عبد الله الحمادي وبيار دانيال يختتمان جولتهما حول قطر على الدراجة

أنهى المغامران، القطري عبد الله الحمادي والفرنسي بيار دانيالـ جولة "حول قطر على الدراجة" صباح اليوم الجمعة ببلوغهما آسباير زون بعد رحلة قطعا خلالها أكثر من 500 كلم على الدراجات الهوائية بهدف زيارة المدارس في جميع أنحاء قطر للتوعية بمباديء السلامة المرورية وأهمية ممارسة الرياضة
 
وبدأ الثنائي رحلتهما صباح الثلاثاء الماضي من مؤسسة الحي الثقافي – كتارا ليصلا في نهاية اليوم الأول إلى الذخيرة، وخلال اليومين التالييت قاما بزيارة الشمال والجميلية ودخان قبل أن يتوجها لمنطقة سلوى ومنها إلى مسيعيد.
 
وفي صباح الجمعة التقى المغامران مع مجموعة كبيرة من أعضاء مركز دراجي قطر في مسيعيد ليتوجهوا معاً في موكب إحتفالي إلى آسباير زون خلال المرحلة الأخيرة من الجولة.
 
وبلغت المسافة الإجمالية التي قطعها الثنائي 511 كلم في مدة لم تتجاوز ثلاثة أيام وثلاث ساعات.
 
وقبل انطلاق جولتهما، قام الحمادي ودانيال بزيارة مدارس أحمد منصور في الخليج الغربي وفولتير في الوعب، قبل أن تبدأ الجولة بزيارة مدرسة الخور المستقلة للبنين ومن بعدها الشمال المستقلة للبنين والشمال المستقلة للبنات ودخان المستقلة للبنين ودخان المستقلة للبنات وأخيراً دخان الإنجليزية، ليكون مجموع ما قاما بزيارته ثمانية مدارس في أربعة مدن، مع العلم أن تركيزهما كان منصباً على توعية طلبة المرحلة الابتدائية والروضة، وبالفعل كان التفاعل أكثر من رائع خلال كل زيارة قاما بها، كما تفننت المدارس على تنظيم أفضل استقبال للثنائي من خلال أناشيد وطنية وشعر وأعمال فنية تعكس الصداقة بين قطر وفرنسا. وينوي الصديقان القطري والفرنسي زيارة المزيد من المدارس في الأسبوع المقبل للتحدث عن تجربتهما.
 
وقال الحمادي "نحن سعداًء للغاية بما حققناه، تفاعل الطلبة والطالبات معنا منحنا الحماس اللازم لمواصلة الرحلة التي لم تكن سهلة خاصة في المرحلة الأخيرة بسبب مواجهتنا لرياح عكس إتجاهنا، ولكننا نجحنا في تحقيق الهدف، والأهم هو أننا بذلنا ما في استطاعتنا لتوعية أجيال المستقبل بأهمية السلامة على الطرق وبالتأثير الإيجابي لممارسة الرياضة على الصحة." 
 
وسبق للحمادي، البالغ من العمر 60 عاماً، تحقيق العديد من الانجازات على مستوى رياضات المغامرة وقوة التحمل، والتي كان من أبرزها قيامه برحلة على الدراجة الهوائية من شمال اليابان إلى جنوبها قاطعاً مسافة 4300 كلم في 27 يوماً.
 
وعن أهمية ممارسة الرياضة قال الحمادي: "السن لا يشكل أبداً عائقاً لممارسة الرياضة، فقط عليك أن تأخذ الخطوة الأولى، حتى لو لم تمارس الرياضة من قبل، إنها الخطوة الأصعب دائماً، ولكن بعد ذلك عندما تجعل الرياضة جزءاً من حياتك اليومية، ستحصد الكثير من النتائج الإيجابية على مستوى الصحة والعمل وجميع جوانب حياتك".
 
كما أعرب الحمادي عن فخره بما يقدمه الاتحاد القطري للدراجات ومركز دراجي قطر من أجل الترويج لهذه الرياضة من خلال أنشطة إجتماعية عديدة للرجال والسيدات من جميع الأعمار، بالإضافة إلى تنظيم بطولات محلية على أعلى مستوى، وقال "الفترة الأخيرة شهدت إقبالاً متزايداً من الشباب والشابات على تجربة هذه الرياضة، والكثير منهم أصبح يشارك في الجولات والأنشطة الاسبوعية التي ينظمها مركز دراجي قطر، إنه أمر رائع والمستقبل يبدو مبهراً لهذه الرياضة في قطر بإذن الله".
 
ورغم أن بيار دانيال، المقيم في قطر منذ 10 أعوام، سبق وأن حقق إنجازاً لا مثيل له مطلع العام الجاري عندما قام بجولة حول قطر سيراً على الأقدام بدون أي مساعدة قاطعاً مسافة قدرها 477  كلم، إلا أن المغامر الفرنسي أكد أن تجربة حول قطر على الدراجة كان لها طابعاً خاصاً وقال "تجربتي الماضية كان الهدف منها إثبات قدرات الإنسان على تحقيق ما قد يبدو مستحيلاً، أما هذه الجولة إلى جوار صديقي عبد الله الحمادي فالهدف منها هو توعية المجتمع، وقد نجحنا في ذلك بكل تأكيد."
 
وأوضح المغامر الفرنسي "كل زيارة قمنا بها لكل مدرسة تركت أثراً كبيراً داخلي، الاستقبال الحافل من الطلبة والطالبات بالورود والشعر والاناشيد، والفضول الشديد الذي كان في أعينهم من أجل معرقة كل ما يتعلق بالدراجة الهوائية، وأسئلتهم الذكية خلال مناقشتنا لمباديء السلامة على الطرق، بالإضافة إلى حرصهم على المزج بين الثقافتين القطرية والفرنسية، كلها أمور مذهلة. لقد كانت تجربة لا تنسى بالنسبة لي، استفدت منها كثيراً، كما شعرت بأنني قدمت شيئاً ما للمجتمع الجميل الذي أعيش بينه منذ عشرة أعوام أنا وأسرتي."
 
وأقيمت جولة حول قطر بالدراجة تحت رعاية مؤسسة الحي الثقافي كتارا وآسباير زون والاتحاد القطري للدراجات ومركز دراجي قطر ورسن سبورت وكيو سوفت وإم بي إم وسلفرفوكس.

اقراء ايضا