رقم قياسي للسد .. العربي يسقط أمام الدحيل و الشحانية بنهاية مثالية

 واصل السد سلسلة عروضه المميزة بعد حسم لدرع الدوري منذ الجولة الماضية وحقق فوزا كبيرا على نظيره ام صلال بواقع ستة اهداف مقابل هدف في المواجهة التي جمعت بين الفريقين مساء اليوم ضمن مواجهات الاسبوع الثاني والعشرين والاخير من الدوري القطري لكرة القدم ( دوري نجوم QNB ) 2018 / 2019 . 
 
سجَّل أهداف السد كل من خوخي بوعلام، وحسن الهيدوس، من ركلة جزاء، وحسن أحمد، وأكرم عفيف "هدفين"، وعلي أسد في الدقائق (30، 41، 57، 63، 65، 69). 
بينما أحرز الإيفواري يانيك ساجبو، هدف أم صلال الوحيد في الدقيقة (34). 
وبهذا الفوز العريض ، أنهى السد مشواره في الدوري في المركز الأول بجدارة بعدما رفع رصيده إلى 57 نقطة، بينما تجمد رصيد فريق أم صلال عند 23 نقطة. 
 
جاءت المباراة متوسطة المستوى، سيطر السد على معظم فتراتها، ولم يجد صعوبة كبيرة في تحقيق فوز الكبير بعدما امتلك زمام الأمور في الشوط الثاني الذي دانت خلاله سيطرته على مجرياته. 
 
وفي الشوط الثاني ضرب السد بقوة وكثف من هجماته للتوالي الاهداف الواحد تلوى الاخر ،وينجح في انهاء المواجهة لمصلحته بنتيجة عريضة استقرت على سداسية،وطوال مسيرة السد في الموسم الحالي نجح خطه الهجومي في تسجيل 100 هدف ، بينما استقبلت شباكه 22 هدفا وهو ما يبرز القوه الهجومية والصلابة الدفاعية التي يتميز بها الفريق في هذا الموسم ،حيث حقق الفوز في 18 مباراة ، وتعادل في 3 مباريات وخسر في مواجهة وحيدة. 
 
ومن جانبه لم يظهر ام صلال هذا الموسم بالمستوى المأمول منه ،حيث حقق الفوز في 6 مباريات ، وتعادل في خمس ، وخسر 11 مباراة ...وسجل خطه الهجومي 24 هدفا وهي حصيلة تعتبر هزيلة مقارنه بعدد المواجهات التي لعبها ، بينما استقبلت شباكه 44 هدفا وهو ما يظهر معاناة ام صلال الدفاعية هذا الموسم. 
 
وجاءت بداية الشوط الاول هجومية من جانب السد والذي سعى الى افتتاح التسجيل ، في الوقت الذي حاول فيه ام صلال الاعتماد على الهجمات السريعة للوصول الى مرمى منافسه ، وبمرور الدقائق الاولى تمكن السد من الاعلان عن افضليته بعد تهديده لمرمى ام صلال  بعدة فرص خطيرة، حتى تمكن  بوعلام خوخي من افتتاح التسجيل بعد كرة عرضية متقنة سددها برأسه داخل شباك باسل زيدان حارس ام صلال . 
 
وجاء رد ام صلال سريعا على هدف التقدم للسد ، حيث نجح الايفواري ساجبو من احراز هدف التعادل بعد تسديدة زاحفة قوية مرت على يمين مشعل برشم حارس السد ... وارتفعت الاثارة بالدقائق الاخيرة للشوط الاول  وان كان السد صاحب الفرص الاكثر والاخطر ، وفي الدقيقة 41 احتسب حكم اللقاء ضربة جزاء للسد بعد الرجوع الى تقنية الفيديو " الفار " احرز منها حسن الهيدوس الهدف الثاني للسد ، لينتهي الشوط الاول بتقدم السد 2 / 1 . 
 
وواصل السد تفوقه في الشوط الثاني بأحرازه لاربعة اهداف متتالية لينجح في تكرار انتصاره على ام صلال بعد التغلب عليه في القسم الاول ، ليبرهن السد على افضليته الواضحة ويؤكد انه فاز باللقب عن جدارة واستحقاق. 
 
الدحيل يتجاوز العربي بثلاثية نظيفة
من جهته حقق الدحيل فوزا مستحقا على نظيره العربي بثلاثة أهداف دون رد، في المباراة التي أقيمت بين الفريقين  على ملعب حمد الكبير بالنادي العربي .
 
وبهذا الفوز رفع الدحيل رصيده الى النقطة ال50 في المركز الثاني بينما ظل رصيد العربي  33 نقطة بالمركز السادس.. سجل أهداف المباراة كلاً من بسام الراوي في الدقيقة 40 وإدميلسون في الدقيقة 51، ويوسف العربي في الدقيقة 73. 
 
وشهد الشوط الاول تكافؤاً في الفرص، وكانت البداية برأسية في الدقيقة الثانية من فيكتور فازكيز لاعب العربي في يد خليفة أبوبكر حارس الدحيل، ورد عليها الياباني شويا بتسديدة في الدقيقة 12 مرت سهلة إلى الحارس جوميس جريجوري.. كما أنطلق إدميلسون لاعب الدحيل من الجهة اليمنى ولحظة تسديده نجح خليفة سعد في إبعادها إلى ركلة ركنية.. كما مرت تسديدة لويز مارتن لاعب الدحيل إلى ركلة مرمى ، وجاء الرد من فازكيز في الدقيقة 30 عندما لمح الحارس خليفة أبوبكر خارج مرماه فلعب الكرة من بعيد ولكنها مرت إلى ركلة مرمى. 
 
وفشلت كل المحاولات للوصول إلى الشباك من جانب الفريقين من خلال الهجوم المنظم عن طريق العمق أو الأطراف، وكان الحل موجوداً في الكرات الثابتة، حينما ارتكب مرتضى بور لاعب العربي مخالفة مع المعز علي خارج منطقة الجزاء  في الدقيقة 40 تصدى لتنفيذها الاختصاصي بسام الراوي والذي نفذها مباشرة في المرمى على يمين الحارس جوميس جريجوري.. انتهى عليه الشوط الأول. 
 
وتواصلت المباراة بذات القوة في الشوط الثاني، ليسجل ادميلسون  الهدف الثاني للدحيل في الدقيقة 51.. حيث استغل سرعته في الكرة التي وصلته خلف المدافعين راوغ بها خليفة سعد ثم سدد كرة قوية في المرمى. 
 
تواصلت المباراة بمحاولات مكثفة من جانب الفريقين، الدحيل لزيادة غلته، والعربي لتقليص الفارق، وضاعت العديد من الفرص أبرزها عن طريق إدملسون والمعز علي وناكاجيما شويا من جانب الدحيل. 
 
و جاءت الدقيقة 73 لتشهد تسجيل يوسف العربي للهدف الثالث للدحيل بعد كرة وصلته خلف المدافعين وراوغ فيها الحارس جوميز ثم وضعها في الشباك. وشهدت الدقيقة 82 أبرز محاولات العربي من المحترف بوني والتي اصطدمت بالدفاع ثم تحولت إلى ركلة ركنية، وتلتها فرصة أخرى أضاعها يوسف عبدالرزاق وهو في مواجهة خليفة أبوبكر. وأنقذ جوميز بعدها مرمى العربي من تلقي الهدف الرابع من تسديدة يوسف العربي، وشهدت الدقيقة 90 إنقاذ  مسعود زراعي حارس العربي الذي حل بديلاً لجريجوري انقاذ مرماه من تسديدة إدميلسون.. ليحتسب الحكم دقيقتين زمن مستقطع بدل ضائع لم تتغير فيه المعطيات، وتنتهي المباراة بفوز الدحيل على العربي 3/ 0. 
 
وفي مباراة أخرى فاز نادي الشحانية على نظيره الغرافة بثلاثة اهداف مقابل هدف واحد في المواجهة التي جمعت بين الفريقين على استاد ثاني بن جاسم.
 
سجل أهداف الشحانية، كيسي أمانجوا والإيراني رامين رضائيان "هدفين" في الدقائق 18 و28 و91 ، بينما أحرز مهدي تارمي، هدف الغرافة الوحيد في الدقيقة 58 من ركلة جزاء. 
جاءت المباراة متوسطة المستوى، رغم أن الشحانية كان الأكثر تحكمًا في اللعب وترجمة للفرص التي أتيحت له. 
 
وبهذه النتيجة، اقتنص الشحانية المركز السابع بالدوري هذا الموسم بعدما رفع رصيده إلى 27 نقطة، فيما تراجع الغرافة للمركز الثامن بعدما تجمد رصيده عند 26 نقطة. 
وكان الشوط الأول قد انتهى لصالح الشحانية بهدفين نظيفين حيث سجلهما كل من امانجوا بالدقيقة 18 من كرة مررها اليه يوسف هاني واكملها للشباك وأضاف الثاني رامين رضائيان بالدقيقة 28 من كرة مررها اليه امانجوا ليتصدى لها رامين بكل دقة . 
 
 وكان "الفار" ( تقنية الفيديو )  قد الغى هدفا  سجله كلاوديو بالدقيقة 45 من الشوط الأول ،  وكان الغرافة هو الأكثر استحواذا وسيطرة على مجريات الشوط الا ان واقعية الشحانية كان اكثر إيجابية من خلال اللعب على تنظيم الدفاع ومن ثم اللعب على الكرات المرتدة . 
 
  وفي الشوط الثاني سعى الغرافة الى تقليص الفارق من خلال المبادرة بالهجوم حتى نجح في تقليص النتيجة بالدقيقة 58 عن طريق مهدي طارمي من ركلة جزاء  أعاد تنفيذها الفار بعد ان ردها الحارس العمري كونه تحرك ومن ثم نجح في التسجيل  طارمي بالحالة الثانية . 
 
وبعدها رمى الغرافة بكل ثقله من اجل ان يعود الى المباراة حتى يحافظ على مركزه السابع ، والذي يكفيه التعادل من اجل ذلك الا ان التعادل والعودة تأخرت ، بعد ان امتص الشحانية محاولاته الهجومية التي أراد من خلالها  تعويض ما فاته في الشوط الأول ، بل العكس حصل عندما نجح المحترف الإيراني رمين الهدف الثالث والثاني له بالدقيقة91 من كرة وصلته من كلاوديو وهيأها ثم توغل وسدد لشباك يوسف حسن ، وهو الهدف الذي انتهى به اللقاء لصالح الشحانية . 
 
 
 

 

اقراء ايضا