معسكر لتعليم الفروسية للفرسان الشباب بأكاديمية الشقب

تنظم إدارة تعليم الفروسية في الشقب (عضو مؤسسة قطر) معسكر الشقب الدولي، الذي يستضيف الفرسان الصغار الواعدين من أكاديمية الشقب للفروسية، واتحاد قطر للفروسية، وأيضا الفرسان اليافعين من أوروبا وآسيا. 
 
ومن المقرر أن ينطلق معسكر الشقب الدولي، يوم 23 فبراير الحالي ويستمر حتى 10 شهر مارس المقبل، وذلك على مرحلتين ليتيح للمشاركين فرصة تطوير مهاراتهم في ركوب الخيل، مع الاستمتاع بتجربة غنية في بيئة متعددة الثقافات غنية بالتحفيز والتحدي.. وقد صمم البرنامج ليشمل مسابقتين تأهيليتين رفيعتي المستوى خلال افتتاح أولى جولات لونجين العالمية لأبطال قفز الحواجز 2019، و"بطولة الشقب الدولية للفروسية 2019".. كما سيستفيد المشاركون من التدريبات التي يديرها أبرز الفرسان المشاركين في هذين الحدثين. 
 
ويعتبر المعسكر أحد أهم الأهداف الرئيسية التي تسعى إدارة تعليم الفروسية في الشقب إلى تحقيقها هذا العام، حيث أشار السيد محمد سلطان السويدي مدير الإدارة وأحد الفرسان الذين حققوا العديد من الانتصارات في سجلة إلى أن أكاديمية الشقب مكرسة لتوفير أعلى مستويات برامج وخدمات تعليم الفروسية، " لذا سيتلقى المشاركون في معسكر الشقب الدولي للشباب أفضل ما لدينا من خبرات وموارد.. ولا يقتصر تركيز هذا المعسكر على النتائج المتقدمة التي يمكن أن يحققها الفارس، فإلى جانب الدروس العادية، قمنا بتنظيم العديد من الأنشطة الفريدة لمساعدة الجيل الواعد من الفرسان على اكتساب المهارات القيادية". 
 
وأكد السويدي أنه سيتم توفير عدد من أفضل الفرسان من بطولتي /لونجين/ العالمية لأبطال قفز الحواجز 2019، و"بطولة الشقب الدولية للفروسية 2019" لتدريب المشاركين في المعسكر..مشيرا الى أن المنافسات التأهيلية للمعسكر ستجري جنبا إلى جنب مع هذه البطولات العالمية، وهذه المنافسات رفيعة المستوى في الفروسية "ستتيح لفرساننا الصغار فرصة لا مثيل لها لقياس أنفسهم في مواجهة الأفضل، وأيضا ستساعدهم على بناء الثقة بأنفسهم".. مضيفا أنه في الوقت الذي توفر فيه برامج الشقب منصة لتعزيز قدرات الجيل الجديد من الفرسان، فإنها تحافظ على سمعة قطر كوجهة رياضية متميزة. 
 
وفي الوقت الذي اكتسب فيه الشقب بمرافقه الحديثة شعبية واسعة كمنصة رئيسية لإقامة منافسات الفروسية الدولية، فقد اتخذ خطوات بناءة لتعزيز المشاركة المجتمعية.. وليس من المفاجئ أن تجذب إدارة تعليم الفروسية في الشقب العديد من الشباب المهتمين بالفروسية، خصوصا مع تصاعد الطلب على تعلم ركوب الخيل في قطر، وهذا ما دفع "الشقب" إلى تطوير المزيد من البرامج لتلبي هذه الحاجة المتزايدة. 
 
ومنذ التأسيس عام 1992، كانت رؤية الشقب هي بناء تراث للخيل العربية في دولة قطر لتكون مركزا عالميا رائدا لمحترفي الخيل، مع توفير تجربة تفاعلية للمجتمع.. ولم تقتصر الرؤية على الحفاظ على سلالة الخيل العربية وتحسينها وترقيتها فحسب، بل أيضا تشجيع المجتمع للانخراط في هذه الرياضة التقليدية الثقافية الفريدة. 
 

اقراء ايضا