فهد العريمي : الاتحاد العماني أخطأ بعدم تحديد سقف في تعاقده مع الهولندي كومان

وصف المدرب الوطني العماني فهد العريمي مجموعة منتخب عمان بـ " المناسبة " معتقدا بان عمان لن تواجه صعوبة في المجموعة لدى كافة المنتخبات باستثناء المنتخب القطري المتطور .

وقال العريمي ان عمان سيكون طريقه سالكا في النهائيات الأسيوية ، لكن التحدي الأكبر سيتمثل في تصفيات نهائيات كاس العالم 2022 عندما تواجه منتخبات القارة القوية مثل ايران واليابان وكوريا وأستراليا وغيرها من المنتخبات التي تعرف الطريق جيدا الى نهائيات كاس العالم .

ووجه المدرب الوطني الذي قاد العديد من الأندية والمنتخبات الوطنية العتب على القائمين على الاتحاد العماني لكرة القدم بسبب عدم وضع سقف لتطلعات المنتخب في التصفيات المقبلة  لكأس العالم امام المدرب ، مؤكدا بان ترك الأمور بدون مطالب واضحة ورؤية معلنة يجعل الجهاز الفني بقيادة الهولندي كومان متحررا من أي التزام فيما يتعلق بالوصول لأي مرحلة من مراحل المنافسة .

وأضاف : كل الاتحادات تضع في العقد شرط  يتعلق بالسقف الذي ترغب بالوصول اليه " منتخب تونس على سبيل المثال كان سقف طموحه الوصول لنصف نهائي أمم افريقيا وحقق المدرب هذا الشرط ، لذا يجب ان يكون لدينا معرفة بالمكان الذي نريد الذهاب اليه " .

وابدى العريمي أسفه لتكرارمشكلة عدم وضوح الرؤية مع انطلاق تصفيات كأس العالم في كل  تجربة معتبرا بأن المسئولية تقتضي ان يعلن الاتحاد عن رؤيته ويحدد الأهداف بصورة شفافة وواضحة ،  واكد المدرب العريمي ان معسكر المانيا القادم من شانه ان يخدم استعداد المنتخب للتصفيات الاسيوية وكاس العالم وبطولة كاس الخليج ويبقى امر تطوير المستوى بيد الجهاز الفني ورؤية المدرب .

وعن الأرضية التي يقف عليها المنتخب العماني في الوقت الراهن قال العريمي ان المنتخب جيد والمدرب اكد في تصريحات حديثة انه تابع مستويات اللاعبين في العديد من المناسبات وهو يعتقد ان اللاعبين لديهم إمكانيات جيدة يستطيع استثمارها في الاستحقاقات المقبلة ، لكن في تصوري الشخصي ان المشكلة لا تكمن في جودة اللاعب بقدر  ما يتعلق الامر بالاستعداد والجاهزية والتعامل بجدية مع تطلعات الشارع الكروي .

وعن شكل المنتخب العماني بصورة عامة أشار العريمي الى ان المنتخب نصفه من الشباب الجدد والنصف من الخبرة وجهد المزاوجة بين هذين الجانبين يحتاج لحس عالي وقدرة على توظيف هذين الجانبين في خدمة التطلعات على مستوى المنافسة الخارجية  خلال المرحلة المقبلة .

وحذر العريمي من التساهل في اعتبار ان الهند وأفغانستان وبنجلاديش منتخبات سهلة "  صحيح يمكن من الناحية النظرية تجاوز هذه المنتخبات لكن وفقا لحماس الواقع فان هذه المنتخبات صعبة جدا على ارضها وعندما تشاهد تطور المنتخب الهندي في المستوى خلال نهائيات اسيا الأخيرة ينتابك شعور بانه لم يعد هناك منتخب سهل في القارة الجميع يتطور ويبحث عن بصمته الخاصة " .

وقال العريمي : ان بنجلاديش منتخب شديد التعقيد داخل ملعبه الحماس مرتفع والكثافة الجماهيرية تكون كبيرة لديه مما يساهم  في ارباك أي فريق خصم على الملعب وبالتالي ينبغي التعامل بحذر مع هذه المباريات والتركيز على النتيجة الإيجابية بالدرجة الأولى .

وفيما يتعلق بواقع المنتخب القطري أشاد العريمي بتطور قطر على كافة الأصعدة فالمنتخب القطري بطل اسيا وحافظ على مستواه وظهر بصورة كبيرة في كوبا أمريكا وشهد المنتخب القطري اعداد متدرج وحظي باستقرار مناسب ولديه برنامج واضح وصولا الى 2022 وبالتالي فان المنتخب القطري يعد من ابرز المنتخبات المتطورة التي نتوقع لها حضور لافت وكبير في نهائيات كاس العالم 2022 .

 

اقراء ايضا