الأندية اليمنية تدخل صراع القيد والإنتقالات قبيل إنطلاق الدوري

دخلت الأندية اليمنية في صراع إنتقالات وقيد اللاعبين قبيل إنطلاق الدوري التنشيطي الذي قرر الاتحاد اليمني لكرة القدم إقامته لتفعيل النشاط الكروي الرسمي عقب توقف لنحو خمس سنين منذ آخر دوري أقيم في موسم 2014 - 2015 والذي لم يكتمل أنذاك بسبب سوء الحالة الامنية إثر اندلاع الحرب، إذ تسعى الأندية الكبيرة صاحبة الإمكانات المالية إلى ضم اللاعبين المتميزين إلى صفوف فرقها وقيدهم في قوائمها خصوصا تلك التي تملك مقومات المنافسة على لقب الدوري على غرار أندية مدينة عدن " التلال والوحدة العدني والشعلة "، وأندية صنعاء " الوحدة الصنعائي والأهلي واليرموك وشعب صنعاء ".
 
وفي هذا الشأن - صراع الانتقالات - تواجه العديد من الأندية خصوصا في المدن الكبيرة " عدن وصنعاء وتعز واب " بعض الإشكاليات في تسجيل قوائم لاعبيها بسبب عدم قدرتها على إقناع بعض من أبرز اللاعبين الذين تنقلوا في الآونة الأخيرة بين أندية المدن الأربعة، وشاركوا في بطولات تنشيطية أقيمت مؤخرا في عدن وصنعاء أبرزها بطولة طيران بلقيس لأندية عدن التي شهدت تواجد أبرز لاعبي اليمن في صفوف الأندية العدنية، وأبرزها الثنائي الكبير التلال والوحدة بمعية الشعلة بطل البطولة، وهي الأندية الثلاثة التي نجحت في استقطاب أبرز لاعبي أندية صنعاء وتعز واب للعب معها، وتسعى لاستمرارهم معها خلال الدوري التنشيطي من خلال توفير الدعم المالي اللازم  الذي تجد جميع الأندية صعوبة بالغة في توفيره في ظل الظروف الصعبة التي تعاني منها البلاد جراء تداعيات الحرب وعدم الإستقرار.
 
وتحديدا تظل أندية عدن وصنعاء هي محور اشكاليات التسجيل للقوائم بسبب التنقلات الأخيرة لبعض اللاعبين بين أندية المدينتين، ويبقى المال هو الفاصل في عملية إقناع الأندية لأبرز اللاعبين في التسجيل ضمن قوائمها في ظل بحث أبرز اللاعبين عن العقود الأعلى ماليا.
 

اقراء ايضا