اتفاق شراكة بين اللجنة العليا للمشاريع والإرث والمجلس الأوروبي

وقعت اللجنة العليا للمشاريع والإرث شراكة مع المجلس الأوربي بهدف وضع الإطار القانوني لدولة قطر بما يتوافق مع أحكام الاتفاقية الأوربية الخاصة بالأمن والسلامة والخدمات المتكاملة للأحداث الرياضية الكبرى وبخاصة كرة القدم (اتفاقية سان دينيس)  والذي وقعه من الجانب القطري العميد إبراهيم خليل المهندي مدير إدارة الشئون القانونية بلخويا ورئيس وحدة المكتب الاستشاري باللجنة الأمنية للجنة العليا للمشاريع والإرث في شهر مارس من العام الجاري ، بدأ تنفيذ المشروع بعقد الاجتماع التنسيقي الأول في يوم الأحد الموافق 12/08/2018م بمبنى اللجنة العليا للمشاريع والإرث ببرج البدع ، وبحضور وفد المجلس الأوربي وممثلين من اللجنة العليا للمشاريع والإرث ووزارة الداخلية ووزارة الثقافة والرياضة ولخويا واللجنة الأمنية واللجنة الأولمبية القطرية والاتحاد القطري للكرة القدم ، حيث تم تقديم عرض توضيحي لإطار الشراكة والتي تستهدف أيضاً كافة اتفاقيات المجلس الأوربي ذات العلاقة بالجانب الرياضي {الاتفاقية الخاصة بعنف الجمهور والتي سبق وأن اصبحت فيها دولة قطر عضو مراقب واتفاقيتي مكافحة المنشطات والتلاعب في المباريات} ،

وصرح السيد/ سيرجي رئيس وحدة الاتفاقيات بالمجلس الأوربي أن الاجتماع يناقش العديد من الأمور المتعلقة باتفاقيات المجلس الأوربي الخاصة بالنشاط الرياضي مع التركيز على كرة القدم بصفة خاصة مشيراً إلى أن مجلس أوربا يتألف من 48 عضواً وأكد على احترام كافة الدول الأعضاء لهذه الاتفاقيات ، وأوضح بأن دولة قطر عضواً مراقباً بالاتفاقية الأوربية الخاصة بعنف الجمهور ، والآن بدأت في طريق الانضمام لاتفاقية مجلس أوربا  الخاصة بالأمن والسلامة والخدمات المتكاملة للأحداث الرياضية الكبرى وبخاصة كرة القدم والتي هي امتداد للاتفاقية الخاصة بعنف الجمهور والتي من المتوقع أن تحل محلها بنهاية العام الحالي حيث دخلت حيز التنفيذ في منتصف العام 2018، موضحاً بأن للمجلس شراكات مع الفيفا والاتحاد الأوربي والإنتربول واليوربول لتحقيق أعلى معايير الأمن والسلامة ، وفي ذات الإطار للمجلس شراكات مع الدول التي تستضيف فعاليات رياضية كبرى و ساهم المجلس بتقديم كثير من التوصيات للجنة المنظمة لمونديال روسيا ساهمت في تحقيق أعلى معايير الأمن والسلامة خلال استضافتها لكأس العالم 2018 .
وأمن الحضور على أهمية هذا الاجتماع والذي من المتوقع أن يمنح دولة قطر تصنيف عالمي في عمليات الأمن والسلامة مما يساهم في تنظيم مونديال آمن في 2022 حيث من المتوقع انضمام دولة قطر لاتفاقية سان دينيس بعد سنتين من بداية تنفيذ برنامج الشراكة وبذلك تصبح عضواً فاعلاً ، كما من المتوقع أن ستستفيد دولة قطر من الخبرات من خلال خلق شراكات مع جهات عالمية لها إرث في تنظيم أحداث رياضية كبرى ، خاصة وأن الاتفاقية تهدف إلى مكافحة العنف وسوء السلوك داخل الملاعب وضمان سلامة الجمهور .


 

اقراء ايضا