غدا .. السد والدحيل في قمة قطرية بدوري أبطال آسيا

يلتقي فريقا السد والدحيل غدا /الثلاثاء/ مجددا في مواجهة قطرية نارية سيكون مسرحها ستاد جاسم بن حمد بنادي السد بالعاصمة الدوحة، وذلك في إياب الدور ثمن النهائي من دوري الأبطال الآسيوي لكرة القدم.
وينتظر أن تشهد مواجهة الغد الإثارة والندية التي أصبحت سمة ملازمة لغالبية مبارياتهما سواء في البطولات المحلية أو الخارجية، حيث سيسعى كل منهما جاهدا من أجل تجاوز الآخر وبلوغ الدور ربع النهائي من البطولة القارية ومنح جرعة معنوية للاعبيه قبل انطلاقة الموسم المحلي يوم الحادي والعشرين من أغسطس الجاري.
ويخوض السد بقيادة لاعبه السابق ومدربه الجديد الإسباني تشافي هرنانديز، لقاء الغد مع أفضلية التعادل الذي حققه ذهابا خارج ملعبه (1-1)، وبالتالي يكفيه التعادل السلبي أو الفوز بأي نتيجة للتأهل إلى ربع النهائي، بينما لا بديل أمام الدحيل سوى الفوز أو التعادل بنتيجة أكبر من نتيجة مباراة الذهاب.
ويمني السد النفس بتخطي عقبة مواطنه القوي وضرب أكثر من عصفور بحجر واحد، لأن الأمر لا يتعلق فقط بالاستمرار في المسابقة، بل هناك على المحك أيضا ضمان المشاركة في بطولة العالم للأندية المقررة في قطر خلال ديسمبر المقبل.
ويسعى السد لتأكيد مشاركته في هذه البطولة التي تجمع الأندية أبطال القارات، للمرة الثانية في تاريخه بعد 2011، بغض النظر عن الفوز أو عدم الفوز ببطولة دوري أبطال آسيا كونه بطل الدوري القطري والمنظم للبطولة شرط أن يزيح الدحيل من طريقه، فيما يسعى الأخير للفوز والتأهل إلى ربع النهائي ومواصلة المشوار حتى النهاية والفوز باللقب القاري حتى ينتزع شرف المشاركة في المونديال.
ويشار إلى ان قوانين المسابقة الدولية لا تسمح بمشاركة فريقين من دولة واحدة، وبالتالي، في حال تتويج الدحيل باللقب القاري، فان وصيفه سيكون بديلا للسد في كأس العالم للأندية.
أما البرتغالي روي فاريا مدرب الدحيل سيعتمد على البديل بسام الراوي لسد فراغ المدافع المغربي المهدي بن عطية عن المباراة للإصابة في لقاء الذهاب وخضوعه لعملية جراحية في فرنسا وحاجته إلى أربعة أسابيع للراحة والعلاج.
وسيكون التونسي يوسف المساكني، صاحب هدف التعادل ذهابا، والبرازيلي ادميلسون مركز الثقل الهجومي للدحيل الذي يسعى للخروج بنتيجة إيجابية من أجل حسم بطاقة التأهل .
ومن المؤكد أن مواجهة الغد ستكون أكثر قوة وشراسة من لقاء الذهاب بما أن الخطأ أصبح ممنوعا ولا مجال للتعويض.
ويتأهل الفائز من مواجهة السد والحيل إلى ربع النهائي لمواجهة الفائز من مباراة النصر السعودي والوحدة الإماراتي، علما بأن مباراة الذهاب بالرياض انتهت بالتعادل (1-1).
 

اقراء ايضا