اللجنة العليا للمشاريع والإرث تنفي بشكل قاطع كافة ادعاءات صحيفة "صنداي تايمز"

نفت قطر اليوم الأحد الاتهامات التي وجهت لها بأنها أدارت حملة سرية للنيل من المرشحين الأخرين لاستضافة كأس العالم لكرة القدم عام .2022

وفازت قطر في 2010 بحق استضافة مونديال 2022 من خلال تصويت الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) ولكن صحيفة "صنداي تايمز" البريطانية ادعت أن الفريق المسئول عن ملف قطر استخدم فريقا أمريكيا للعلاقات العامة لتشويه المنافسين سرا، وخاصة الولايات المتحدة الأمريكية وأستراليا.

وتتعارض هذه الفرضية مع لوائح الاتحاد الدولي لكرة القدم الذي حقق في كواليس فوز قطر باستضافة كأس العالم، ولكن في 2014 تم تبرئة ساحة قطر من ارتكاب أي مخالفة.

وذكرت اللجنة العليا للمشاريع والإرث أنها ترفض كل "الادعاءات التي نشرتنها صحيفة صنداي تايمز".
وأضافت اللجنة في بيانها قائلة: "لقد خضعنا للتحقيق بشكل كامل وكشفنا عن كل المعلومات المتعلقة بملفنا ، بما في ذلك التحقيق الذي قاده المحقق الأمريكي مايكل جارسيا" .

وتشير اللجنة العليا إلى تعاونها التام مع التحقيقات الشاملة التي أقامها المحامي الأمريكي والمحقق الفيدرالي السابق مايكل غارسيا في كافة ملفات استضافة بطولتي كأس العالم لكرة القدم 2018 و2022 .

حيث أثبتت هذه التحقيقات نزاهة ملف دولة قطر وتوافقه مع كافة لوائح وقوانين الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" الخاصة بآلية الترشح لاستضافة البطولة. وأشارت اللجنة "لقد التزمنا بشكل صارم بقوانين الفيفا ولوائحه".

اقراء ايضا