بداية العد التنازلي لأولمبياد طوكيو 2020

دخلت طوكيو اليوم الأربعاء المحطة الأخيرة من استعداداتها الأولمبية الماراتونية، مع بدء العد التنازلي النهائي لاستضافتها الألعاب الأولمبية الصيفية بعد عام من اليوم بالتمام والكمال، مع وعد من المسؤولين بحدث عالي التقنية صديق للبيئة.
 
وجابه المنظمون كل شيء، من المخاوف بشأن الحرارة الحارقة الى الأسئلة المستمرة حول تكلفة الألعاب وكيف فازت طوكيو بحق استضافة الألعاب التي تقام كل أربعة أعوام.
 
لكن مع بدء العد التنازلي النهائي، ركز اليابانيون على الترويج للتقدم السريع الذي حققوه في بناء المنشآت، متعهدين في الوقت ذاته بألعاب ستكون "نقطة انطلاق لإنشاء طوكيو جديدة".
 
وأشاد رئيس اللجنة الأولمبية الدولية الألماني توماس باخ بما تحقق من عمل في العاصمة اليابانية، بالقول  خلال حفل بدء العد التنازلي "يمكنني حقا أن أقول بأني لم أر يوما مدينة أولمبية مستعدة (للاستضافة) بقدر طوكيو، قبل عام واحد على انطلاق الألعاب الأولمبية".
 
ورأى باخ أن "جميع العناصر التي تصنع ألعاب أولمبية رائعة، موجودة حقا"، متوقعا "تجربة مدهشة" للرياضيين.
 
وقال جون كوتس، رئيس هيئة التنسيق في اللجنة الاولمبية الدولية "قبل عام واحد على الانطلاق، ترتفع هنا وتيرة الإثارة"، مشيرا الى أن مبيعات التذاكر والطلبات "غير المسبوقة" التي قدمها 200 ألف شخص لشغل 80 ألف وظيفة فقط مخصصة للمتطوعين، قد أظهرت حجم الحماس لاستضافة ألعاب 2020.
 
وأشاد باستعدادات طوكيو مع بدء السباق نحو خط بداية الألعاب، مؤكدا "نحن مسرورون للغاية لأن تسليم الألعاب (من منشآت وبنى تحتية وتحضيرات لوجستية) لا يزال بثبات على الطريق الصحيح".
 
ومن جهته، رأى رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي قبل التسليم الرمزي للدعوات الى اللجان الأولمبية الوطنية، أن "الأعوام الستة التي انقضت منذ اختيار طوكيو، قد مرت بسرعة، لكني سعيد لأن الاستعدادات تمت بسلاسة كبيرة".
 
وتم الانتهاء من الأعمال في نصف المنشآت الدائمة الجديدة، في وقت يؤكد المنظمون أن بناء الباقي على المسار الصحيح.
 
 

اقراء ايضا