رئيس أشغال: الطرق المؤدية لملاعب المونديال ستكون جاهزة قبل البطولة بعامين

أكد سعادة الدكتور المهندس سعد بن أحمد المهندي، رئيس هيئة الأشغال العامة /أشغال/ أن الهيئة تعمل على قدم وساق للانتهاء من كافة أعمال البنية التحتية للطرق المؤدية لملاعب كأس العالم قبل انطلاق البطولة العالمية بنحو عامين. وأوضح سعادته أن /أشغال/ نفذت طريق لوسيل السريع وفتحته أمام المرور في 2017 والذي سيخدم بشكل مباشر إستاد لوسيل حيث يستطيع الجماهير الوصول من قلب الدوحة إلى الإستاد في وقت قصير. 
 
وأضاف :" كما انتهت الهيئة من تنفيذ مشروع تحسينات طريق الشمال في 2017 أيضا ما سيسهل الوصول إلى إستاد لوسيل أمام القادمين من الشمال والمناطق الغربية"..مشيرا الى أن /أشغال/ تعمل على إنجاز طريق الخور السريع نهاية 2019 والذي يتصل مباشرة بإستاد لوسيل ويربط المناطق الشمالية والشرقية فضلا عن اتصاله بالطريق المداري الذي يسهل الوصول من المناطق الجنوبية والغربية. كما يعتبر مشروع طريق لوسيل السريع أحد أهم مشاريع برنامج الطرق السريعة التي تنفذها هيئة الأشغال العامة، حيث أنه يقع في منطقة حيوية تربط الدوحة بمدينة لوسيل، وتضم العديد من الوجهات العامة بدءا من اللؤلؤة في الشمال مرورا بكتارا والمنطقة الدبلوماسية، وعدد كبير من الأحياء السكنية والفنادق والمجمعات التجارية والمرافق الأخرى فضلا عن إستاد لوسيل. 
 
كما يركز التصميم على تعزيز السلامة المرورية للمشاة والأساليب الحياتية الصحية من خلال إنشاء مسارات منفصلة للمشاة والدراجات الهوائية بطول إجمالي 13 كيلومترا، هذا بالإضافة إلى عدد كبير من الطرق الفرعية الخدمية لربط الوجهات المختلفة بالطريق السريع. 
 
وقد تم تدشين أحد أهم المعالم المعمارية بالدوحة في 16 ديسمبر 2017، وهو أقواس تقاطع 5/6، والذي يجسد في علوه وشموخه أيقونة للإبداع والإنجاز الهندسي. 
 
وتعتبر أقواس تقاطع 5/6 أضخم وأطول معلم في قطر بارتفاع 100 متراً وعرض 147 متراً، يصل وزنها إلى أكثر من 9300 طن من الحديد. 
 
وقد تمت أعمال الحفر والتنفيذ الضخمة لإنشاء الأنفاق والجسور متعددة المستويات التي تضمنها المشروع، بالإضافة إلى إنشاء الجسرين المائيين، بالكامل دون إيقاف الحركة المرورية، إلى جانب أعمال حفر الأنفاق المتكاملة للخدمات على امتداد ستة كيلومترات لتستوعب شبكات الكهرباء وشبكات تصريف المياه، ولتتيح أعمال الصيانة دون الحاجة لأي حفريات في المستقبل، والتي تمت على عمق حوالي ثلاثين متراً من سطح الأرض، بالإضافة إلى إنشاء نفق للمترو تحت الأرض الذي سيعبر تحت الجسر المائي. 
 
وقد تم استخدام أكثر من خمسة وسبعين ألف طن من الحديد المسلح وأكثر من ثلاثمئة وخمسة وأربعين ألف طن من الإسفلت في تنفيذ المشروع بمشاركة أكثر من أربعة آلاف عامل. 
 
ويتميز تصميم مشروع طريق لوسيل بأنه منظومة متكاملة توفر الانسيابية المرورية والربط ما بين مدينة الدوحة والخليج الغربي، لتعزيز الوصول إلى الوجهات والمعالم الهامة التي تضمها المنطقة. 
 
وأما الطابع المعماري الذي يتميز به المشروع، فهو مستوحى من المفردات التراثية القطرية القديمة، ويجسد مزيجا بين ماضي قطر ومستقبلها، بكونه الطريق الرئيسي السريع ضمن الواجهة البحرية التي تمتد على شمال ساحل مدينة الدوحة. 
 
ويمتد طريق لوسيل السريع بموازاة المعالم والوجهات الهامة على ساحل الدوحة، وبموقعه الذي يضم أهم معالم الجذب في البلاد، سيصبح "لوحة فنية" وطريق يتميز بمشهد فريد مستوحى من التراث القطري القديم برؤية معاصرة. 
 

اقراء ايضا