وزارة الشباب والرياضة العراقية تؤكد عدم اعترافها بانتخابات اللجنة الاولمبية

أعلنت وزارة الشباب والرياضة العراقية، عن عدم اعترافها الشرعي بانتخابات اللجنة  الاولمبية العراقية والتي أقيمت السبت الماضي، بعد التجديد لولاية ثانية للمكتب التنفيذي برئاسة الدولي السابق رعد حمودي. 
 
وأصدرت وزارة الشباب والرياضة بياناً رسمياً مساء اليوم الاربعاء، عن موقفها الرافض لانتخابات اللجنة الاولمبية العراقية، وذلك لكون اللجنة الاولمبية لم تلتزم بتنفيذ كامل ما جاء بتوجيهات اللجنة الاولمبية الدولية المبلغة لها بموجب رسالتها المعلومة المرسلة منذ عام ٢٠١٧ التي عُدت بمثابة خارطة طريق لأنهاء الوضع المضطرب والفراغ القانوني الذي يعطل اللجنة الاولمبية عن اداء مهامها بالشكل القانوني المطلوب. 
 
وأضافت وزارة الشباب والرياضة في البيان الرسمي : لقد رافق الانتخابات المذكورة مخالفات وخروقات قانونية وإدارية عدة ليس اخرها بإجراء انتخابات الاتحادات الرياضية التي سبقت انتخابات ٢/١٦، وتمت دون ان يسبق ذلك انتخاب هيئات ادارية جديدة للأندية الرياضية التي مر على انتهاء  مدة وجودها القانوني اكثر من ثلاث سنوات، فضلاً  عن السماح بمشاركة ممثلي اندية عديدة ( تجاوز  المائة )لم ترد اسمائها ضمن القائمة الموثقة التي ارسلتها رسميا وزارتنا الى الاولمبية بناء على طلبها.  
 
واوضح البيان :بناء على ذلك كله والتزاما بمسؤليتها القانونية في حماية المسيرة الرياضية في العراق واصلت وزارتنا السعي لتلافي العواقب التي ستسببها الانتخابات المزمعة في ظل الاوضاع المضطربة والإصرار على قيامها بلا غطاء قانوني ، قامت الوزارة عبر مذكرة قدمتها الى رئاسة مجلس الوزراء شرحت فيها تفصيليا الحالة اللاقانونية للانتخابات وما متوقع لها من نتائج ستجر اللجنة الاولمبية والرياضة معها الى طريق مسدود يتعذر عليها نتيجته القيام بمهامها المعلومة .
 
ولقد تم على اثرها وبإيعاز مباشر من السيد رئيس الوزراء  الي الامين العام للمجلس ضرورة تنظيم لقاء سريع مشترك دُعي اليه السيد رعد حمودي وكل من وزير الشباب والرياضة اضافة الى د . قصي السهيل ود. باسل عبد المهدي لألمامهما بملف انتخابات اللجنة الاولمبية للتداول بالأمر ، وإيجاد منفذ لمواجهة الوضع اللاقانوني الذي ستسفر عنه الانتخابات المزمعة.

اقراء ايضا