تألق الفارس مبارك الرميحي في اليوم الأول لبطولة الريان الدولية لقفز الحواجز

 تألق الفارس مبارك يوسف الرميحي في اليوم الأول لبطولة "QNB الريان الدولية" لقفز الحواجز، التي ينظمها اتحاد الفروسية والخماسي الحديث على ميدانه الخارجي بالتعاون مع الشقب ،عضو مؤسسة قطر، بمشاركة فرسان وفارسات من قطر ودول أخرى، حيث توج الرميحي بالمركزين الأول والثاني في المنافسة التي أقيمت على ارتفاعات تصل إلى 140 سم، كما فاز الفارس المتألق بلقب المنافسة التي أقيمت على ارتفاعات تراوحت بين 120 سم و130 سم. 
 
  ففي المنافسة الأولى التي أقيمت من مرحلتين، حقق الرميحي زمنا بلغ 30.56 ثانية في المرحلة الأولى ليتوج باللقب، وفي المرحلة الثانية، حقق 34.49 ثانية ليفوز بالمركز الثاني، وحل الفارس حمد علي العطية في المركز الثالث بـ (36.87 ثانية). 
 
  وفي المنافسة الثانية حقق مبارك الرميحي اللقب بزمن بلغ 59.19 ثانية، وحل الفارس سعيد ناصر القاضي ثانيا محققا زمنا قدره 64.27 ثانية، وجاء الفارس جابر راشد العامري ثالثا بزمن قدره 64.60 ثانية. 
 
   وحقق الفارس علي محمد المري، لقب المنافسة التي أقيمت على ارتفاعات تصل إلى 115 سم، محققا زمنا قدره 25.24 ثانية، وحل الفارس محمد الغزالي ثانيا بزمن 25.32 ثانية، وأكمل الفارس سلمان محمد العمادي منصة التتويج وحل ثالثا بزمن 25.33 ثانية. 
  علما بأن الفرسان الذين احتلوا المراكز الـ 12 الأولى، جميعهم من القطريين، لم يرتكبوا أخطاء، وشهدت المنافسة مشاركة فرسان من كندا والمغرب والأردن. 
 
   وتقام غدا /الجمعة/ 3 منافسات، على أن تختتم البطولة بعد غد /السبت/. 
   وقال السيد حمد بن عبدالرحمن العطية، رئيس اتحاد الفروسية والخماسي الحديث، إن الاتحاد يركز على تأهل فرسان قطر إلى أولمبياد طوكيو 2020، بالإضافة إلى الحرص على المشاركة في البطولات العالمية. 
 
   ورغم تأكيده أهمية كأس العالم لقفز الحواجز، إلا أن العطية يرى أن فرصة المشاركة في كأس العالم تكون بصفة سنوية وليس مثل الأولمبياد. 
 
  وأوضح رئيس اتحاد الفروسية والخماسي الحديث:" رغم أن بطولة الريان الدولية مؤهلة لكأس العالم، إلا أن الظروف الحالية تفرض علينا التركيز على الأولمبياد باعتبار أن التأهل له من أهم استراتيجياتنا، بينما فرص المشاركة في كأس العالم تتاح سنويا وليس كل 4 سنوات كما الأولمبياد". 
 
   ولفت العطية، الذي يشغل كذلك منصب رئاسة الاتحاد الآسيوي للفروسية إلى أن رياضة الفروسية ليست سهلة، ففي سوق الخيل لا يمكن الحصول على الجياد المناسبة في الأوقات المناسبة، وليس من الممكن أن تكون الجياد جاهزة باستمرار، حيث نهتم بالمحافظة على الفرسان والجياد، ولذا نعتقد أن بطولة /هذاب/ أحدثت نقلة نوعية كبيرة. 

اقراء ايضا