مطالبات متزايدة بتعيين مدرب وطني للمنتخب اليمني والبدء بإعداده للاستحقاقات المقبلة

تزايدت المطالبات والضغوط الجماهيرية في اليمن التي تطالب اتحاد كرة القدم اليمني بسرعة تسمية مدرب وطني لقيادة المنتخب الوطني، والبدء في إعداده بأسرع وقت في ظل قرب إنطلاق إستحقاق منافسات التصفيات المشتركة لكأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023 التي ستنطلق بداية من الخامس من سبتمبر المقبل.

هذا، وقد ارتفعت الأصوات والمطالبات في الشارع الرياضي اليمني بسرعة تسمية مدرب وطني لقيادة المنتخب، والبدء بإعداده إثر إعلان الاتحاد الآسيوي لكرة القدم عن تصنيف المنتخبات الآسيوية، وضمنها المنتخب اليمني الذي صُنّف في المستوى الرابع قبيل موعد قرعة الدور الثاني من التصفيات الآسيوية المشتركة لكأس العالم وآسيا التي تقرر موعد سحبها يوم 17 يوليو المقبل، وتبدو المطالب والضغوط الجماهيرية المتزايدة على الاتحاد اليمني نابعة من القلق والمخاوف من إستمرار  سوء الإعداد للمنتخب اليمني قبل كل استحقاق كما يحدث حاليا قبيل التصفيات القارية القادمة على الأبواب، إذ ما يزال المنتخب دون مدرب، ولم يتم الاعلان عن برنامج الإعداد حتى الساعة بالرغم من إقتراب موعد إستحقاق التصفيات المونديالي والقاري.
وتأتي المطالب الجماهيرية بضرورة تعيين مدرب وطني على رأس الجهاز الفني للمنتخب على اعتبار أن المدرب الوطني الأقرب لمعرفة حال اللاعبين في ظل الظروف الصعبة التي يعيشونها جراء المعاناة من تداعيات الحرب القائمة، وحالة عدم الإستقرار التي تعيشها البلاد على أن يتولى المدرب الوطني وجهازه الفني المعاون إختيار قائمة اللاعبين من خلال متابعة الدوري العام التنشيطي الذي أقر الاتحاد إقامته بداية من شهر يوليو المقبل بالإضافة لمتابعة  البطولات التنشيطية الأخرى التي تجري على مستوى المدن الرئيسة.
الجدير بالذكر أن المنتخب اليمني حل في المستوى الرابع في تصنيف منتخبات القارة المُعلن مؤخرا، والذي قسم المنتخبات لخمسة مستويات قبيل سحب قرعة الدور الثاني من التصفيات الآسيوية المشتركة لكأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023، وقد ضم المستوى الرابع بالتصنيف القاري الى جانب المنتخب اليمني سبعة منتخبات أخرى هي تركمانستان، ميانمار، هونغ كونغ، أفغانستان، المالديف، الكويت، ماليزيا، فيما توزعت بقية المنتخبات وهي 32 منتخبا من مجموع 40 منتخبا على بقية المستويات الأربعة الأخرى التي يضم كل منها ثمانية منتخبات سيجري توزيعها على ثمان مجموعات خلال القرعة الاسيوية المرتقبة بحيث تضم كل مجموعة خمسة منتخبات تتواجه خلال التصفيات الآسيوية المشتركة لكأس العالم وكأس آسيا بنظام الذهاب والإياب بداية من الخامس من سبتمبر المقبل وحتى التاسع من يونيو 2020.
ويتأهل من هذه التصفيات 12 منتخبا هي المنتخبات صاحبة الصدارة في كل مجموعة بالإضافة لأفضل أربعة منتخبات من أصحاب المركز الثاني لنهائيات كأس آسيا التي ستقام في الصين 2023 والى المرحلة الأخيرة من تصفيات كأس العالم 2022 التي ستقام في قطر، فيما ينتقل 24 منتخبا آخرين إلى المرحلة التالية من تصفيات كأس آسيا، للمنافسة على المقاعد المتبقية - 12 مقعدا - في نهائيات كأس آسيا التي ستجمع 24 منتخبا كما حدث في نهائيات النسخة الأخيرة 2019 التي جرت في الإمارات وانتهت بتتويج قطر باللقب القاري، فيما كان المنتخب اليمني قد أكتفى بإنجاز الوصول إلى النهائيات، ثم خرج من منافسات دور المجموعات.
وقد جاء تصنيف المنتخبات التي ستخوض منافسات دور المجموعات بالتصفيات الآسيوية على النحو التالي:
المستوى الأول: إيران واليابان وكوريا الجنوبية وأستراليا وقطر والإمارات والسعودية والصين.
- المستوى الثاني: العراق وأوزبكستان وسوريا وسلطنة عمان ولبنان وقرغيزستان وفيتنام والأردن.
- المستوى الثالث: فلسطين والهند والبحرين وتايلند وطاجيكستان وكوريا الشمالية وتايوان والفلبين.
- المستوى الرابع: تركمانستان وميانمار وهونغ كونغ واليمن وأفغانستان والمالديف والكويت وماليزيا.
- المستوى الخامس: إندونيسيا وسنغافورة ونيبال وكمبوديا وبنغلاديش ومنغوليا وغوام ومكاو أو سريلانكا.

 

اقراء ايضا