الشمال يحسم لقب أشبال الثانية وأم صلال يستعيد الوصافة

 حسم الشمال رسميا لقب دوري الدرجة الثانية للأشبال قبل ثلاث جولات من نهاية المنافسات، وتأكد حسم الشمال للقب إثر  تسجيله لإنتصاره الجديد لحساب الجولة الأخيرة الثامنة عشرة، والذي يُعد الإنتصار الرابع عشر له مواصلا تفرده بكونه الفريق الوحيد الذي لم يتلق أي خسارة هذا الموسم.
 
وكان الشمال قد حسم اللقب إعتباريا خلال الجولة قبل الأخيرة بتوسيعه للفارق مع أبرز منافسيه الى الحد الذي يصعب عليهم تجسيره، وليؤكد بإنتصاره الأخير خلال الجولة الأخيرة رسمياً فوزه المُستحق باللقب بالرغم من بقاء ثلاث جولات على نهاية الدوري إثر رفعه للفارق النقطي إلى ثلاث عشرة نقطة مع أبرز منافسيه " أم صلال والخور " اللذين يتنافسان على وصافة الترتيب في ظل تساويهما بالرصيد النقطي - 31 نقطة - مع تقدم أم صلال بفارق الأهداف عن الخور الغائب عن مواجهات الجولة الأخيرة بسبب بقائه معفيا من اللعب، ليستغل أم صلال الفرصة ويتجاوزه مستعيدا الوصافة مجددا.
 
هذا، وحقق صاحب الصدارة " الشمال " إنتصاره  خلال الجولة الأخيرة الثامنة عشرة بصعوبة بهدف وحيد على الخريطيات صاحب المركز الأخير دون نقاط، ليرفع رصيده إلى أربع وأربعين نقطة من أربعة عشر إنتصارا، وتعادلين، ودون خسارة.
 
وبدوره أم صلال المتقدم لوصافة الترتيب كان قد حقق إنتصاره خلال الجولة الأخيرة ذاتها بثلاثة أهداف مقابل هدف على الشحانية رابع الترتيب الذي بخسارته تجمد رصيده عند ست وعشرين نقطة من ثمانية إنتصارات، وتعادلين مقابل خمس هزائم، فيما عزز المنتصر " أم صلال " العائد لوصافة الترتيب رصيده إلى إحدى وثلاثين نقطة مشتركا مع منافسه الخور بالرصيد النقطي ذاته من خمس عشرة مواجهة خاضها كل منهما مع الفارق أن أم صلال حقق تسعة انتصارات، و تعادل أربع مرات مقابل خسارتين تعرض لهما، بينما الخور حقق عشرة إنتصارات، وتعادل مرة، وخسر أربع مواجهات.
 
وشهدت آخر مواجهة خلال الجولة الأخيرة تعادل مسيمير خامس الترتيب مع المرخية سادس الترتيب بهدف لمثله، ليرفع كل منهما رصيده نقطة واحدة مسيمير إلى سبع عشرة نقطة، والمرخية إلى سبع نقاط
 

اقراء ايضا