أم صلال ومسيمير ينتصران ويواصلان سباق لقب دوري الثانية للواعدين

عاد أم صلال لمواصلة إنتصاراته خلال الجولة الثامنة عشرة الأخيرة لدوري الدرجة الثانية للواعدين بعد غياب عن اللعب خلال الجولة قبل الأخيرة، وبعودته للإنتصارات واصل أم صلال المتصدر تقدمه في طليعة ترتيب الفرق محافظا على الفارق المريح مع أبرز منافسيه، وفي مقدمتهم مسيمير الوصيف الذي نجح أيضا في تحقيق انتصار جديد خلال الجولة الأخيرة محتفظا بأمل المنافسة على اللقب خصوصا وهو سيواجه المتصدر بالجولة المقبلة التاسعة عشرة في قمة الموسم التي ستحدد مصير اللقب، ذلك انه إذا فاز مسيمير سيقلص فارق النقاط مع المتصدر إلى ثلاث نقاط، وبالتالي سيتأجل الحسم إلى الجولتين الأخيرتين، أما إذا فاز أم صلال فسيكون قد حسم اللقب رسميا، إذ بفوزه سيوسع الفارق النقطي مع مسيمير إلى تسع نقاط قبل ثلاث جولات من نهاية المنافسات.

 وكما أكدنا من قبل فإن قدرة مسيمير أو حتى ثالث الترتيب " الخور " الغائب عن الجولة الأخيرة  على تجاوز أم صلال يرتبط بعدم تفريطهما بأي نقطة خلال الجولات المتبقية، وكذا بخسارة أم صلال لأكثر من مواجهتين منها تحديدا مواجهته المقبلة مع مسيمير.

هذا، وكان صاحب الصدارة أم صلال قد سجل إنتصاره الجديد خلال الجولة الأخيرة على حساب متذيل الترتيب الشحانية بنتيجة كبيرة بلغت أحد عشر هدفا نظيفا، ليعزز نقاطه إلى اثنتين وأربعين نقطة من من أربعة عشر إنتصارا، ودون خسارة.

اما الوصيف مسيمير فكان صاحب الإنتصار الأكبر خلال الجولة، إذ انتصر بإثني عشر هدفا دون رد على المرخية خامس الترتيب، ليواصل ملاحقته للمتصدر برفعه لنقاطه إلى ست وثلاثين نقطة من إثني عشر انتصارا مقابل تلقيه ثلاث هزائم.

ولأنها جولة الإنتصارات الكبيرة والعريضة فقد إنتهت المواجهة الثالثة الأخيرة التي شهدتها الجولة بإنتصار الشمال رابع الترتيب بأحد عشر هدفا على منافسه الخريطيات سادس الترتيب، ليرفع الشمال رصيده إلى سبع عشرة نقطة في المركز

 

اقراء ايضا