"الالعاب الاسيوية" على خط الانطلاق.. ووحدة الكوريتين خطفت الانظار

جاء افتتاح المركز الاعلامي الرسمي لدورة الالعاب الاسيوية الثامنة عشرة التي تقام في مدينتي جاكرتا وباليمبانغ مناسبة اطلق خلالها نائب الرئيس الشرفي(مدى الحياة) للمجلس الاولمبي الاسيوي الصيني وييه جيزهانج سلسلة مواقف هامة عشية انطلاق النسخة الثامنة عشرة في اندونيسيا يوم الثامن عشر من الشهر الجاري .

ولعل ابرز ما قاله جيزهانج ان هذه الدورة التي تعود الى اندونيسيا ستترك ارثا كبيرا وعميقا في البلاد مشيرا الى ان دورة الالعاب الاسيوية تعتبر من اصعب واكبر الدورات التي تنظم على مستوى العالم .
ولفت جيزهانج الى ان اللجنة المنظمة في اندونيسيا تبذل جهودا جبارة لكي تكون الدورة على مستوى الطموحات رغم الصعوبات التي تواجه الجميع بسبب زحمة السير الخانقة المعروفة في البلاد .
واكد جيزهانج ان الجميع في المجلس الاولمبي الاسيوي الذي يتراسه الشيخ احمد الفهد سيضع يده مع اللجنة المنظمة لانجاح الحدث الكبير الذي سيستمر حتى الثاني من سبتمبر المقبل .
واكد جيزهانج على اهمية الارث الذي ستتركه هذه الدورة في البلاد لافتا الى ان قرية الرياضيين ستتحول الى مساكن لذوي الدخل المتدني بعد انتهاء الدورة فضلا عن الارث الذي ستتركه في المنشات الرياضية التي اعيد تاهيلها خصيصا للدورة التي ستستقبل 8000 رياضي ورياضية من مختلف انحاء القارة الصفراء .
وعقد مؤتمر صحافي في المركز الاعلامي لشرح التعامل الاعلامي مع حفل الافتتاح بحضور حاشد من الاعلاميين الذين تقاطروا الى جاكرتا 

اشادة بوحدة الكوريتين

أشاد المجلس الأولمبي الآسيوي بالتعاون والوحدة بين كوريا الشمالية وكوريا الجنوبية في أول ظهور لفريق كرة السلة النسائي الكوري الموحد في دورة الألعاب الآسيوية الثامنة عشرة.
وفاز الفريق المشترك على البلد المضيف اندونيسيا 108-40 في قاعة غوليرا كارنو .
وقال مدير عام المجلس الاولمبي الاسيوي الكويتي حسين المسلم : "نحن فخورون وسعداء للغاية بأن الألعاب الآسيوية يمكن أن تسهم في عملية السلام بين الكوريتين".
وفي اجتماع عقده المجلس الاولمبي الاسيوي في وقت سابقاتم الموافقة من قبل الكوريتين على إيفاد فريق موحد في ثلاثة رياضات في دورة الألعاب الآسيوية الثامنة عشرة: كرة السلة النسائية ،التجديف والكانوي كاياك.
وسيقام سباق قوارب التجديف والكانوي كاياك في مدينة باليمبانج ، عاصمة مقاطعة سومطرة الجنوبية.
وقال حسين المسلم :"إن لعبة كرة السلة النسائية أثبتت قوة الرياضة لتوحيد الناس" .
"لم يكن اللاعبون من كوريا الشمالية وكوريا الجنوبية هم وحدهم الذين تجمعوا معاً ، بل أيضاً مع المسؤولين والأنصار. إن رؤية رئيسي اللجنتين الأولمتين الوطنيتين اللتين كانا يجلسان جنبا إلى جنب في منطقة الشخصيات الهامة كانا لحظة مهمة للغاية.
وتناولت الصحافة المكتوبة في كلا البلدين المشاركة وقالت: "دورة الألعاب الآسيوية في جاكرتا - باليمبانج 2018 - حلم واحد ، وكوريا واحدة" واصبح هذا الحلم حقيقة بفضل هذا التعاون المشترك.

 

 

اقراء ايضا