منتخبنا يواصل الاعداد لكوبا امريكا والاختبار الودي امام البرازيل

يواصل منتخبنا الاول لكرة القدم تحضيراته المتواصلة بمعسكره الاعدادي بالبرازيل بمدينة (بورتو بيلو) ، استعدادا للقمة المرتقبة بمواجهة منتخب اصحاب الدار والضيافة نظيره البرازيلي يوم 5 يونيو المقبل في اختبار ودي قبل إنطلاق منافسات بطولة كوبا أمريكا 2019 . 
 
ويتدرب المنتخب بواقع حصتن صباحية ومسائية ،حيث يركز المدرب على الجوانب التكتيكية، خاصة بعد أن تم الحسم في القائمة النهائية والتي ضمت 23 لاعبا سيمثلون المنتخب في مشاركته التاريخية الأولى بكوبا أمريكا. 
 
ويبحث مدرب العنابي عن الوصول الى الجاهزية التامة قبل انطلاق منافسات البطولة ، حيث سرق المنتخب الأضواء على مستوى العالم منذ فبراير الماضي ومنذ تحقيقه الإنجاز التاريخي وحصوله على بطولة كأس آسيا 2019 بجدارة واستحقاق. 
 
ويركز سانشيز حاليا على المواجهة المرتقبة امام المنتخب البرازيلي ،حيث يبحث عن تهيئة اللاعبين نفسيا وفنيا ، وتقديم أفضل مستوى لاسيما وان المباراة لن تكون سهلة ،حيث سيلعب العنابي ضد افضل لاعبي العالم وعلى أرضهم وبين جماهيرهم . 
 
ويطمح الجهاز الفني للمنتخب ان يظهر الفريق بنفس المستوى الذي لعب به في كأس أسيا ،ويقدم أفضل ما لديه في كوبا أمريكا لتشريف الكرة القطرية والآسيوية والعربية ...وتبدو كل الظروف مهيأة أمام المنتخب لإسعاد جماهيره في كوبا أمريكا لأسباب عديدة أهمها الالتزام والتركيز الذي يسيطر على الفريق واللاعبين بشكل عام، واستمرار نفس الاستراتيجية في التعامل مع البطولات والمنافسين وهي الاستراتيجية التي قادته  للإنجاز القاري. 
 
 وضمت القائمة النهائية للاعبي المنتخب نفس اللاعبين الذين تواجدوا في آسيا 2019 باستثناء غياب 3 لاعبين هم عبد الرحمن مصطفى وعبد الكريم سالم العلي وخالد محمد...ولم تغب هذه الأسماء لأسباب فنية بل لأسباب أخرى تتعلق بالمنتخب الأوليمبي المشارك حاليا في بطولة تولون الدولية. 
    وكشف الإسباني فيليكس سانشيز مدرب المنتخب الاول لكرة القدم قبل الظهور التاريخي لاول مرة في بطولة كوبا أمريكا 2019 على الملاعب البرازيلية عن طموحاته المستقبلية مع المنتخب بعد الإنجاز الرائع الذي حققه بالتتويج  بلقب بطولة كأس آسيا الأخيرة في الإمارات لأول مرة في تاريخ الكرة القطرية. 
 
واوضح سانشيز في تصريحات صحفية لموقع / الفيفا/  عن آخر تحضيرات الفريق  وتجهيزاته وخطة الإعداد لمونديال 2022 الذي يعد هو الهدف الأكبر والأسمى للكرة القطرية. 
 
 وقال المدرب الإسباني إن استضافة قطر كأس العالم 2022، تفرض علينا تجهيز المنتخب بأفضل صورة لكي يصل للبطولة بأفضل حالة تتماشى مع حجم الطموحات القطرية، وهذا يعني أننا لا نريد المشاركة فقط، بل نحن عازمون على ترك بصمة مؤثرة في تاريخ كأس العالم خصوصاً وأنها المشاركة الأولى لقطر. 
 
وحول مشاركة الفريق في بطولة كوبا أمريكا لأول مرة قال سانشيز إن هذه البطولة تعد واحدة من أقوى مراحل الإعداد التي بدأت في الأصل منذ فترة، لأنها بطولة رسمية سنواجه فيها منتخبات قوية وعريقة وبالتأكيد هم يملكون مستوى مختلف تماما عما عن بطولة كأس آسيا... مجموعتنا في البطولة تضم الأرجنتين والجميع يعلم قدرات الفريق، وايضا كولومبيا التي تقدم أداء مميزا سواء في كأس العالم أو كوبا أمريكا، كما أن الباراجواي تملك تاريخاً مميزاً، ولذلك أرى أن هذه المباريات ستشكل محطة مهمة لي وللاعبين، ستجعلنا نتعرف على المكان الذي نقف فيها حاليا . 
 
 واشار فيليكس سانشيز الى ان المنتخب القطري يملك الكثير من اللاعبين الشباب ونحن نتطلع لاكتساب أكبر قدر ممكن من الخبرات في هذا المستوى المرتفع من المباريات التنافسية، من ناحية  أسلوب لعب كرة أمريكا اللاتينية، وعيش أجواء البطولة وحضور الجماهير وكيفية التعامل مع تفاصيل مهمة داخل الملعب وخارجه. 
 
وحول مواجهة ميسى ونيمار ...اكد مدرب المنتخب بقوله ، بكل تأكيد هما نجمان رائعان، ميسي ونيمار يقدمان مستوى يفوق الجميع، واللعب ضدهما سيمنح لاعبينا فوائد كبيرة، أما الجوانب النفسية فأعتقد أننا نمتلك لاعبين محترفين أصبحوا على دراية تامة بما هو مطلوب منهم في مثل هذه المواجهات....ولكن نحن ننظر لهذين اللقاءين بأنهما فرصة رائعة لمواجهة منتخبين ومجموعة كبيرة من اللاعبين بعيدا عن التركيز على لاعبين فقط، وهنا تكمن الفائدة المرجوة من مثل هذه المباريات. 
 
ووجه سانشيز الشكر لاتحاد الكرة  قائلا ...رئيس الاتحاد يدعمنا باستمرار ويقف معنا في كل الظروف، لقد آمن بقدراتي ومنحني هذه الفرصة مع المنتخب بعد أن خضت مسيرتي السابقة مع منتخبات الشباب والأولمبي، وتجديد التعاقد بعد كأس آسيا ما هو إلا دليل على أننا قمنا بعمل جيد وأظهرنا كفاءة كبيرة في التنافس على مستوى قارة آسيا، وآمل أن نواصل مسيرة النجاح في الفترة المقبلة. 
 
وأوضح سانشيز أن هذا المنتخب ليس وليد الصدفة ،لقد  بدأنا بتكوين فريق صغير سرعان ما نمت قدراته وأصبح لدينا فريق شاب حقق لقب آسيا تحت 19 سنة في العام 2014 والعام الماضي بلغ الفريق نصف النهائي، وفي كلتا البطولتين تأهلنا لكأس العالم تحت 20 سنة، وزد عليهم المركز الرابع في كأس آسيا تحت 23 سنة، لكن لم نكن محظوظين في التأهل للألعاب الأوليمبية 2016 والعام المقبل 2020 لدينا فريق يمكنه المنافسة. 
 
واشار الى انه مع عملية تطوير وترقية النجوم الشباب للمنتخب الوطني، حصلنا على منتخب بمزيج رائع هذا العام وحققنا لقب كأس آسيا 2019 للمرة الأولى اضافة الى ،التتويج بجائزتي الهداف وافضل لاعب للمهاجم المُعز علي، وجائزة افضل حارس لسعد الشيب...وهذه المنظومة التي تم إرساء قواعدها منذ سنوات بدأت تعطي ثمارها بالشكل المأمول منه وأؤكد لك أن هذه المنهجية سوف تستمر. 
 
وعلى الجانب الاخر اعتبر بيدرو ميجيل مدافع منتخب قطر أن مشاركة الفريق في بطولة كوبا أمريكا، يعد مفيدًا جدًا له ولجميع لاعبي المنتخب...مبينا أن المشاركة في هذه البطولة تعد فرصة ذهبية للفريق لاكتساب المزيد من الخبرات والاحتكاك مع أبطال ونجوم العالم. 
 
وقال بيدرو ،سنواجه منتخبات كبيرة في هذه البطولة، التي تضم في صفوفها لاعبين يعتبرون من نجوم الصف الأول في العالم، مثل ميسي ودي ماريا وديبالا في المنتخب الأرجنتيني"، مؤكدًا أن اللعب أمام هؤلاء اللاعبين سيكون مفيدًا جدًا لكل عناصر الفريق بلا استثناء. 
 
وشدد بيدرو على أن بطولة كوبا أمريكا تختلف عن كأس آسيا، فهي منافسة مهمة جدًا لتطوير قدرات المنتخب، واكتساب المزيد من الخبرات قبل المنافسات الرسمية القادمة، وفي مقدمتها التصفيات المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023، التي سيخوضها المنتخب  كحامل للقب. 
 
وعلى الجانب الاخر أبدى أحمد معين لاعب وسط العنابي، سعادته بالعودة للمشاركة مع منتخب بلاده ببطولة كوبا أمريكا، عقب غيابه عن المشاركة في كأس أمم آسيا في يناير الماضي بسبب الإصابة. 
 
ووعد معين بتقديم أقصى مجهود لديه خلال المشاركة في البطولة، متمنيًا أن يظهر فيها الفريق القطري بشكل طيب، والأهم أن يستفيد منها باعتبارها محطة مهمة للإعداد لكأس العالم 2022. 
 
وأضاف معين ان البطولة بالتأكيد ستكون صعبة جداً لأن المنتخب سيواجه فيها فرقًا عريقة على غرار باراجواي والأرجنتين، اللتين شاركتا في العديد من بطولات كأس العالم، كما سبق لمنتخب الأرجنتين التتويج باللقب مرتين، فضلًا عن وجود نجوم كبار في المنتخبات الثلاثة المتواجدين مع قطر في المجموعة. 
 
 
 
 

اقراء ايضا