قطر تستضيف تصفيات كرة الطاولة المؤهلة لأولمبياد طوكيو 2020

أعلن الاتحاد الدولي لكرة الطاولة ( ITTF ) اليوم بشكل رسمي، إسناد تنظيم منافسات التصفيات التأهيلية لكرة الطاولة لأولمبياد طوكيو 2020 على مستوى الفردي والرجال لتقام في دولة قطر والبرتغال خلال العام المقبل. 
 
وستقام منافسات الفرق أولا في مدينة غوندومار بالبرتغال في الفترة من 22 إلى 26 يناير 2020 ، بينما ستقام منافسات الفردي في العاصمة القطرية الدوحة خلال الفترة من 26 إلى 29 مايو من العام المقبل.
 
وأكد الاتحاد الدولي لكرة الطاولة في بيان أن اختيار البلدين قطر والبرتغال جاء بفضل القدرات التنظيمية الهائلة التي يمتلكانها، وظهرت واضحة لدى استضافة العديد من الاحداث الرياضية خلال السنوات الأخيرة، مع قدرتهما الكبيرة على استقبال مئات الأبطال المشاركين في الحدث الكبير من المصنفين الأوائل وأبطال العالم في اللعبة. 
 
 وبلا شك تحظى منافسات الأولمبياد بمتابعة الآلاف من عشاق ومحبي كرة الطاولة حول العالم، لذلك يجهز الاتحاد الدولي مبكرا للانتهاء من كافة التحضيرات والتجهيزات لإقامة المنافسات وقبلها التصفيات مع بدأ العد التنازلي، حيث يتبقى فقط 14 شهرا على انطلاق الأولمبياد في العاصمة اليابانية طوكيو. 
 
وكشف الاتحاد الدولي حول اختياره قطر والبرتغال تحديدا لاستضافة التصفيات الأولمبية وقال " تعد دولة قطر واحدة من أكثر الدول المستضيفة للفعاليات الدولية الكبرى لكرة الطاولة وأبرزها باستمرار، لذلك نحن واثقون تمامًا من أن البطولة التأهيلية الفردية العالمية في الدوحة ستكون بمثابة نجاح رائع آخر للاتحاد القطري " .
 
واضاف الاتحاد :" بدورها لقد نمت مكانة البرتغال في كرة الطاولة الدولية بشكل كبير مع تطور العديد من المواهب الصاعدة بقوة في السنوات الأخيرة، وقد تقدم الاتحاد البرتغالي لكرة الطاولة بملف الترشح لإقامة بطولة العالم 2022 لكرة الطاولة، لكن كان الفوز من نصيب مدينة تشنغدو الصينية في نهاية المطاف .. ولكن بلا شك فإن استضافة تصفيات الأولمبياد يمثل فرصة للبلاد لتضع نفسها في مكان أعلى على خريطة الأحداث الدولية، ويمكن أن توفر لهم الخبرة لضمان تنظيم المزيد من أحداث كرة الطاولة ذات المكانة الأكبر في المستقبل " . 
 
وعن نظام التصفيات التأهيلية للفرق فسيشهد هذا الحدث العالمي تأهل تسع فرق مباشرة لمسابقة ( Tokyo 2020 Teams ) وهو ما يمثل أكثر من نصف إجمالي 16 فريقا سيشارك في هذه الفئة، في حين أن الدولة المضيفة، اليابان ، ستتأهل مباشرة، وسيتم تحديد المواقع الستة المتبقية عبر تأهل الفرق عبر القارات، وسيشغلها في النهاية فريق واحد (ثلاثة رياضيين) لكل لجنة أولمبية وطنية. 
 
وبمجرد أن تتأهل اللجنة الأولمبية الوطنية لحضور بطولة العالم للفرق طوكيو 2020 ، سيكون بإمكانهم ترشيح الرياضيين الثلاثة المتنافسين في بطولة الفرق، ومن بينهم ، سيتنافس اثنان في بطولة الفردي، وبالنظر إلى تأهل تسع دول من البطولة التأهيلية العالمية للفرق ، فإن هذا يعادل 18 رياضياً فرديًا يحجزون مكانهم في بطولة طوكيو 2020 للفردي. أما منافسات فئة الفردي فسيشارك فيها 82 رياضيا. 
 
وأكد الاتحاد الدولي أن اقامة التصفيات التأهيلية للأولمبياد بالنسبة لقطر والبرتغال فيها العديد من الفوائد والعوائد من كافة النواحي التنظيمية واللوجيستية، حيث تستفيد هذه الدول ايضا على الجانب السياحي من خلال المشاركة الكبيرة لأبطال اللعبة، وأيضا الحضور الجماهيري بالإضافة الى المتابعة الهائلة عبر البث التليفزيوني ووسائل التواصل الاجتماعي والتي تصل الى ملايين المتابعين في جميع أنحاء العالم وتحديدا قرابة 3 ملايين من عشاق اللعبة. 
 
 
 
 

اقراء ايضا