أليغري يودع يوفنتوس بالخسارة أمام سمبدوريا

ودع المدرب ماسيميليانو أليغري فريقه يوفنتوس بالخسارة الأحد امام مضيفه سمبدوريا صفر-2 في المرحلة الثامنة والثلاثين الأخيرة من بطولة ايطاليا لكرة القدم.
 
واستلم أليغري منصبه قبل خمس سنوات، ويملك سجلا حافلا مع فريق "السيدة العجوز" اذ قاده الى اللقب المحلي خمس مرات، والى التتويج بكأس ايطاليا أربع مرات والكأس السوبر الاوروبية مرتين، كما بلغ نهائي دوري ابطال اوروبا مرتين وخسرهما امام الغريمين الإسبانيين برشلونة (2015) وريال مدريد (2017).
 
لكن أليغري تعرض لانتقادات كثيرة بعد خروج يوفنتوس الباحث عن لقب ثالث في دوري أبطال أوروبا وأول منذ 1996، من ربع نهائي المسابقة هذا الموسم على يد أياكس أمستردام الهولندي على الرغم من تعزيز صفوفه بضم النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو من ريال مدريد الإسباني مقابل نحو 100 مليون يورو.
 
كما خرج من الدور ربع النهائي لكأس ايطاليا على يد اتالانتا.
 
وخاض يوفنتوس المباراة في غياب رونالدو وبعض اللاعبين الاساسيين لعدم أهمية المباراة بالنسبة اليه بعد ان توج باللقب المحلي للمرة الثامنة تواليا الشهر الماضي.
 
وظن مهاجم يوفنتوس موزيس كين أنه افتتح التسجيل لفريقه، لكن الحكم لجأ الى تقنية المساعدة بالفيديو "في أيه أر" قبل ان يلغيه بسبب تسلل صاحب الهدف (73).
 
وحسم سمبدوريا النتيجة في الدقائق الست الأخيرة بهدفين سجلهما الفرنسي غريغوار ديفريل بعد مراوغة مدافعين داخل المنطقة (84)، وجانلوكا كابراري من ركلة حرة مباشرة اسكنها الزاوية العليا للمرمى (90+1).
 
وحقق تورينو فوزا شرفيا على لاتسيو 3-1 رافعا رصيده الى 63 نقطة في المركز السابع متساويا نقاطا مع روما السادس الذي يلعب لاحقا مع بارما.
 
أما لاتسيو فبقي رصيده 59 نقطة في المركز الثامن لكنه سيشارك في مسابقة الدوري الأوروبي (يوروبا ليغ) لفوزه بكأس ايطاليا على اتالانتا 2-صفر في النهائي.
 
وتقدم تورينو بهدفين للإسباني ياغو فالكي (51) والصربي ساشا لوكيتش (53) قبل أن يرد تشيرو إيموبيلي بهدف لفريق العاصمة الإيطالية، لكن الكلمة الأخيرة كانت لتورينو الذي حسم لورنتسو دي سيلفستري النتيجة نهائيا في تورينو (80).
 
وتستكمل مباريات المرحلة في وقت لاحق اليوم، حيث يتواصل الصراع بين أربعة فرق على المركزين الثالث والرابع (آخر مركزين مؤهلين الى دوري الأبطال)، بين أتالانتا (الثالث مع 66 نقطة) وانتر ميلان الرابع (66) وميلان الخامس (65) وروما السادس (63).
 
ويستضيف أتالانتا الباحث عن مشاركة أولى في المسابقة القارية الأم، ساسوولو، بينما يستضيف إنتر ميلان إمبولي، وروما بارما، ويحل ميلان ضيفا على سبال.
 
 

اقراء ايضا