المنتخب الهولندي يكتسح نظيره البيلاروسي برباعية

بدأ المنتخب الهولندي رحلة استعادة مكانته بين الكبار والعودة الى البطولات الكبرى بفوز كبير على ضيفه البيلاروسي 4 - صفر في روتردام وذلك في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الثالثة لتصفيات كأس امم أوروبا 2020 .

وبعد صدمة الغياب عن نهائيات كأس أوروبا 2016 في فرنسا ثم مونديال روسيا 2018، يأمل المنتخب "البرتقالي" بقيادة رونالد كومان الذي خلف ديك أدفوكات بعد الفشل في التأهل الى كأس العالم في أن يعود للعب دوره بين كبار القارة العجوز .

وشاءت الصدف أن تكون هولندا في تصفيات البطولة القارية التي ستقام في 12 مدينة مختلفة احتفالا بالذكرى الستين لانطلاق البطولة القارية ضمن مجموعة تضم ألمانيا التي تلقت ضربة قاسية أخرى بعد خروجها من الدور الأول لمونديال روسيا وتنازلها عن اللقب العالمي بهبوطها الى المستوى الثاني في دوري الأمم الأوروبية .

ولعبت هولندا دورا في هبوط الألمان الى المستوى الثاني بالفوز عليهم 3 - صفر ذهابا في أمستردام ثم بالتعادل معهم على أرضهم 2 - 2، وذلك الى جانب نتيجتها اللافتة ضد فرنسا التي فازت بالمباراة الأولى أمام منتخب "الطواحين" 2 - 1 ثم خسرت الثانية صفر - 2 في روتردام .

ويتأهل 20 منتخبا بشكل مباشر من التصفيات الى البطولة أي بطل ووصيف كل من المجموعات العشر بينما ستحجز المنتخبات الأربعة المتبقية مقاعدها بموجب الأدوار النهائية لدوري الأمم .

وجاء الهدف الهولندي الأول عبر ممفيس ديباي الذي استفاد من خطأ المدافع ايغور شيتوف ليخطف الكرة ويسددها في شباك الحارس اندري غوربونوف ليصبح لاعب ليون الفرنسي صاحب أسرع هدف لبلاده منذ آذار / مارس 2005 حين سجل فيليب كوكو في مرمى رومانيا بعد 38 ثانية فقط على بداية مباراتهما في تصفيات مونديال ألمانيا 2006 .

ولم ينتظر رجال كومان طويلا لإضافة الهدف الثاني وهذه المرة عبر فينالدوم بعد تمريرة رائعة بالكعب من ديباي بالذات وإثر مجهود فردي على الجهة اليمنى لدنزل دمفريز (21) .

ورغم الأفضلية الواضحة لأصحاب الأرض، إلا أنهم عجزوا عن الوصول الى الشباك مجددا لما تبقى من الشوط الأول لكنهم نجحوا في إضافة الثالث مع بداية الشوط الثاني من ركلة جزاء انتزعها فينالدوم ونفذها ديباي بنجاح (55) .

وعندما كانت المباراة تلفظ أنفاسها الأخيرة، أضاف القائد فيرجيل فان دايك الهدف الرابع بكرة رأسية إثر محاولة لديباي صدها الحارس البيلاروسي لكن الكرة عادت الى لاعب ليون، فلعبها عرضية الى قائده مدافع ليفربول الإنكليزي الذي حولها في الشباك (86) .

اقراء ايضا