قرعة بطولة الكاس الرمضانية تسفر عن مواجهات قوية في النسخة الحادية عشرة

أوقعت قرعة النسخة الحادية عشرة من بطولة الكأس الرمضانية لكرة القدم لعام 2019 فريق قناة الكاس حامل اللقب في المجموعة الثانية مع الدوحة والوجبة ولوسيل.

فيما أسفرت القرعة التي اجريت مساء الخميس عن وقوع الجريان في المجموعة الأولى مع المرونة والمعمورة ومدينة خليفة، وضمت المجموعة الثالثة العوينة، الهلال ولحويلة وعين خالد، فيما ضمت المجموعة الرابعة برزان وفحيحيل والدفنة ودخان.
وتنطلق منافسات البطولة في الأول من شهر رمضان وبمشاركة 16 فريقا، واجريت مراسم القرعة في فندق العزيزية بوتيك بحضور عبدالله محمد المري المشرف العام على البطولة وجمال حسن الحمد وخالد احمد الرميحي عضوا اللجنة المنظمة ومديري وممثلي الفرق المشاركة في البطولة،
ووفقا للوائح البطولة تقام المنافسات بنظام دوري من دور واحد يتأهل من خلالها أول وثاني كل مجموعة للدور ربع النهائي، فيما تقام باقي ادوار البطولة بداية من ربع النهائي وحتى المباراة النهائية بنظام خروج المغلوب.
وما يميز بطولة الكأس انها تشهد دائما مشاركة فرق جديدة حيث يتواجد في هذه النسخة تواجد 7 فرق جديدة هي الهلال ومدينة خليفة ولوسيل وفحيحيل والعوينة وبرزان والدفنة،
ويبلغ مجموع جوائز نصف مليون ريال ستوزع على الفرق الفائزة بالمراكز الثلاث الأولى بالاضافة إلى جوائز 5 آلاف ريال لكل من أفضل لاعب وحارس والهداف، بالاضافة إلى جائزة الفريق المثالي
وتقام المباريات بصورة يومية بداية من الأول من شهر رمضان على أن تختتم البطولة في السابع عشر من الشهر المبارك باقامة المباراة النهائية، وتشهد البطولة توقف مرتين يومي 10 رمضان و11 رمضان والذي يشهد نهائي كأس الأمير، فيما تستأنف المباريات في اليوم التالي مباشرة بمباريات الدور ربع النهائي، كما تحصل الفرق علي يوم راحة قبل انطلاق الدور نصف النهائي الموافق 14 رمضان وايضا 16 رمضان قبل المباراة النهائية.
وحرص خالد الرميحي عضو اللجنة المنظمة على الترحيب بجميع الحضور مقدما شكره إلى الفرق التي تواجدت في العام الماضي كما رحب بالفرق الجديدة متمنيا التوفيق للجميع، وشدد على ضرورة وصول الفرق قبل ساعة من المباراة والالتزام بتقديم كشف الفريق في الموعد بالاضافة إلى الالتزام بتسجيل اللاعبين بالاضافة إلى ضرورة تصميم شعار خاص لكل فريق، كما قام بشرح لوائح البطولة والتي تعد هي لوائح اتحاد الكرة للبطولة، أمام مدراء وممثلي الفرق المشاركة.
 

اقراء ايضا