خليفة بن جاسم: دور فاعل للرياضة في تحقيق التنمية الاقتصادية

أكد سعادة الشيخ خليفة بن جاسم آل ثاني رئيس غرفة قطر أهمية "القمة الاقليمية للنزاهة في الرياضة" والتي انطلقت فعالياتها في الدوحة اليوم الاثنين بمشاركة وفود عالمية، حيث تناقش هذه القمة المبادئ الاساسية التي تسهم في توفير بيئة رياضية آمنة وخالصة من أي ممارسات غير اخلاقية.
وشدد الشيخ خليفة بن جاسم في تصريحات صحفية، على العلاقة الوطيدة التي تربط بين الرياضة والاقتصاد، لافتا الى أن تكامل الأنشطة الرياضية مع المصالح الاقتصادية قد أدى إلى احتلال الرياضة مكانة رفيعة في الحياة الاجتماعية للشعوب والحكومات، وذلك لأن الرياضة تقوم بشكل كبير على دعائم اقتصادية مختلفة وتعتمد بشكل رئيسي على الاقتصاد،  فالغرض الأول للعلاقة بين الرياضة والاقتصاد يتمثل في اعتماد الرياضة على الاقتصاد لتمويل مختلف أوجه النشاط بها، اما الغرض الثاني فيتمثل في رعاية المصالح التجارية والاستهلاكية للرياضة كمصدر للربح و وسيلة دعاية ناجحة.
واشار الى ان الرياضة في عالمنا المعاصر، اصبحت أحد اهم اركان اقتصاديات كثير من دول العالم، كما أنها تعلب دوراٌ فاعلاً في التنمية الاقتصادية لكثير من البلدان، وتمثل حافزاً استثمارياً لجذب مزيد من الاستثمارات وانشاء مزيداً من الأعمال، منوها بأن دولة قطر تفتخر بأن تكون أول دولة عربية وشرق اوسطية تستضيف النسخة المقبلة من مونديال كأس العالم في العام 2022، وقال ان اختيار قطر لتنظيم الحدث الرياضي الابرز عالميا لم يكن صدفة، بل جاء نتيجة مجهود جماعي ضخم لكافة الجهات المعنية بالدولة، ويرافقه تكاتف حكومي وشعبي من أجل تجهيز نسخة مونديالية تليق باسم ومكانة دولة قطر. 
واوضح الشيخ خليفة بن جاسم ان كافة التجهيزات المتعلقة باستضافة مونديال 2022 تسير على قدم وساق، مشددا على ان دولة قطر حرصت كل الحرص على توفير بيئة رياضية آمنة ومستقرة، وتبنت كافة المبادئ والقيم الرائدة في هذا المنحى، وعملت على تطبيق أفضل الممارسات لضمان ذلك.
من الجدير ذكره ان غرفة قطر تعتبر احد الرعاة الرئيسين للقمة الإقليمية للنزاهة في الرياضة "الدوحة 2019" والتي ينظمها المركز الدولي للأمن الرياضي تحت اشراف المنظمة الدولية للنزاهة في الرياضة (سيجا).
 
بن طوار: دعم مشاركة القطاع الخاص في المشاريع الرياضية
قال سعادة السيد محمد بن احمد بن طوار الكواري النائب الاول لرئيس غرفة قطر ان مشاركة الغرفة في القمة الإقليمية للنزاهة في الرياضة "الدوحة 2019" التي انطلقت اليوم الاثنين وتقام على مدى يومين، جاءت من منطلق الشراكة بين الغرفة والمركز الدولي للأمن الرياضي والتي تهدف الى تعزيز التواصل مع القطاع الخاص المحلي للاستفادة من المشاريع الرياضية.
واشار بن طوار في تصريحات صحفية على هامش حضوره الجلسة الافتتاحية للمؤتمر، الى ان اختيار المنظمة الدولية للنزاهة في الرياضة "سيجا" لدولة قطر لكي تكون اول دولة في الشرق الاوسط وآسيا وأفريقيا لاستضافة هذه القمة، يعكس مدى ثقة المجتمع الدولي بامكانيات دولة قطر وقدرتها على استضافة مثل هذه المؤتمرات الدولية الكبرى، كما يعكس ثقة هذه المنظمة الدولية بما تقوم به قطر من جهود داعمة لتحقيق النزاهة في الرياضة.
واكد اهتمام دولة قطر بنشر الرياضة بين جميع فئات المجتمع، حيث تعد قطر اول دولة عربية تخصص يوما للرياضة، وقال ان القطاع الرياضي بات يمثل جزءا مهما من  الاقتصاد، ومحركا رئيسيا لعجلة المشروعات الاقتصادية والتنموية، لافتا الى أن الغرفة تشجع القطاع الخاص القطري على الانخراط في الاستثمار بالمشروعات الرياضية.
واوضح ان مونديال كأس العالم لكرة القدم 2022 والذي تستضيفه دولة قطر كأول دولة عربية وشرق اوسطية، سوف يفتح الباب لمزيد من المشروعات الاقتصادية والتنموية الكبرى في قطر،  حيث أن تلك المشاريع والتوسع في الإنفاق عليها من قبل القطاع الحكومي ومشاركة القطاع الخاص في تنفيذها من شأنه أن يرفع مستويات النمو الاقتصادي في الدولة، لافتا الى ان دولة قطر تصدرت معدلات النمو الاقتصادي في المنطقة خلال العام الحالي بنسبة بنمو 2.8% وفقا لصندوق النقد العربي والذي ارجع هذا النمو الى تسارع وتيرة النشاط الاقتصادي لعدد من القطاعات الاقتصادية خاصة القطاع غير النفطي.
 

اقراء ايضا