كوريا الجنوبية تهزم قيرغيزستان ويتأهل لدور الـ16 بكأس آسيا

فاز منتخب كوريا الجنوبية على منتخب قيرغيزستان 1 / صفر خلال المباراة التي جمعتهما اليوم الجمعة ببطولة كأس آسيا 2019 لكرة القدم المقامة حاليا بالإمارات، ليصعد إلى دور الستة عشر بالبطولة برفقة المنتخب الصيني الذي تغلب على نظيره الفلبيني 3 / صفر في وقت لاحق من اليوم. ويدين المنتخب الكوري الجنوبي بالفضل في هذا الفوز للاعبه كيم مين جاي، الذي سجل هدف المباراة الوحيد في الدقيقة .41 ورفع المنتخب الكوري رصيده إلى ست نقاط ، في المركز الثاني بفارق الأهداف خلف المنتخب الصيني، وظل منتخب قيرغيزستان بلا نقاط في المركز الثالث بفارق الأهداف أمام المنتخب الفلبيني. وبات المنتخب الكوري ثالث المتأهلين لدور الستة عشر بعد منتخبي الأردن والصين. ويلتقي منتخب كوريا الجنوبية مع الصين يوم الأربعاء المقبل في الجولة الثالثة الاخيرة من البطولة، في مباراة ستحسم متصدر المجموعة، كما يلعب منتخبا قيرغيزستان والفلبين مباراة شرفية. اندفع منتخب قيرغيزستان هجوميا منذ بداية اللقاء وبادر بشن هجمات متتالية بحثا عن تسجيل هدف مبكر يربك به حسابات منتخب كوريا الجنوبية لكنه فشل في تشكيل خطورة حقيقة، على العكس تماما اعتمد المنتخب الكوري على تضييق المساحات وشن الهجمات المرتدة التي شكلت خطورة كبيرة على مرمى قيرغيزستان. وكاد المنتخب الكوري ان يفتتح التسجيل عن طريق كوو جا تشيول الذي استلم كرة على مشارف منطقة الجزاء، وسددها بقوة حولها حارس كوتمان كاديربيكوف قرغيزستان بنجاح إلى ركلة ركنية لم تستغل. وتوالت فرص كوريا الجنوبية، وكاد هوانج اين بيوم أن يفتتح التسجيل في الدقيقة 18 لكنه سدد كرة علت العارضة بقليل، ثم سدد هوانج هي-تشان كرة قوية في الدقيقة 21 لكن كرته مرت بجوار القائم الأيسر. وانحصر اللعب في وسط الملعب حتى جاءت الدقيقة 34 والتي كادت أن تشهد هدف التقدم لمنتخب قيرغيزستان، عندما لعبت ركلة ركنية داخل منطقة جزاء المنتخب الكوري وصلت إلى بيكزان ساجينباييف ليرسلها مباشرة إلى المرمى، إلا أن الحارس الكوري الجنوبي كيم سيونج جيو كان لها بالمرصاد. وتمكن المنتخب الكوري من تسجيل هدف التقدم في الدقيقة 41 عندما لعب هونج شول ركلة ركنية أرسلها متقنة على رأس كيم مين جاي الذي قابلها بضربة رأسية رائعة إلى داخل المرمى. وحرم كاديربيكوف حارس مرمى قرغيزستان هونج تشول من إضافة الهدف الثاني للمنتخب الكوري، عندما أبعد تسديدته القوية في الدقيقة الأخيرة من عمر الشوط الأول الذي انتهى بتقدم منتخب كوريا الجنوبية 1 / صفر. وفي الشوط الثاني، لم يتغير أسلوب لعب المنتخبين واستمرت محاولات منتخب قيرغيزستان الهجومية، في حين استمر المنتخب الكوري الجنوبي في إحكام السيطرة على الكرة. وكاد المنتخب الكوري أن يسجل الهدف الثاني في الدقيقة 53 عندما انطلق كو جاي تشول من الجهة اليسرى وسدد كرة زاحفة وقوية مرت إلى خارج الملعب. في الجهة المقابلة، خطف مهاجم قيرغيزستان ميرلان مورزاييف كرة من الدفاع الكوري وحاول التسديد مباشرة لكن كرته مرت من أمام المرمى بهدوء في الدقيقة .66 وحرمت العارضة المنتخب الكوري من تسجيل الهدف الثاني في الدقيقة 68 عندما لعبت كرة عرضية ارتقى إليها هوانج أوي جوي وقابلها بضربة رأس. وفي الدقيقة 73 حرمت العارضة مرة أخرى المنتخب الكوري من هدف ثان، عندما مرر لي تشونج يونج كرة متقنة إلى زميله هوانج أوي جو الذي وضعها قوية في العارضة. ووقفت العارضة للمرة الثالثة على التوالي في وجه لاعبي كوريا الجنوبية، عندما تصدت لتسديدة هوانج هي تشان في الدقيقة .76 وفي الوقت بدل الضائع من الشوط الثاني، تألق الحارس الكوري كيم سيونج جيو في إبعاد آخر فرص قرغيزستان، عندما تصدى ببراعة لتسديدة البديل تورسونالي روستاموف على مرتين مانحاً فريقه النقاط الثلاث. وكان المنتخب الصيني تأهل إلى دور الستة عشر بتغلبه على نظيره الفلبيني 3 / صفر. وتقمص وو لي دور البطولة للمنتخب الصيني، بعدما سجل هدفين في الدقيقتين 40 و66 وأضاف يو داباو الهدف الثالث في الدقيقة .81 ورفع المنتخب الصيني رصيده إلى ست نقاط في صدارة الترتيب، فيما تذيل المنتخب الفلبيني المجموعة بلا نقاط. وكان المنتخب الصيني تغلب على قيرغيزستان 2 / 1 في الجولة الأولى، فيما خسر منتخب الفلبين أمام كوريا الجنوبية صفر / .1 وبات المنتخب الصيني ثاني المتأهلين لدور الستة عشر خلف المنتخب الأردني الذي يتصدر المجموعة الثانية. يذكر أنها المشاركة الأولى للمنتخب الفلبيني في نهائيات كأس آسيا، لكنه حتى الآن فشل في تسجيل أي هدف أو حصد أي نقطة. ومرت العشر دقائق الأولى من المباراة بدون وجود محاولات خطيرة على المرميين، باستثناء تسديدة من زهاو زوري لاعب المنتخب الصيني من خارج منطقة الجزاء، والتي تصدى لها بسهولة الحارس الفلبيني مايكل فالكسجارد. وبمرور الوقت، فرض منتخب الصين سيطرته على مجريات اللعب، فيما تراجع المنتخب الفلبيني لوسط ملعبه واعتمد على الهجمات المرتدة. وكاد المنتخب الفلبيني أن يفتتح التسجيل في الدقيقة 23 عندما انطلق باتريك ريتشلت في هجمة مرتدة، ومرر الكرة إلى جون باتريك ستروب الذي هيأ الكرة أمام خافيير باتينو في مواجهة المرمى، ولكن المدافع الصيني فينج زياوتينج تدخل في الوقت المناسب وقطع الكرة. ورد منتخب الصين عبر فرصة خطيرة في الدقيقة 33 عندما أرسل هاو جونمين تمريرة عرضية متقنة، وصلت على القائم البعيد إلى وو زي الذي ارتقى إليها، وقابلها بضربة رأس لكن كرته مرت بجوار القائم. وانحصر اللعب بعد تلك الهجمة في وسط الملعب حتى جاءت الدقيقة 40 والتي شهدت تسجيل المنتخب الصيني هدف التقدم،عندما مرر هاو جونمين الكرة في الناحية اليمنى إلى وو لي ليسدد كرة ساقطة بعيدا عن متناول الحارس مايكل فالكسجارد إلى داخل المرمى. ضغط منتخب الفلبين في الدقائق الأخيرة من الشوط الأول بحثا عن تعديل النتيجة، وهو ما كاد يتحقق في الدقيقة 44 عندما سدد كيفن اينجريسو كرة متقنة من حدود منطقة الجزاء، لكن الحارس يان جونلينج حولها بصعوبة إلى ركلة ركنية لم تستغل. ومع بداية الشوط الثاني، عاد المنتخب الصيني ليمسك بزمام المبادرة، وكاد أن يسجل الهدف الثاني في الدقيقة 50 عندما لعبت تمريرة طويلة، وصلت إلى وو لي ليسدد كرة مباشرة أبعدها الحارس فولكسجارد إلى ركلة ركنية لم تستغل. وانحصر اللعب في وسط الملعب حتى جاءت الدقيقة 66 والتي شهدت تسجيل المنتخب الصيني للهدف الثاني عندما لعبت الكرة من ركلة حرة من الناحية اليمنى خارج منطقة الجزاء قابلها وو لي بتسديدة قوية إلى داخل المرمى. وكاد وو لي أن يضيف الهدف الثالث في الدقيقة 79 بعدما وصلته تمريرة يو هانتشاو في مواجهة المرمى ليسدد كرة أبعدها الحارس الفلبيني إلى ركلة ركنية. بعدها بدقيقة تمكن المنتخب الصيني من تسجيل الهدف الثالث، عندما لعبت ركلة ركنية وصلت إلى يو داباو الذي قابلها بضربة رأس إلى داخل المرمى. ومر الوقت المتبقي من المباراة بدون جديد ليطلق الحكم صافرته معلنا نهاية المباراة بفوز المنتخب الصيني بثلاثية نظيفة.

اقراء ايضا