السد جاهز لمواجهة بيرسبوليس الإيراني في إياب نصف نهائي أبطال آسيا

اختتم الفريق الأول لكرة القدم بنادي السد تدريباته مساء اليوم، على ملعب آزادي في العاصمة الإيرانية طهران، وبات جاهزا لمواجهة الحسم أمام مضيفه بيرسبوليس الإيراني، في إياب الدور نصف النهائي من مسابقة دوري الأبطال الآسيوي، والتي ستقام في السادسة مساء بتوقيت الدوحة غدا /الثلاثاء/. 
ويحتاج السد إلى الفوز بهدفين من أجل التأهل للدور النهائي وتعويض خسارة مباراة الذهاب في الدوحة، والتي حسمها الفريق الإيراني بهدف نظيف، أو على الأقل الفوز بنفس نتيجة الذهاب للجوء إلى الوقت الإضافي وركلات الجزاء في حال استمرار التعادل. 
وشهدت تدريبات السد أجواء حماسية بين اللاعبين وسط تفاؤل كبير بتحقيق نتيجة إيجابية والعودة ببطاقة التأهل إلى الدوحة والتواجد في النهائي بحثا عن اللقب القاري الثالث بعد عامي 1989 و2011. 
وكان التدريب الأخير خفيفا كالعادة تحت قيادة المدير الفني البرتغالي جوزفالدو فيريرا، واشتمل على تدريبات مهارية وخططية وتسديدات على المرمى، قبل أن يجري الجهاز الفني تقسيمة بمنتصف الملعب. 
وحرص المدير الفني على الانفراد ببعض اللاعبين خلال المران لإعطائهم المزيد من التعليمات الخاصة بالجوانب الخططية والفنية، فضلا عن تصحيح بعض الأخطاء والتمركز الخاطئ لبعض اللاعبين من أجل تفادي أي أخطاء خلال المباراة قد تؤثر على النتيجة. 
ويحتاج السد للفوز بفارق هدفين في العاصمة الإيرانية من أجل التأهل، ويعرف فريق المدرب جوزفالدو فيريرا جيدا كيف يفعلها، بعد تغلبه على الاستقلال في ذهاب دور الـ16 /3-1 / في طهران، قبل تعادلهما/ 2-2 /في الدوحة. 
ويعتمد الفريق على هجومه بقيادة الجزائري بغداد بونجاح الذي يتصدر قائمة الهدافين في المسابقة القارية برصيد 20 هدفا، وهو ما يزيد على عدد الأهداف التي سجلتها الفرق الثلاثة الأخرى المتواجدة في المربع الذهبي، علما بأن مباراة الذهاب أمام بيرسبوليس هي الأولى التي يفشل فيها بغداد بونجاح في هز الشباك باستاد جاسم بن حمد في المسابقة القارية في 2018. 
وبجانب بغداد بونجاح، سيعول جوزفالدو فيريرا كثيرا على مهاجمه الشاب أكرم عفيف، الذي سجل هدفين في مباراة الاستقلال الإيراني، وكان سببا في ضربة الجزاء التي أدرك منها المهاجم الجزائري التعادل للسد، في لقاء الذهاب أمام الفريق الإيراني. 
وشارك أكرم عفيف لاعب منتخب قطر الأول في كل مباريات السد الـ11 في دوري الأبطال هذا العام وسجل هدفين وصنع 3، وسيتطلع الفريق القطري إلى تألق مهاجمه الشاب في طهران مرة أخرى. 
ويفتقد السد، وهو آخر فريق من غرب آسيا يحرز لقب دوري الأبطال عام 2011، في طهران لجهود حارسه الأساسي سعد الدوسري، بعد حصوله على الإنذار الثاني في لقاء الذهاب، لكنه سيستعيد ياسر أبوبكر عقب غيابه عن المباراة الأولى بسبب الإيقاف. 
ومن جانبه أكد الإسباني جابي فرانديز المحترف في صفوف السد والذي بلغ نهائي دوري أبطال أوروبا مرتين مع اتلتيكو مدريد، أن الأجواء هنا في ملعب ازادي مشابهة لأكبر الملاعب في أوروبا، والأجواء حماسية، ولكن نجوم السد يجب أن يكونوا جاهزين للمناسبات الكبيرة، وهذه ستكون من المناسبات الكبيرة. 
وأضاف نجم السد أن الوصول إلى نهائي دوري أبطال آسيا مع السد سيكون أمرا تاريخيا بالنسبة لي وللنادي، هذه ستكون محطة مميزة لا تنسى في كرة القدم، ونأمل أن ننجح في تحقيق ذلك. 
وأوضح محترف السد أن الإسباني تشافي هارنديز كان له تأثير كبير في حضوري إلى هنا، حيث أنه أخبرني أن السد نادٍ كبير ويطمح في الفوز بلقب دوري أبطال آسيا. 
وأشار جابي فرانديز إلى أن الفوز بلقب دوري أبطال آسيا ليس مهماً فقط لنادي السد، بل لكل قطر مرجعا سبب احترافه في السد الى تحقيق البطولات مع الفريق . 
 

اقراء ايضا