تكثيف الاستعدادات لاستضافة البطولة الآسيوية لألعاب القوى الدوحة 2019

تكثف اللجنة المنظمة للبطولة الآسيوية لألعاب القوى /الدوحة 2019/ استعداداتها حاليا لاستضافة منافسات النسخة الثالثة والعشرين من البطولة وذلك خلال الفترة من 21 إلى 24 إبريل الجاري على استاد خليفة الدولي بمشاركة كوكبة من أبرز نجوم /أم الألعاب/ في القارة الصفراء . 
 
وقال سعادة السيد دحلان الحمد نائب رئيس الاتحاد الدولي ورئيس الاتحاد الآسيوي لألعاب القوى في تصريح له اليوم، إن بطولة /الدوحة 2019/ ستكون من أهم البطولات في تاريخ القارة الآسيوية نظرا لما تمثله العاصمة القطرية الدوحة من ثقل رياضي كبير ليس في آسيا فحسب وإنما على مستوى العالم حيث تعد الدوحة مركزاً عالمياً لرياضة ألعاب القوى نظرا لما توفره من المرافق الرياضية العالمية والتسهيلات والإمكانيات التي تكون بمثابة تجربة فريدة لجميع المشاركين في البطولة . 
 
وأضاف الحمد أن هذه النسخة من البطولة القارية الكبرى ستشهد مشاركة 1000 لاعب بالإضافة إلى 450 إداريا يمثلون 45 دولة يتنافسون على المراكز الأولى في أكبر قارات العالم. 
 
وأكد الحمد أن الدوحة تستعد لموسم حافل بمنافسات المستوى الأول لألعاب القوى، حيث تستضيف مدينة الدوحة في أعقاب هذه البطولة الآسيوية منافسات الدوري الماسي لألعاب القوى في شهر مايو المقبل ثم تستضيف الحدث الأكبر والأبرز وهو بطولة العالم لألعاب القوى خلال الفترة من 28 سبتمبر إلى 6 أكتوبر القادمين . 
 
وتقام البطولة التي تمتد لأربعة أيام باستاد خليفة الدولي الذي يحظى بتقنية تبريد صديقة للبيئة توفر الأجواء المثالية للاعبين وللجماهير على حد سواء. 
 
 وخلال الحصص الصباحية والمسائية، يتنافس المشاركون في البطولة على الفوز بـ 186 ميدالية من خلال 21 مسابقة للرجال و21 مسابقة للسيدات، بالإضافة إلى سباق التتابع المختلط الذي سيقام للمرة الأولى خلال البطولة الآسيوية لألعاب القوى. 
 
 وفي هذه النسخة من البطولة تلتقي أبرز مدارس ألعاب القوى في قارة آسيا وجها لوجه في صراع يتجدد على المركز الأول في ألعاب القوى الآسيوية، فبعد سيطرة اليابان على البطولة في بداياتها، احتلت الصين صدارة الترتيب في 17 نسخة متتالية حتى جردتها الهند من اللقب في النسخة الأخيرة من البطولة. 
 
 ومن المقرر أن يتوافد أبرز اللاعبين الآسيويين من كافة أصقاع القارة الصفراء إلى عاصمة الرياضة الدوحة خلال الأيام المقبلة للمشاركة في النسخة الثالثة والعشرين من البطولة الآسيوية لألعاب القوى.. ومن المرجح أن تتألق أسماء رياضية واعدة يمكنها أن تشق طريقها وتعود إلى الدوحة في سبتمبر المقبل للمشاركة في المسرح العالمي عندما تستضيف المدينة بطولة العالم لألعاب القوى. 
 
  من جانبه عبر سعادة الدكتور ثاني بن عبدالرحمن الكواري رئيس الاتحاد القطري لألعاب القوى عن سروره لاستضافة الدوحة نخبة من أفضل لاعبي العالم للمشاركة في حدث استثنائي آخر، وقال "إنه ستظل مرافقنا وبنيتنا الرياضية بكامل جاهزيتها لتسهيل مهمة الرياضيين في إبراز مواهبهم وقدراتهم، كما سنوفر مناخا رياضيا مثاليا لمحبي اللعبة في قطر والمنطقة". 
 
 وأكد الكواري أنه بجانب تجربة الدوري الماسي لألعاب القوى ستصبح البطولة الآسيوية لألعاب القوى بروفة حقيقية ومثمرة لبطولة العالم لألعاب القوى بكامل عملياته الأساسية التي تشمل توفير المنشآت الرياضية، ووسائل النقل وأماكن الإقامة، وستكون البطولة الآسيوية اختباراً نموذجياً يضمن تنفيذ إجراءات تنظيمية مميزة أثناء استضافة الحدث العالمي. 
 
يشار الى ان الدوحة طالما اثبتت كفاءتها وخبرتها التنظيمية في استقطاب بطولات ألعاب القوى العالمية للمنطقة من خلال استضافتها للدوري الماسي سنويا ، وبطولة العالم لألعاب القوى داخل الصالات 2010 ودورة الألعاب الآسيوية 2006. 

اقراء ايضا