الخور يواصل الغرق .. و الأهلي يخطف التعادل من الريان

فاز فريق العربي على الخور بهدف دون مقابل في المباراة التي جمعتهما مساء - الجمعة الموافق 9 نوفمبر 2018- بملعب نادي الخور ضمن الأسبوع الثاني عشر لدوري نجوم QNB.. سجل هدف المباراة الوحيد محمد صلاح في الدقيقة 26.
 
هذه النتيجة رفعت رصيد العربي إلى 15 نقطة، ويظل الخور عند 8 نقاط.
 
كشف الفريقان عن نواياهما الهجومية مبكراً، خاصة الخور الذي شهدت الخمس دقائق الأولى له محاولتين الأولى من كرة عرضية وأخفق واجنر في وضعها داخل الشباك، والثانية لأحمد ياسين الذي سدد كرة قوية أعلى العارضة، ورد عليها العربي بتسديدة لدييجو جارديل إصطدمت بأحد المدافعين وتحولت إلى ركلة ركنية.
 
وضاعت فرصة أخرى للعربي في الدقيقة 13 بعد عرضية من أحمد فتحي إلى فرانكو والذي سدد كرة قوية أعلى العارضة.
 
وبالوصول إلى الدقيقة 26 نجح محمد صلاح لاعب العربي في تسجيل هدف بتسديدة قوية في سقف المرمى لم ينجح محمد أحمد البكري حارس الخور في إبعادها.
 
بعد الهدف سعى الخور لإدراك التعادل، فضاعت 3 فرص متتالية عن طريق رأسية نايف البريكي التي سيطر عليها مسعود زراعي حارس العربي، وتسديدتي واجنر التي مرت الأولى منها أعلى العارضة وأصطدمت الثانية بالدفاع العرباوي.
 
الدقائق التالية شهدت تبادلاً للهجمات بين الفريقين، ولكنها إفتقدت للتركيز أو تم إفسادها بواسطة الدفاع حتى أعلن الحكم عن نهاية الشوط الأول بتقدم العربي بهدف محمد صلاح.
 
بدأ الخور الشوط الثاني مهاجماً بحثاً عن التعادل بهجمات متواصلة عن طريق واجنر، وبالمقابل لم يركن العربي إلى الراحة، وحاول الاستفادة من الكرات المرتدة وكاد مايلسون أن يضيف الهدف الثاني له من تسديدة قوية مرت إلى ركلة مرمى.
 
وواصل الخور سعيه من أجل ادراك التعادل، لتضيع فرصة أخرى في الدقيقة 67 عن طريق تسديدة أحمد ياسين التي إصطدمت بالدفاع وتحولت إلى ركلة ركنية.
 
وفي الدقيقة 78 سنحت الفرصة للخور لمعادلة النتيجة من كرة ثابتة نتيجة مخالفة خارج منطقة الجزاء، نفذها واجنر وتصدى لها الحارس مسعود زراعي، وتلتها تسديدة من واجنر نفسه في الدقيقة 81، ونتيجة مخالفة أيضاً خارج منطقة الجزاء، ولكن تسديدته هذه المرة أبعدها مدير عبدربه إلى ركلة ركنية، تم تنفيذها ليقابله مهدي رضا برأسية قوية اصطدمت بالعارضة.
 
الدقائق التالية شهدت تراجعاً واضحاً للاعبي العربي للمحافظة على تقدمهم وهو ما منح لاعبي الخور الفرصة لمواصلة الضغط من أجل معادلة النتيجة، لتسنح الفرصة مرة أخرى من عرضية قابلها حمد منصور برأسية بعيدة عن المرمى، ليواصل الخور الضغط من أجل إدراك التعادل، ولكن لاعبي العربي تراجعوا بالكامل إلى منطقتهم ليقفوا سداً منيعاً ويفسدوا كل محاولات الخور من أجل تحقيق هدفه، حتى أعلن الحكم عن نهاية المباراة بفوز العربي بهدف. 
 
في مباراة ثانية  فرض التعادل نفسه على لقاء الأهلي والريان الذي انتهى 1 / 1 وشهده استاد حمد بن خليفة ، ورفع  الريان نقاطه الى 22 نقطة ، فيما أصبح رصيد الأهلي 19 نقطة.
 
أنهى الريان الشوط الأول بهدف مبكر سجله لوكا بالدقيقة 3 برأسية رائعة من بين المدافعين بعد ان وصلته كرة عرضية من الجانب عبر موفق عوض، حيث ركز الريان على هذه الجهة مستغلاً تحركات عوض وسرعته وهو ما سبب إحراجا لدفاع العميد.
 
وقد أعطى الهدف الرياني حافزا كبيرا للاعبين لمواصلة الهجوم والبحث عن  أهداف أخرى وسط انكماش ملحوظ من قبل لاعبي العميد والاعتماد على الكرات المرتدة، وركز الهجوم الرياني على الانطلاق من العمق تارة ومن الجانب تارة أخرى، قبل ان ينفرد لوكا مجددا من العمق الا ان حارس الأهلي نجح في التصدي لكرته وحولها الى ركنية.
 
 وقد خرج الأهلي عن تراجعه بعد الدقيقة 20 وأخذ يبادر بالرد والبحث عن طريق مرمى الحارس عمر باري، وسط تحرك لخط وسط وهجوم الأهلي عبر محمد مونتاري ومحسن متولي ودي يونج.
 
وفي الدقائق الأخيرة من الشوط الأول رمى الأهلي بكل ثقله من أجل العودة وأهدر لاعبوه بعض الفرص التي كان يمكن أن تعود به لينتهي الشوط بتقدم الريان بهدف لوكا. 
 
وكانت دقائق الشوط الثاني مثيرة بين الفريقين، حيث حاول الأهلي العودة فيما سعى الريان الى التعزيز، وقد فرض الرهيب أسلوبه الا انه لم يستغل ما سنح اليه من فرص، حيث انه بعد مرور خمس دقائق من الشوط إنفرد لوكا مع حارس الأهلي الا ان الأخير نجح في ابعاد الكرة بخروج سليم وأنقذ مرماه من هدف آخر.
 
 وقد أشترك مشعل عبد الله في الدقيقة 62 بدلا من أحمد صالح الذي خرج بداعي الإصابة، وإقترب الريان أكثر من مرة من التسجيل الا ان الدفاع والحارس تصديا الى تلك المحاولات، ورد العميد بهجمة خاطفة كسر فيها محسن متولي دفاعات الريان وإنفرد بالحارس باري الذي نجح في إبعاد كرة  متولي بالدقيقة 74 من المباراة، الا ان متولي نجح  في التعويض عندما أحرز هدف التعادل بعد فرصته بدقيقة من كرة وصلت الى الجزاء بعد ان نقُلت أكثر من مرة وسددها متولي قوية الى الشباك الريانية.
 
وفي الدقائق الأخير دبت الصحوة في صفوف العميد الذي هاجم وصنع بعض الفرص التي مثلت خطورة على مرمى باري، الا ان التعادل ظل قائما حتى الصافرة الأخيرة للدولي عبد الرحمن الجاسم. 

اقراء ايضا