رئيس اتحاد الكرة : مقبلون على تحديات مهمة وفي مقدمتها مونديال 2022

أكد سعادة الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني رئيس اتحاد  الكرة  أن الاتحاد مقبل على فترة هامة من التحديات التي تنتظر المكتب التنفيذي الجديد وأهمها بطولة كأس العالم بقطر 2022 وكأس آسيا بالإمارات 2019، ومشاركة المنتخب الأول في بطولة كوبا أمريكا 2019 بالبرازيل. 
 
جاء ذلك خلال انعقاد الجمعية العمومية العادية للاتحاد القطري لكرة القدم في فندق شيراتون، بحضور ممثلين عن الأندية الـ/17/، وممثلي مؤسسة دوري نجوم قطر والتي أسفرت عن انتخاب سعادة الشيخ حمد خليفة بن أحمد آل ثاني رئيسا للاتحاد لفترة جديدة لمدة 4 سنوات، إضافة لانتخاب المكتب التنفيذي وضم كلا من إبراهيم خليل المهندي، والشيخ أحمد بن حمد آل ثاني، وأحمد البوعينين، وسعود المهندي، وعبدالرحمن القحطاني وهاني طالب بلان. 
 
وتوجه سعادة رئيس الاتحاد بالشكر لأعضاء الجمعية العمومية مرحبا بالجميع في الاجتماع الذي ينتخب مجلسا جديدا للمرحلة المقبلة، والتي تكتسب أهمية كبيرة، خاصة وأنه سيشرف على بطولة كأس العالم 2022، وتشهد المرحلة المقبلة أيضا كأس آسيا 2019".. مؤكدا أهميتها الكبيرة لإعداد المنتخبات. 
 
وأضاف سعادته، يجب التذكير بتأهل منتخب الشباب لكأس العالم، كما أن الأندية القطرية قدمت مستويات جيدة في دوري أبطال آسيا.. معبرا عن أمله في أن تحقق نتائج أفضل العام المقبل، ومشيرا إلى الإنجاز المميز بحصول عبدالكريم حسن على لقب أفضل لاعب في آسيا، آملا في تحقيق المزيد من الإنجازات في الفترة القادمة والتي ستشهد مشاركة المنتخب القطري في بطولة كوبا أمريكا. 
 
وأوضح رئيس الاتحاد ، أن المنتخب يعد حاليا بشكل جيد، معتبرا أن بطولة كوبا أمريكا معيار مهم لقياس مستوى المنتخب قبل كأس العالم.. كما أكد أنه سيتم الكشف عن أفكار جديدة ستناقش من خلال اجتماعات مع رؤساء الأندية. 
 
أما بخصوص التحكيم، فقال سعادته، إنه يشهد تطورا ملحوظا، كما أنه سيتم تطبيق نظام "الفار" في الجولة المقبلة من دوري نجوم "QNB" وكذلك مواجهة السد والدحيل المؤجلة التي ستقام غدا.. مبينا أن التقنية لم تطبق سابقا لأسباب تقنية وفنية. 
 
وأكد أن المشكلة الوحيدة التي تواجه كرة القدم هي مشكلة عزوف الجماهير، لذلك يتوجب علينا إيجاد حلول سريعة وبدلية للحد من هذه الظاهرة، مشيرا إلى أن عودة الأندية القطرية صاحبة الجماهيرية الكبيرة للواجهة يمكن أن تساعد في ذلك. 
 
وبين سعادته أن المستوى الفني يعد مرتفعا "نوعا ما"، ولكن عدم وجود الجمهور يجعل المباريات تشبه المباريات الودية، مؤكدا أن المرحلة المقبلة تتطلب تكاتف الجميع لحل هذه المشكلة. 
 
كما أشاد سعادته بتواجد ممثلي الأندية وإثرائهم لفعاليات اجتماع الجمعية العمومية من خلال طرح العديد من التساؤلات والنقاشات الهادفة إلى تطوير واقع الكرة القطرية. 
 
وقال رئيس الاتحاد، "نحن مقبلون على مرحلة جديدة والتي تأتي كتكملة للمرحلة السابقة، نحن ندرك حجم المتطلبات الكبيرة المتمثلة في حسن الإعداد الجيد لكأس العالم، لاسيما وأن مجلس الإدارة الجديد سيكمل مسيرة المجالس السابقة وهدفنا الأساسي هو الحضور بشكل مشرف في كأس العالم 2022 وتنظيم نسخة مثالية تليق باسم قطر". 
 

اقراء ايضا