بونجاح نجم السد: علينا استكمال مشوارنا بنجاح وتكرار إنجاز 2011

أعرب بغداد بونجاح، مهاجم نادي السد القطري، عن سعادته الكبيرة بتأهل فريقه إلى ربع نهائي دوري أبطال آسيا 2019، عقب فوزه على الدحيل 3-1، يوم الثلاثاء، على ستاد جاسم بن حمد في الدوحة، ضمن إياب دور الـ16.

وسجل أكرم عفيف (20) وعبدالكريم حسن (34) ولاعب الدحيل أحمد ياسر (90+1 بالخطأ في مرمى فريقه) أهداف السد، في حين أحرز أدميلسون جونوير (56) هدف الدحيل الوحيد.

وكانت مباراة الذهاب بين الفريقين التي أقيمت، يوم الثلاثاء الماضي، قد انتهت بالتعادل 1-1، على ستاد الجنوب في الدوحة، فتأهل السد إلى ربع النهائي بعدما تفوق بواقع 4-2 في مجموع مباراتي الذهاب والإياب.

وقال بونجاح: حققنا الهدف الأهم حالياً، وهو التأهل للدور ربع النهائي، بعد أن نجحنا في تخطي فريق قوي وكبير بحجم الدحيل.

وأوضح الدولي الجزائري: الدحيل لم يكن منافساً سهلاً على الإطلاق، خاصة خلال الربع ساعة الأولى من مجريات اللقاء، والتي شهدت سيطرة للمنافس، لكن فريقنا سرعان ما امتلك زمام الأمور وسيطر على مجريات باقي الشوط، ليحقق انتصاره بجدارة واستحقاق.
وأكد هدّاف دوري نجوم قطر موسم 2018-2019 برصيد 39 هدفاً، والذي سجل هدفين فقط خلال 8 مباريات له حتى الآن في دوري أبطال آسيا للعام الحالي، بقوله: المرحلة المُقبلة ستكون أكثر صعوبة، ولكن هناك رغبة كبيرة لدى كل لاعبي الفريق بضرورة استكمال المشوار الآسيوي بنجاح حتى النهاية، وتكرار إنجاز عام 2011 عندما توّج السد بطلاً للقارة.

وتأهل السد إلى الدور ربع النهائي ليواجه نادي النصر السعودي الذي تغلب بدوره على الوحدة الإماراتي بواقع 4-3 في مجموع المباراتين.

من جهته، أبدى إسماعيل محمد لاعب فريق الدحيل حزنه بعد خروج فريقه من دوري أبطال آسيا إثر خسارته أمام مواطنه السد.

وقال الدولي القطري البالغ من العمر 29 عاماً: حاولنا تحقيق نتيجة أفضل، ولكن لم يحالفنا الحظ فى تحقيق الانتصار بعدما افتقدنا اللمسة الأخيرة، وهذا هو حال كرة القدم، عندما لا تتمكن من التسجيل تتلقى أهدافاً.

وأردف: حاولنا العودة بنتيجة اللقاء، لكننا لم نوفق في ذلك، خاصة أننا واجهنا منافس عنيد لم يستسلم أبداً وحارب حتي نهاية المباراة من أجل تحقيق هدفه.

وأكمل: السد استحق التأهل، وأتمنى أن يواصل المشوار بنجاح من أجل تشريف الكرة القطرية على الصعيد القاري، وبالنسبة لنا فقد طوينا هذه الصفحة وسنبدأ فى التفكير فيما هو قادم.

اقراء ايضا