طرح بيع التذاكر الكترونيا لبطولة العالم لألعاب القوى الدوحة2019

أعلنت اللجنة المنظمة المحلية لبطولة العالم لألعاب القوى الدوحة 2019 عن طرح تذاكر البطولة المنتظرة للبيع للجماهير والعائلات في جميع انحاء العالم حيث تبدأ أسعار تذاكر البطولة التي تقام من 27 سبتمبر إلى 6 أكتوبر 2019 بمبلغ رمزي ابتداءً من 14 يورو.
 
وتم الإعلان عن ذلك في المؤتمر الصحفي الذي عقدته اليوم اللجنة المنظمة المحلية والاتحاد الدولي لألعاب القوى، حيث أصبحت التذاكر متاحة للشراء من خلال الموقع الرسمي للبطولة الساعة الرابعة مساءً بتوقيت الدوحة. 
 
وستكون النسخة الـ 17 من بطولة العالم لألعاب القوى فريدة من نوعها، حيث تفتح آفاقاً مستقبلية جديدة للعبة وتستقطب جماهيراً جديدة ورياضيون جدد من جميع الأعمار والاهتمامات، وذلك بفضل مجموعة من الابتكارات التي تقدمها البطولة مثل جدول المنافسات المعدل الذي يسمح بمزيد من الإثارة عن طريق تنظيم المنافسات عبر جلسة واحدة مسائية   بالإضافة إلى مجموعة من خيارات التذاكر المتنوعة.
 
وبينما يشير العد التنازلي للبطولة إلى 45 أسبوعاً، يزداد الزخم المحيط بها، فمنذ الإعلان عن احتضان استاد خليفة الدولي لمنافسات البطولة بعد تطويره وتقديم تقنية التبريد أثناء الاحتفال ببدء العد التنازلي لسنة على انطلاق البطولة في سبتمبر الماضي، تلقى المنظمون طلبات تسجيل اهتمام بالتذاكر من مختلف دول العالم مثل استراليا وكندا وفرنسا والبرازيل والصين والكاميرون وتشيلي وجنوب أفريقيا وسريلانكا وأذربيجان والأردن وسوريا وتونس.
 
ومن المتوقع أن يزداد الحماس حول أول بطولة عالم لألعاب القوى في الشرق الأوسط مع طرح التذاكر للبيع، حيث سيتاح لعشاق ألعاب القوى مجموعة من خيارات متعددة في المدرجات لكي يستمتعوا بمشاهدة أبطالهم بما في ذلك مقاعد مجلس تقليدية وكذلك مقاعد بالقرب من خط النهاية.
 
كما سيتاح لمن هم جدد على ألعاب القوى شراء تذاكر بمبالغ رمزية لمشاهدة جزء من المنافسات، وستتوفر أيضاً خصومات عائلية لإتاحة الفرصة لمن يريدون مشاهدة أفضل رياضيي العالم مع عائلاتهم أو أصدقائهم أو زملائهم في العمل.
 
ومن أبرز تذاكر البطولة المطروحة:
التذاكر الفردية – يوم بيوم:
الدرجة الأولى - مقاعد غير مخصصة: 60 ريال قطري (14 يورو)
تابع بطلك (الدرجة الثانية): 28 يورو (120 ريال قطري)
تابع بطلك (الدرجة الأولى): 35 يورو (150 ريال قطري)
خط النهاية: 70 يورو (300 ريال قطري)
 
باقات التذاكر:
الباقة العائلية: 2 تذكرة للبالغين (سعر كامل) + 2 تذكرة أطفال من 2-12 عام (خصم 25%)
باقة المجموعات 1: لا تقل عن 10 ولا تزيد عن 49 تذكرة (خصم 15%).
باقة المجموعات 2: 50 تذكرة أو أكثر (خصم 18%).
ذوي الاحتياجات الخاصة: كرسي متحرك (خصم 50%) + 1 مرافق (خصم 20%)
 
مع تبقي 320 يوماً على بدء البطولة، ومع إطلاق التذاكر اليوم تثبت قطر جاهزيتها لتنظيم أكبر حدث رياضي في تاريخ البلاد والمنطقة من خلال تركيزها على كل الخيارات التي تساعد على التفاعل مع الجماهير. كما يعتبر طرح الباقات الترويجية للتذاكر للبيع مثالاً آخر على النهج المبتكر والطموحات التي لدى الاتحاد الدولي لألعاب القوى واللجنة المحلية المنظمة لربط عالم ألعاب القوى بآفاق جديدة وفرص جديدة.
 
وفي حديثه أثناء حفل إطلاق التذاكر للبيع، قال السيد دحلان الحمد نائب الرئيس ومدير عام اللجنة المنظمة المحلية للبطولة، ونائب رئيس الاتحاد الدولي لألعاب القوى:
"يعتبر اليوم خطوة أخرى للأمام لألعاب القوى ودليل إضافي على التزام قطر باستضافة العالم في الدوحة. وكما يتضح من أسعار التذاكر وتنوع خياراتها فإنه يكمن من أهدافنا الرامية في تسهيل الاجراءات وجعلها اكثر متعة واثارة. كما نسعى لاستقطاب الجماهير من جميع أنحاء العالم لتستمتع بالضيافة القطرية، والمرافق عالية الجودة ومشاهدة نخبة رياضيي العالم يتنافسون على مدار 10 أيام بالإضافة إلى التعرف عن قرب على دولة قطر الآمنة وشعبها الطموح.
 
وتستمر اللجنة المنظمة المحلية على مدار الشهور القادمة في العمل ضمن المرحلة التالية من التحضيرات من كافة النواحي من ضمنها الانتهاء من باقات السفر الخاصة بالبطولة بما في ذلك رحلات الطيران والفنادق والتنقلات، حيث تصبح الباقات الرسمية متاحة في يناير 2019. وتعلو التوقعات بخصوص حضور الجماهير والعائلات للبطولة وذلك بفضل توافر رحلات طيران مباشرة للدوحة من 110 وجهة حول العالم وسهولة الحصول على تأشيرة دخول وكذلك الموقع المميز لاستاد خليفة الدولي الذي يسهل الوصول إليه خلال 15 دقيقة فقط من منطقة الخليج الغربي وسط الدوحة.
 
من جانبه قال سيباستيان كو رئيس الاتحاد الدولي لألعاب القوى: "يعتبر طرح التذاكر رسمياً للبيع لحظة مهمة في أي بطولة رئيسية، ولقد عملت اللجنة المنظمة المحلية بجد لتصنع حدثاً يناسب مناخ الدوحة ويكون ممتعاً ومثيراً للجمهور وبه بعض الابتكارات، كما يوفر ظروفاً مثالية للرياضيين لكي يظهروا أفضل ما لديهم ".
 
وأضاف كو: "ألعاب القوى تستشرف المستقبل. لدينا دولة منظمة جديدة وابتكارات غير مسبوقة للتفاعل مع الجماهير، وفرص جديدة من خلال صيغ وخيارات تذاكر جديدة كجزء من حدث عالمي. وسواء في الدوحة أو طوكيو أو نانجينغ أو يوجين، ننظر لرياضتنا من منظور جديد وبعيون جديدة. وبالنسبة للدوحة 2019 فنعلم أن لدينا شريك موثوق به على استعداد أن يكون مبدعاً وجريئاً. ويعتبر تاريخ قطر في رياضتنا التزاماً آخر منها بامتلاكها نفس الرؤية التي لدينا لتنمية الرياضة. لقد استضاف الاتحاد الدولي لألعاب القوى أحداثاً في قطر على مدار الـ 21 عاماً ولذا فنحن على دراية بالشعب والبلاد، ونأمل لعالم ألعاب القوى أن يتعرف عليهم كذلك".
 
وفي سياق آخر، حظى ماراثون منتصف الليل الذي سينظم للمرة الأولى على الإطلاق ويجري بمحاذاة كورنيش الدوحة الخلاب وكذلك سباق التتابع 4 × 400 متر المختلط الذي ينظم للمرة الأولى في بطولة العالم بالكثير من الاهتمام الإعلامي حتى اللحظة، حيث تم تصميمهما لزيادة المتعة الجماهيرية والانتشار العالمي. وبالنسبة لجدول البطولة فقد ألغيت الجلسات الصباحية وتم تقسيم الجلسات المسائية كما سيتم إدماج فواصل زمنية مدتها ساعة في كل جلسة لمزج الترفيه والأنشطة العائلية بإثارة ومتعة المنافسات.
 
وفي هذا الصدد أكد السيد دحلان الحمد نائب الرئيس ومدير البطولة: "كما رأينا في سبتمبر أثناء الاحتفال ببدء العد التنازلي لسنة على انطلاق البطولة، فإن استاد خليفة الدولي مكتمل والبنية التحتية جاهزة. وبينما يشير العد التنازلي إلى 45 اسبوعاً فإن كل شيء على أتم استعداد الآن لضمان أفضل تجربة ممكنة لـ 3500 رياضي ومسئول من أكثر من 200 دولة. وعلى نفس القدر من الأهمية تأتي التجربة التي سيعيشها الجمهور مع ذكريات رياضية لاتنسى، حيث يعتبر استاد خليفة ذو مستوى عالمي يحتاج لجو مفعم بالحياة يبث الحماس والطاقة في الرياضيين، وبالإضافة إلى البنية التحتية المثالية، فإن أجواء الترحيب في البلد المضيف، والإثارة في الاستاد هو الذي يعلق في ذاكرة الجمهور".
 
وتسير التحضيرات إلى الأمام على كافة المستويات، وبينما يتواصل العد التنازلي لأكبر فعاليات الاتحاد الدولي لألعاب القوى تستمر الدوحة في تثبيت أقدامها كعاصمة للرياضة وبيت لألعاب القوى في الشرق الأوسط، حيث استضافت العديد من بطولات العالم خلال العقد الأخير في ألعاب عديدة مثل السباحة وكرة اليد والملاكمة وألعاب القوى. وفي الأسابيع الماضية أضافت الدوحة إلى تلك القائمة استضافتها الناجحة للنسخة الـ 48 من بطولة العالم للجمباز الفني.
 
وبعد طرح التذاكر للبيع، سيستمر التخطيط والتجريب بزيارات ميدانية وورش عمل لشبكات التليفزيون العالمية. كما تستعد الدوحة لاستضافة اجتماع المكتب التنفيذي للاتحاد الدولي لألعاب القوى في مارس 2019 بالإضافة لبطولة آسيا لألعاب القوى في إبريل وجولة الدوحة من الدوري الماسي في مايو، واللاتي ستكونان بمثابة الاختبار الرسمي لبطولة العالم لألعاب القوى.
للمزيد من المعلومات ولشراء تذاكر بطولة العالم لألعاب القوى الدوحة 2019 برجاء زيارة الموقع https://iaafworldathleticschamps.com/doha2019/tickets
 
 

اقراء ايضا