سفير جنوب إفريقيا في الدوحة :منطقة الجماهير في صالة العطية تقدم تجربة رائعة

قال سعادة فيصل موسى سفير جنوب إفريقيا لدى الدوحة، إن منطقة المشجعين بصالة علي بن حمد العطية، والتي تنظمها اللجنة العليا للمشاريع والإرث، توفر تجربة رائعة للمشجعين في قطر، مشيراً إلى أن اللجنة العليا وفرت صالة مغلقة ومكيفة مجاناً للزوار للاستمتاع بمباريات كأس العالم.
وأشاد سفير جنوب إفريقيا بجهود المنظمين في توفير أجواء حماسية للمشجعين، لتصبح الأجواء في الصالة شبيهة بما هي عليه بملاعب كأس العالم، إلى جانب توفير كل الخدمات الأخرى، وإقامة العديد من الأنشطة الترفيهية لكل أفراد العائلة، الذين يستمتعون أيضاً بمباراة كرة القدم في الشاشات العملاقة في الصالة الرئيسية وفي منطقة الترفيه، وهي أجواء إيجابية وجميلة.
وقال سفير جنوب إفريقيا إن استعدادات قطر لاستضافة النسخة المقبلة من بطولة كأس العالم في 2022 تسير بخطى جيدة، سواء من حيث بناء الملاعب أو تطوير البنية التحتية، وعلى الدوام نسمع كل فترة عن الانتهاء من أحد أعمال البنية التحتية، ونرى الكثير من الإنشاءات التي تجري حالياً في هذا الإطار.
وبين السفير الجنوب إفريقي أن قطر تستعد حالياً لاستضافة أكثر من مليون زائر أثناء فترة بطولة كأس العالم 2022، كما تعمل الجهات المسؤولة على إطلاع البعثات الدبلوماسية على التطورات في قطاع البنية التحتية والاستعداد لكأس العالم بشكل مستمر، وتوضيح ما الذي تم إنجازه وما الذي على وشك الانتهاء. 
وأكد السفير أن كلاً من قطر وجنوب إفريقيا واجهتا الكثير من الانتقادات من قبل بعض الجهات بسبب استضافة كأس العالم، ولكن كلتا الدولتين تغلبتا على هذه الادعاءات السالبة، ونحن واثقون من أن قطر ستتجاوز هذه التحديات كما فعلت جنوب إفريقيا أثناء استضافتها لبطولة كأس العالم 2010، والنجاح في استضافة بطولة 2022 بتفوق.
وقال إن جنوب إفريقيا مستعدة لتقديم كل خبراتها في استضافة كأس العالم إلى قطر في إطار التعاون القائم بين البلدين في مجال الرياضة وفي المجالات الأخرى، ونحن أيضاً جاهزون لتقديم خبراتنا لقطر في مجالات الأمن واستضافة الفعاليات الكبرى. وسنبحث مع اللجنة العليا للمشاريع والإرث لجلب وفود وخبرات في مجال الأمن من الذين عملوا في بطولة كأس العالم 2010 في جنوب إفريقيا وإحضارهم إلى قطر لتقديم خبراتهم للأصدقاء القطريين خلال الشهرين المقبلين.
والاستثمار في الرياضة يعود بالعديد من الفوائد للدولة، والرياضة تجمع الناس من مختلف الطوائف والتوجهات السياسية والفكرية المختلفة في مكان واحد وجميعهم يشجعون نفس اللعبة، وعندنا في جنوب إفريقيا تعتبر الرياضة هي نشاط أصيل لدى المجتمع، وهي من القضايا التي نادى بها الزعيم نيلسون مانديلا. ونحن نرى أن قطر تبذل جهوداً كبيرة لجمع الشعوب مع بعضهم البعض من خلال الرياضة، وستنجح في استضافة كأس عالم قوي في النسخة المقبلة. والرياضة إحدى أهم الاشياء التي تجمع الناس سوياً من كل أرجاء العالم.

اقراء ايضا