الدوحة تعيش أجواء كأس العالم مبكرا باستضافة معسكرات منتخبات من مختلف القارات

مبكرا بدأت العاصمة القطرية الدوحة تعيش أجواء نهائيات كأس العالم لكرة القدم المقرر إقامتها بعد أربعة أعوام قطر، حيث يتوافد في الأيام القليلة المقبلة العديد من المنتخبات الآسيوية التي يستضيفها اتحاد الكرة القطري لإقامة معسكرات الإعداد والمباريات الودية الدولية استعدادا لبطولة كأس أمم آسيا التي ستقام بالإمارات مطلع العام المقبل.

وباتت قطر وجهة سياحية مفضلة للأندية والمنتخبات العالمية بغرض إقامة المعسكرات الرياضية "الشتوية"، في ظل الإمكانيات الرفيعة التي تتوافر بها سواء من خلال المرافق الخاصة بالأندية القطرية أو من خلال المنشآت والملاعب الرياضية التي تتوافر في (أسباير زون) وهي على أعلى المستويات والمعايير العالمية .
من المقرر أن تستضيف الدوحة أكثر من منتخب آسيوي خلال الفترة من التاسع من كانون أول/ديسمبر الجاري وحتى الثاني من الشهر المقبل، حيث ستتواجد المنتخبات الأولى لكرة القدم لدول اليمن وباكستان وطاجيكستان وقيرغيزستان والأردن وفلسطين والعراق وإيران وباكستان وأفغانستان والصين والفلبين وفيتنام.
كما سيتواجد منتخب العراق الأوليمبي ومنتخب السويد الذي يعسكر أيضاً في الدوحة بداية من من شهر كانون ثان/يناير القادم، حيث ستكون فرصة للتحضير جيداً للاستحقاقات القادمة التي تنتظر الفريق، وفرصة أيضاً أن يلعب ودياً مع المنتخب الفنلندي الذي أعلن اختياره لأسباير كمحطة مهمة في معسكره الإعدادي.

ويأتي تواجد المنتخبات الآسيوية تفعيلاً لاتفاقيات التعاون المبرمة بين اتحاد الكرة القطري مع العديد من اتحادات كرة القدم في البلدان الشقيقة والصديقة والتي تعتبر جزءاً من استراتيجية الاتحاد لتطوير اللعبة في قطر وتعزيز علاقته مع نظرائه من الاتحادات في مختلف القارات.
وسيكون المنتخب الجزائري -أحد المنتخبات الأفريقية - متواجداً هو الآخر لخوض مباراة ودية مع منتخب قطر الاول استعداداً لنهائيات كأس الأمم الافريقية، بينما يلعبها المنتخب القطري استعداداً لكأس آسيا.

وشهدت الفترة السابقة أكثر من مباراة ودية دولية كان آخرها المباراة التي جمعت منتخبي إيران وفنزويلا ومن قبلها لعب المنتخب القطري مع نظيره الإكوادوري والذي لعب بدوره مع منتخب عمان الشقيق.
ومع توافد العديد من المنتخبات الآسيوية في هذه الفترة تنطلق معها الكثير من المباريات الودية الدولية ذات الطابع الرسمي.
ومع هذا الكم من المباريات الودية الدولية للمنتخبات، فلم يعد مستغرباً على مدار السنوات الماضية، قدوم كبار الأندية العالمية إلى الدوحة، وخاصة من القارة الأوروبية خلال العطلة الشتوية، هرباً من "البرد القارس" والتنعم بجو "دافئ" في مؤسسة "أسباير زون".
ويعد قدوم كبار الأندية العالمية إلى قطر بمنزلة تنشيط للسياحة بمختلف أنواعها، لاسيما مع الإمكانيات الضخمة الموضوعة على ذمة الأندية الأوروبية الكبرى والاتحادات والرياضيين من كافة أنحاء العالم والتي باتت هي الضامن الوحيد لاستقطابهم على مدى سنوات متتالية.

وأصبحت أسباير بمثابة أيقونة في التفوق الرياضي العالمي بما توفره لزوارها من منشآت رياضية و استشفائية وإقامة من فئة خمس نجوم بالإضافة إلى الخبرات الكبيرة للمؤسسة في استقبال وتنظيم المعسكرات.
وأصبحت الدوحة الوجهة المفضلة للمعسكرات الشتوية لأكبر الأندية الأوروبية على غرار باريس سان جيرمان الفرنسي وبايرن ميونخ الألماني، نظرا للمناخ المعتدل في مثل هذا الوقت من العام والذي يساعد الأندية على القيام باستعداداتها في أفضل الظروف الممكنة.
وتوفر مؤسسة أسباير زون لضيوفها أكثر الملاعب والمنشآت تطورا على مستوى العالم، بالإضافة إلى مستشفى أسبيتار الذي يعد أحد أهم المستشفيات المتخصصه في مجال الطب الرياضي والاستشفاء الذي تحتاجه الأندية الرياضية بعد موسم رياضي طويل وشاق.

كما تجتذب الدوحة ومرافقها الرياضية تدريبات الفرق والمنتخبات للتحضير للمنافسات المختلفة من الجهات والمتخصصين في مجال كرة القدم من دول الشرق الأوسط وآسيا.
واعتاد الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) ونظيره الآسيوي على عقد سلسلة من الدورات التدريبية في هذا الوقت من كل عام والتي جعلت من المعسكر جزءا من برنامجهم التدريبي بشقيه النظري والعملي.

 

اقراء ايضا