قطر تستضيف أول قمة للنزاهة في الرياضة في منطقة الشرق الأوسط وأسيا وأفريقيا

تحت رعاية سعادة السيد صلاح بن غانم العلي وزير الثقافة والرياضة، تستضيف دولة قطر القمة الإقليمية للنزاهة في الرياضة يومي الإثنين والثلاثاء الموافق 16 و17 سبتمبر 2019 بفندق كمبنيسكي اللؤلؤة. 
 
وكان المركز الدولي للأمن الرياضي والخطوط الجوية القطرية قد أعلنا في مؤتمر صحفي يوم الخميس عن استضافة قطر لقمة الدوحة 2019 تحت عنوان: النزاهة في الرياضة: أهمية العمل الجماعي في منطقة الشرق الأوسط وأسيا وأفريقيا، وهو الحدث الذي تنظمه المنظمة الدولية للنزاهة في الرياضة (سيغا) ويقام لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط وأسيا وأفريقيا. 
 
جهود قطرية
وقد تأسست المنظمة الدولية للنزاهة في الرياضة في 2016 بجهود قطرية استمرت لأربع سنوات قادها المركز الدولي للأمن الرياضي لتصبح (سيغا) أول منظمة دولية مستقلة وممولة ذاتيا معنية بالنزاهة في الرياضة العالمية وتضم أكثر من 100 عضو من المنظمات الدولية والإتحادات الرياضية وكبرى المؤسسات الراعية للرياضة العالمية ومنظمات المجتمع المدني.
 
الوزير يرحب
ورحب سعادة السيد صلاح بن غانم العلي بضيوف قطر من شتى أنحاء العالم معربا عن سعادته برعاية القمة الإقليمية للنزاهة في الرياضة – الدوحة 2019 التي ينظمها المركز الدولي للأمن الرياضي والخطوط الجوية القطرية بالتعاون مع المنظمة الدولية للنزاهة في الرياضة (سيغا)، آملا أن تحقق هذه القمة أهدافها المرجوة وأن تصبح محطة بارزة وتتوج الجهود الدولية لتخليص الرياضة العالمية من الفساد والغش وتسمو بجميع المجتمعات.
 
وقال سعادته: تبعا لاستضافة دولة قطر للقمة الإقليمية للنزاهة في الرياضة – الدوحة 2019 تحت عنوان النزاهة في الرياضة: أهمية العمل الجماعي في منطقة الشرق الأوسط وأسيا وأفريقيا- نشدد على أهمية القمة باعتبارها استكمال لدور دولة قطر الفاعل في صناعة وتكريس القيم السامية للرياضة على النحو الذي يخدم مسيرتها ويعزز دورها في المجتمعات. وأكد سعادته على قيمة البعد الإقليمي والعالمي لتحقيق هذا الهدف من خلال تمتين سبل التعاون مع الشركاء من الإتحادات الرياضية والمؤسسات والمنظمات الدولية ذات الصلة.
 
كما بيّن سعادته المجهودات التي تقوم بها وزارة الثقافة والرياضة للعمل مع المجتمع الدولي ومنظماته المختلفة بهدف محاربة الفساد وتعزيز مبادئ الشفافية والنزاهة في كافة المجالات الرياضية محليا وإقليميا وعالميا، ممّا يرسّخ السياسة الرشيدة لدولة قطر في هذا المجال من خلال الدور الذي تلعبه كل الأطراف الوطنية ذات الصلة على عدة محاور إلى جانب جهود منظمة متخصصة مثل المركز الدولي للأمن الرياضي.
فرانكو فراتيني: الشكر للشركاء
وعبر فرانكو فراتيني رئيس مجلس إدارة المنظمة الدولية للنزاهة في الرياضة (سيغا) عن سعادته بتنظيم القمة الإقليمية الثانية للنزاهة في الرياضة في "العاصمة القطرية الدوحة" ووجه الشكر لكل الشركاء لدعمهم في هذا السياق.
 
وقال البرلماني الإيطالي ووزير خارجية إيطاليا الأسبق والقاضي الشهير في أوروبا وعضو المحكمة الرياضية الإيطالية: إن الحاجة تتعاظم أكثر من ذي قبل لضمان النزاهة في الرياضة، وهنا يبرز دور "سيغا" كمنظمة دولية تعمل عن كثب لتحقيق هذه المهمة. وننتهز هذه الفرصة لندعو كل دول وحكومات المنطقة والعالم وكل المنتسبين للرياضة العالمية للمشاركة والانضمام لنا ودعم جهودنا بغية تحقيق هذا الهدف النبيل.
 
وتابع فرانكو فراتيني: لاشك ان قيام الاتحادات والمؤسسات الرياضية بتطبيق المعايير القياسية التي وضعتها "سيغا" سيضمن رياضة نزيهة، خالية من الفساد ومن أي تأثيرات غير مرغوب فيها.
 
الباكر: الرياضة منصة لجمع الشعوب
وقال أكبر الباكر الرئيس التنفيذي لمجموعة الخطوط الجوية القطرية إننا في الخطوط الجوية القطرية كراعي رئيسي لكبرى المؤسسات والأندية الرياضية والأحداث العالمية نفخر بأن نكون داعما وشريكا في تنظيم هذا الحدث الهام الذي تستضيفه دولة قطر والمتمثل في القمة الإقليمية للنزاهة في الرياضة – الدوحة 2019 تحت عنوان النزاهة في الرياضة: أهمية العمل الجماعي في منطقة الشرق الأوسط وأسيا وأفريقيا. 
 
وأعرب الباكر على يقينه بان جوانب الحوكمة الرشيدة والنزاهة في الرياضة من أعلى المستويات تعد من الأمور الضرورية واللازمة لتمكين الرياضة في المنطقة والعالم من تحقيق أحد أهدافها كمنصة لجمع شعوب العالم معا.
 
بن حنزاب: نقدر جهود وزارة الثقافة والرياضة
أما محمد بن حنزاب رئيس مجلس إدارة المركز الدولي للأمن الرياضي، نائب رئيس المنظمة الدولية للنزاهة في الرياضة (سيغا) فقد أشار إلى أهمية قمة الدوحة كونها الأولى من نوعها في المنطقة، التي لا تلقي فقط الضوء على مخاطر الفساد في الرياضة في منطقة الشرق الأوسط وأسيا وأفريقيا، بل تضع الحلول المهنية التي تناسب محاربة الفساد الرياضي في كل دولة من دول المنطقة من خلال مجموعة من التشريعات التي تضمن تطبيق أفضل قواعد الحوكمة عبر برامج لتدريب وتأهيل الكوادر والتوعية وتبادل المعلومات لضمان أفضل الممارسات. 
 
وقدم بن حنزاب الشكر لوزارة الثقافة والرياضة التي تسعى دائما لأخذ زمام المبادرة في القضايا الحيوية التي تهم الرياضة في المنطقة والعالم مثمنا في هذا الصدد رعاية سعادة السيد صلاح بن غانم العلي وزير الثقافة والرياضة لهذا الحدث الأول من نوعه في المنطقة والإقليم.
 
وقال نائب رئيس (سيغا) أن التجارب في مجالات أخرى مثل السلامة والأمن الرياضي أثبتت أن العمل الجماعي على مستوى الدول هو الحل الأمثل للوصول إلى نتائج ملموسة لمحاربة الفساد في وتقنين النزاهة في الرياضة ليس فقط بين دول الإقليم بل على مستوى دول العالم.
 
وشدد بن حنزاب على أهمية التعاون بين الدول لمكافحة الجرائم المنظمة والعابرة للقارات والتي تأتي كنتيجة مباشرة للفساد في الرياضة، معربا عن الفخر في هذا الصدد بأن المركز الدولي للأمن الرياضي هو عضو مؤسس في المنظمة الدولية للنزاهة في الرياضة (سيغا) التي باتت تقود الجهود الدولية لتعزيز جوانب النزاهة ومحاربة الفساد في الرياضة. 
 
 
 
 
 

اقراء ايضا