الصحف الإسبانية : ميسي واهب الحياة لبرشلونة

أشادت الصحف الإسبانية الصادرة اليوم الأربعاء باللاعب الأرجنتيني ليونيل ميسي، نجم نادي برشلونة الإسباني،بعد أن سجل هدفين في مرمى مانشستر يونايتد الإنجليزي وقاد فريقه إلى
الدور قبل النهائي لبطولة دوري أبطال أوروبا للمرة الأولى منذ سنوات
 
وقالت صحيفة ""ماركا" الإسبانية أن ميسي رفع رصيده إلى 10 أهداف في النسخة الجارية من دوري أبطال أوروبا، ليصبح هداف البطولة متفوقا على النجم البولندي روبرت ليفاندوفيسكي، مهاجم بايرن ميونخ الألماني، الذي يحمل في جعبته ثمانية أهداف.
 
وأشارت الصحيفة الإسبانية إلى أن ميسي تألق بشكل كبير في مباراة أمس وتمكن من إنهاء عقدة الإخفاق في التسجيل في دور الثمانية للبطولة الأوروبية والتي تلازمه منذ موسم 2012 / 2013 عندما سجل أخر أهدافه في هذا الدور في مرمى باريس سان جيرمان الفرنسي.
 
وأوضحت " ماركا" أن النجم الأرجنتيني أثبت بأدائه الرائع أمس أنه يرغب بشدة في حصد كأس بطولة دوري أبطال أوروبا.
 
 ونقلت الصحيفة عن ميسي تصريحاته التي أطلقها بعد المباراة، والتي طالب فيها زملائه بالفريق الكتالوني بتوخي الحذر وعدم التراخي حتى يتمكنوا من تحقيق حلمهم في التتويج باللقب الأوروبي.
 
وقال ميسي: "نتذكر تجربتنا مع روما ونعرف أن أي فريق يمكنه أن يعقد الأمور في مواجهتنا، كل المنافسين يتسمون بالصعوبة الشديدة، خروج يوفنتوس يخبرك بكل شيء".
 
وأكد ميسي أنه مع زملائه يشعرون بشغف كبير حيال التتويج بلقب دوري أبطال أوروبا، ولكنه شدد في الوقت نفسه على أهمية توخي الحذر في المباريات القادمة.
 
وأضاف ميسي قائلا: "نسير خطوة بخطوة، شيئا فشيئا، علينا الآن أن نحسم الليجا بدون تراخي ثم الاستعداد لمواجهة نصف النهائي كما يجب".
 
 وأثنت الصحيفة الإسبانية على الهدفين اللذين سجلهما ميسي في مباراة أمس وأكدت أنه أذهل بهما حتى لاعبي الفريق المنافس وحارسه الإسباني دافيد دي خيا. 
 
وألمحت "ماركا" إلى أن ميسي سبق له وأن أمطر شباك دي خيا بثلاثية "هاتريك" عندما كان الحارس الإسباني لاعبا في صفوف أتلتيكو مدريد، وذلك في موسم 2011/2010 وكان ذلك هو اللقاء الوحيد الذي جمع اللاعبين على ملعب كامب نو، معقل برشلونة.
 
وتطرقت الصحيفة أيضا إلى الحديث عن إحصائيات ميسي مع الأندية الإنجليزية، مؤكدة أن النجم الأرجنتيني سجل تفوقا كاسحا على هذه الأندية في البطولات الأوروبية.
 
يشار إلى أن ميسي سجل 24 هدفا في شباك الأندية الإنجليزية في 32 مباراة، حيث أحرز أربعة أهداف في مرمى مانشستر يونايتد وتسعة أهداف في مرمى أرسنال وستة أهداف في مرمى مانشستر سيتي وثلاثة أهداف في مرمى تشيلسي وهدفين في مرمى توتنهام.
 
وأكدت "ماركا" أن ميسي يمثل الدفعة الحقيقية في برشلونة في جميع البطولات وأنه يمنح الفريق الكتالوني الحياة والاستمرارية في جميع المنافسات، نظرا لتمتعه بقدرة تهديفية كبيرة بالإضافة إلى مجهوداته داخل الملعب.
 
وأحرز ميسي هذا الموسم 33 هدفا في الدوري الإسباني حتى الآن، كما سجل هدفين في بطولة كأس ملك إسبانيا، بالإضافة إلى أهدافه العشرة في دوري أبطال أوروبا.
 
وشهد موسم 2012/2011 وصول ميسي إلى أعلى معدل تهديفي في البطولة الأوروبية عندما سجل 14 هدفا.
 
وعلى جانب أخر ذكرت صحيفة "أ س" الإسبانية أن ميسي أصبح المرشح الوحيد للفوز بالكرة الذهبية هذا الموسم، ليرفع عدد مرات تتويجه بها إلى ست مرات.
 
كما أشارت إلى أن جميع منافسيه المحتملين على هذه الجائزة الكبيرة قد خرجوا جميعا مع فرقهم من المنافسة على دوري أبطال أوروبا، وعلى رأسهم كل من كريستيانو رونالدو وكليان مبابي ولوكا مودريتش.
 
وأوضحت الصحيفة أن المنافسين الوحيدين لميسي على هذه الجائزة في الوقت الراهن هما المصري محمد صلاح والبلجيكي كيفين دي بروين، نجمي ليفربول ومانشستر سيتي على الترتيب.
 
ولكن "أ س" أكدت أن كلا اللاعبين لن يتمكنا من منافسة ميسي بشكل جدي على هذه الجائزة، وذلك لأن صلاح لم يقدم المأمول منه هذا الموسم مع ليفربول، كما أن دي بروين يعاني من متاعب بدنية تمنعه من الوصول إلى أفضل مستوياته.
 
وشددت "أ س" أيضا على أن ميسي لا يصب تركيزه على الفوز بالكرة الذهبية،التي توج بها خمس مرات قبل ذلك، بل في الفترة الحالية التي يمر بها فريقه والتي تشكل أخطر منعطفات الموسم الكروي، بعد أن اقترب كثيرا من تحقيق إنجاز حصد الثلاثية (الدوري والكأس ودوري أبطال أوروبا).
 
 
 

اقراء ايضا