجهة قوية للسد القطري مستضيف البطولة وبطل الدوري القطري في الدور الأول مع هيينجين سبورت من كالدونيا الجديدة بطل أوقيانوسيا. 
  ووفقا للوائح القرعة فإن الفائز من مباراة السد وهيينجين سيلعب مع مونتيري المكسيكي بطل الكونكاكاف في الدور الثاني، ليصعد الفريق المتأهل لملاقاة بطل دوري أبطال أوروبا ليفربول الإنجليزي. 
  وفي ذات الدور سيلاقي الفائز من دوري أبطال آسيا، الذي لم يعرف بعد، في الدور الثاني الترجي التونسي المتوج بدوري أبطال إفريقيا، والفائز من هذه المواجهة سيلاقي بطل كأس ليبرتادوريس الذي لم يعرف بعد أيضاً. 
  وتنطلق مباريات البطولة في الحادي عشر من ديسمبر المقبل على أن يكون النهائي في الحادي والعشرين منه. 
  وشارك في حفل القرعة النجم الانجليزي مايكل اوين الذي قال "أنا متحمس من أجل البطولة، لا يوجد هناك الكثير من اللاعبين الذين سبق لهم الفوز بهذه الكأس وبالطبع كل لاعب يطمح لأن يفوز بالكثير من الألقاب". 
  وأضاف اوين "سيكون من الصعب التكهن بالفائز بهذه الكأس، ولكن أنا متأكد من أن كل الأندية ستقدّم أفضل ما لديها للفوز". 
   ويبقى ليفربول الإنكليزي بطل دوري أبطال أوروبا أقوى المرشحين للفوز بالبطولة، إذ هيمنت الأندية الأوروبية على آخر ست نسخ من المسابقة. 
  وتشارك 7 أندية في قرعة البطولة وهي السد (المستضيف) وهينجهين (أوقيانوسيا) وليفربول (أوروبا) ومونتيري (أمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي) والفائز بدوري أبطال آسيا 2019 (ذهاب وإياب النهائي في 9 و 24 نوفمبر المقبل) والفائز بدوري أبطال إفريقيا 2019 الترجي الرياضي التونسي ) والفائز بكأس ليبرتادوريس 2019 (النهائي في 23 نوفمبر المقبل). 
  وتنص قرعة كأس العالم للأندية على عدم مشاركة ناديين من نفس الاتحاد في كأس العالم للأندية. 
   وعلى الرغم من أن عقد الأندية المتأهلة إلى البطولة التي تستضيفها قطر للمرة الأولى لم يكتمل بعد، إلا أنه من المؤكد أن اسما جديدا سيرفع الكأس الذهبية للبطولة.. ويعود تاريخ المرة الأخيرة التي تربّع فيها فريق للمرة الأولى على منصة التتويج لعام 2013 وكان ذلك من نصيب بايرن ميونيخ . 
  ومن بين كل المشاركين في النسخة المقبلة من البطولة الكروية العالمية الأهم على مستوى الأندية سيكون ليفربول - وصيف بطل نسخة 2005 - هو الوحيد الذي سبق له التأهل للنهائي في البطولة، ولكن قد ينضم إليه أحد أندية /جريميو وبوكا جونيورز وريفر بلايت وكاشيما آنتلرز/ التي سبق أن نالت الفضة.. أما ناديا السد ومونتيري فقد ظفرا بالميدالية البرونزية في نسخ سابقة، وسيحاولان بذل الغالي والنفيس في سبيل تحسين ذلك السجل. 
  ومع انطلاق البطولة في 11 ديسمبر، ستكون هذه المرة الأولى منذ عقد من الزمن التي نشهد فيها ممثلاً جديداً لأوقيانوسيا في نسختين متتاليتين. فبعد أن أنهى تيم ويلينجتون هيمنة أوكلاند سيتي في نسخة 2018 (بعد سجل قياسي من سبع مشاركات متتابعة لنظيره النيوزيلندي) اقتنص هيينجين سبورت لكاليدونيا الجديدة بطاقة تمثيل القارة. يُذكر أن أربع نسخ فقط من أصل 16 في البطولة شهدت تمثيل فريق غير نيوزيلندي لأوقيانوسيا. 
 

اقراء ايضا